أسباب الدوخة عند الحامل

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٠٩ ، ٣ يناير ٢٠١٦
أسباب الدوخة عند الحامل

الدوخة عند الحامل

يعتبر تعرض الحامل للدوخة من الأمور الطبيعية المرافقة للحمل، وتعتمد هذه الدوخة على عمر الحمل، ففي الأشهر الأولى من الحمل وتحديداً الأسبوع الثامن يصاحب الحمل الشعور بالدوار والدوخة مع التعرض لنوبات متكررة من الغثيان، والناتجة عن انخفاض ضغط الدم، نتيجة لإفراز هرمون البروجيسترون، والذي يتسبب في تراخي الجدران الداخلية للأوعية الدموية.


أسباب الدوخة عند الحامل

خلال المرحلة الثانية من الحمل ( من الشهر الرابع للشهر السادس)، ونتيجة للنمو المتواصل للجنين يشكل الرحم مصدر ضغط على الشرايين، الأمر الذي يتسبب بالإصابة بالدوار، ويمكن تلخيص أسباب الإصابة بالدوار بالتالي:

  • نتيجة القيام بشكل سريع من الفراش، والذي يتسبب بحدوث هبوط ضغطي لا يصل فيه الدم بكميات كافية للدماغ، ولا سيما إن كانت الحامل تعاني من انخفاض ضغط الدم.
  • الاستلقاء ولوقت طويل الأمر الذي يتسبب بانخفاض الضغط، يحصل هذا الأمر مع واحدة من بين 10 نساء.
  • انخفاض معدل السكر في الدم نتيجة التأخر في تناول الطعام ولفترة طويلة، ويحدث هذا في فترات المساء بصورة كبيرة .
  • إن كانت الحامل مصابة بمرض فقر الدم الأنيما، والناتج عن تدني مستويات الحديد في الجسم.
  • ارتفاع حرارة البيئة المحيطية للحد الذي يشعرها بالحر الشديد.

كما ذكرنا سابقاً فإن الدوخة إحدى الأعراض الطبيعية ويحدث مع 75% من النساء الحوامل.


ما يجب فعلة لتقليل الدوخة

من أجل التقليل من عدد مرات الدوخة لا بد من التعرف على السبب خلف حدوثها، ولتجنب الدوخة والدوار يجب بدايةً الجلوس على كرسي لاستعادة التوازن والحماية من السقوط، الجلوس لبعض الوقت والتمهل في النهوض، ثم النهوض بهدوء وببطء، عند الشعور بالدوخة أثناء الجلوس على الكرسي أو عند الاستلقاء على السرير فيكون هذا نتيجة لضغط الجنين على الوريد السفلي الأجوف والموجود في الجانب الأيمن من البطن، وهو المسؤول عن تزويد الأطراف السفلية بحاجتها من الطعام والغذاء، ويمكن التخلص من الدوار من خلال توجيه الضغط على الجانب الأيسر، فهذا يجعل ضخ الدم بشكل أسهل وسريع، وبكميات كافية لبقية أعضاء الجسم.


من الممكن أن تكون الدوخة والدوار إشارة من الجسم على ضرورة تزويد الجسم بالطاقة، من خلال تناول الطعام، فوجبة صغيرة خفيفة بين الوجبات الرئيسة كفيله بتزويد الجسم بحاجته من السكر للحفاظ على نشاطه، كما يجب الحرص على تناول الماء بكميات كافية لتجنب تعرض الجسم للجفاف بعيداً عن شرب المنبهات والمشروبات الغازية.


حالات تستدعي التوجه للطبيب

  • إيتم التوجه إلى الطبيب إن حدث الدوار والدوخة بشكل متكرر ومستمر وإذا رافقها بعض الأعراض ومن بينها:
    • صعوبة التنفس.
    • غباش الرؤية.
    • ألم في أسفل البطن.
    • اضطرب في نبضات القلب.
    • ألم في الرأس.