أسباب الصداع عند الحامل

كتابة - آخر تحديث: ١٧:١٩ ، ٥ سبتمبر ٢٠١٨
أسباب الصداع عند الحامل

الصداع خلال الحمل

الصداع هوَ واحدٌ من أكثر الأعراض إزعاجاً وشيوعاً خلال فترة الحمل، وقد يحدث الصداع في أي وقت خلال هذهِ الفترة، ولكنّهُ يميل إلى أن يكون أكثر حضوراً خلال الثلث الأول والثالث. هُنالِكَ الكثير من الأسباب التّي قد تؤدّي إلى الصُداع خلال الحمل، وللأسف فإنَّ أخذ الأدوية والمُسكّنات خلال هذهِ الفترة محظورٌ على الأم لما لهُ من تأثيرٍ سلبيّ على صحّة الجنين، لذلِكَ يجب مُحاولة علاجه بطُرقٍ طبيعيّة.[١]


أسباب الصُداع عندَ الحامل

خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، يتعرّض جسد المرأة لموجة من التغيُّرات في الهرمونات وزيادة في قوّة الدم، وهذهِ التغيُّرات تؤدّي للإصابة بالصُداع أكثر من غيرها، وقد تزداد حدّته إذا ما تعرضت المرأة للإجهاد الشديد، بالإضافة إلى تغيُّر الرؤية أو ضعفها. ومن الأسباب الأخرى للصداع خلال فترة الحمل قد تنطوي على واحد أو أكثر من الأمور التالية:[٢]

  • قِلّة النوم.
  • انخفاض نسبة السكر في الدم، نتيجة عدم تناول الغذاء المُناسب والصحيّ.
  • الجفاف الناتج عن قِلّة شُرب السوائل وبالأخص الماء، فعلى المرأة الحامل زيادة كميّة الماء التّي تقومُ بشُربها.
  • انخفاض نسبة الكافيين وتراجعها، ففي فترة الحمل على المرأة تجنُّب الكافيين لأنّهُ ضارٌّ بالجنين، لذلِكَ ستشعُر بالصداع نتيجة انخفاض نسبته في الدم.
  • التوتُّر(بسبب العديد من التغييرات )، ففي فترة الحمل تتعرّض المرأة لكثير من التغيُّرات الجسديّة والنفسيّة والتّي تؤثّر على صحتها بشكلٍ كبير.
  • المرأة التّي اعتادت على الصُداع قبلَ حملها بسبب إصابتها بالصُداع النصفي، قد لا تشعر آلام الصُداع المُصاحبة للحمل، ومع ذلِك، فقد تواجه بعض النساء نفس هذا الألم ورُبّما بنسبٍ أكبر، وعلى المرأة استشارة الطبيب إذا كانَ الألم لا يُحتمل لأخذ العِلاج المُناسب إن كانَ ذلِكَ بالإمكان.
  • أمّا الصداع خلال الربع الثالث من الحمل يميل إلى أن يكون ذا صلة في كثيرٍ من الأحيان بالتوتر الناتج من حمل المرأة للوزن الزائد، ومن المُمكن أن يكون الصُداع في هذهِ الفترة ناتجاً عن الإصابة بتسمُّم الحمل، أو ارتفاع ضغط الدم بشكلٍ كبير.


علاج الصُداع عند الحامل

من طرق علاج الصداع عند الحامل ما يلي:[٣]

  • التمرُن على الجلوس والوقوف الصحيح خلال الرُبع الثالث من الحمل.
  • الحصول على قسطٍ كبير وكافِ من النوم والراحة.
  • مُمارسة التمارين الرياضيّة الخفيفة.
  • تناول وجبات متوازنة من الطعام، فعندَ الحصول على الكميّة الكافية من السُعرات بالإضافة إلى العناصر الغذائيّة المُهمّة تخفُّ حدّة الصُداع بشكلٍ ملحوظ.
  • وضع أكياس باردة على الرأس والجبين لخفض حرارته وللحد من الصُداع الحاد.


المراجع

  1. "Headache during pregnancy", www.wikihow.com، 17-7-2018. Edited.
  2. "Causes of Headaches When Pregnant", www.americanpregnancy.org، 17-7-2018. Edited.
  3. "Cure headaches when pregnant", www.mayoclinic.org، 17-7-2018. Edited.