أسباب القشعريرة

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٢٢ ، ٢٢ أبريل ٢٠١٩
أسباب القشعريرة

نزلات البرد

تتمثل الإصابة بالقشعريرة (بالإنجليزية: Chills) بالشعور بالبرد دون وجود سبب واضح، وقد تكون مصحوبة بالرجفة أو الرعشة، وتحدث نتيجة تقلصات العضلات والأوعية الدمويّة، وتُعدّ الإصابة بنزلة البرد أو الزكام (بالإنجليزية: Common cold) أحد الأسباب الشائعة للمعاناة من القشعريرة لدى الأطفال والبالغين، وبالإضافة للقشعريرة تشمل أعراض نزلة البرد آلام الجسم المتفرقة، والسعال، والصداع، والتهاب الحلق، وسيلان الأنف.[١][٢]


التهاب المعدة والأمعاء

يتسبب التهاب المعدة والأمعاء (بالإنجليزية: Gastroenteritis) بأعراض عدّة منها القشعريرة، وصداع الرأس، وآلام العضلات، وهو عبارة عن التهاب ناجم عن العدوى البكتيريّة أو الفروسيّة، وتحدث القشعريرة سواء كان الالتهاب جرثوميًّا أو فيروسيًّا، كما يمكن أن يكون التهاب المعدة ناتجًا عن ردّة فعل تحسسيّة تجاه بعض الأطعمة والأدوية.[١]


التهاب البروستاتا

يعتبر التهاب البروستاتا (بالإنجليزية: Prostatitis) أحد أكثر أنواع التهابات الجهاز التناسليّ شيوعًا بين الرجال الذين تقلّ أعمارهم عن خمسين عام، وتقع غدّة البروستاتا أسفل المثانة، وتشمل أعراض التهاب غدة البروستاتا عن طريق العدوى البكتيرية بالإضافة إلى القشعريرة ما يأتي:[١]

  • صعوبة التبول.
  • كثرة التبول.
  • أعراض مشابهة لأعراض الإنفلونزا.
  • عكورة البول أو ظهور الدم فيه.


أسباب أخرى

هناك العديد من الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى المعاناة من القشعريرة، وفي ما يأتي بيان لبعض منها:[٢][٣]

  • التهاب السحايا (بالإنجليزية: Meningitis).
  • التهاب الجيوب الأنفيّة (بالإنجليزية: Sinusitis).
  • الالتهاب الرئوي (بالإنجليزية: Pneumonia).
  • التهاب الحلق البكتيريّ (بالإنجليزية: Strep throat).
  • التهابات المسالك البولية (بالإنجليزية:Urinary tract infection).
  • عدوى الملاريا (بالإنجليزية: Malaria).
  • عدوى الجمرة الخبيثة (بالإنجليزية: Anthrax).
  • عدوى المثانة (بالإنجليزية: Bladder infection).
  • سرطان العظام (بالإنجليزية: Bone cancer).
  • مرض خدش القطط (بالإنجليزية: Cat scratch disease).
  • جدري الماء (بالإنجليزية: Chickenpox).
  • الحصبة الألمانية (بالإنجليزية: German measles).
  • عدوى فيروس العوز المناعيّ البشريّ (بالإنجليزية: Human immunodeficiency virus).
  • انخفاض درجة حرارة الجسم (بالإنجليزية: Hypothermia).
  • مرض السل (بالإنجليزية: Tuberculosis).
  • عدوى الكلى (بالإنجليزية: kidney infection).
  • تعفّن الدم (بالإنجليزية: Sepsis).
  • الحزام الناريّ (بالإنجليزية: Shingles).


المراجع

  1. ^ أ ب ت Saurabh (Seth) Sethi, MD MPH (Mon 7 Jan 2019), "Causes of abdominal pain and chills"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved March 26, 2019. Edited.
  2. ^ أ ب Daniel Murrell, MD (January 8, 2018), "What You Should Know About the Chills"، www.healthline.com, Retrieved March 26, 2019. Edited.
  3. "Chills: Symptoms & Signs", www.medicinenet.com,10/15/2018، Retrieved March 26, 2019. Edited.