أسباب الكوابيس المستمرة

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٦ ، ٢٤ مايو ٢٠١٦
أسباب الكوابيس المستمرة

الكوابيس

الكوابيس المزعجة من الأسباب التي تؤدي للحرمان من النوم المريح، أو التي تؤثر في كفاءة النوم وبالتالي تسبب قلة نشاط والتعب في اليوم التالي، كما أن قلة النوم تسبب الأرق لدى بعض الأشخاص، وقد يكون الأطفال من أكثر الفئات العمريّة التي تعاني من الأحلام المزعجة والكوابيس في الليل، وللتخلّص من هذه الشكلة يجب البحث عن المسبب الرئيسيّ لها.


أسباب الكوابيس والأحلام المزعجة

  • القلق والإجهاد: القلق والإجهاد لا يعيق مرور الأيام بشكل جيّد فقط بل يؤثر بشكل كبير في النوم، فبالعادة ينتج عنه الأرق والأحلام المزعجة والكوابيس، وقد أشارت الجمعيّة الدوليّة لدراسة الأحلام إلى أنّ الشخص الذي يعاني من القلق والإجهاد من الممكن أن يصاب بالأمراض المزمنة، كما أنه قد يعاني من الكوابيس لفترات طويلة، كما أكدت هذه الجمعيّة أن اضطرابات ما بعد الصدمة تسبب الكثير من الكوابيس أيضاً.
  • الأطعمة الحارة: ما يتناوله الشخص يؤثر بشكل كبير في مدى راحته في النوم، فقد تم نشر نتائج لدراسة في المجلة الدوليّة لعلم النفس الفسيولوجيّ، وكان الأشخاص المشاركون في هذه الدّراسة يتناولون وجبات لأطعمة حارّة في فترات المساء، ونتج عن هذه الدراسة أنّ هؤلاء الأشخاص واجهوا الكوابيس وعدم الراحة في النوم في الليالي التي تناولوا فيها تلك الوجبات الحارّة، بينما اختفت الكوابيس وقلّت بشكل كبير في الليالي التي تجنبوا تناول هذه الأطعمة فيها، والسبب في ذلك أنّ التوابل الحارّة ترفع درجة حرارة الجسم، وبالتالي تنخفض جودة النوم.
  • الأطعمة الدّسمة والدهنيّة: بالرغم من عدم وجود أدلة علميّة حتى الآن على هذا الأمر ولكن بعض الأبحاث أشارت إلى أنّ تناول الدهون في فترات النهار يؤثر في النّوم ويسبب الكوابيس، وأنّ بعض التقارير النفسيّة التي نشرت في العام 2007 أشارت إلى أنّ الأشخاص الذين يتناولون الطعام العضوي كان النوم لديهم أفضل ممن تناولوا الوجبات السريعة الدّسمة، وقد واجه النوع الثاني العديد من المشكلات منها كثرة الكوابيس.
  • الكحول: تعد الكوابيس كنوع من الأعراض الشائعة التي تصاحب انسحاب الكحول من الجسم، وبالرغم من أن تناول الكحول يسبب النعاس ولكن ذلك لفترة بسيطة فقط، ثم يتحول إلى تأثير عكسي.
  • العقاقير: هناك الكثير من أصناف الأدوية التي تؤثر في كفاءة النّوم بشكل سلبيّ، منها بعض أدوية الاكتئاب، والمخدّرات، والباربيتورات، وغيرها الكثير، ولكن من الجيّد معرفة أنه بمجرد التوقّف عن تناول هذا الدواء سيعود النوم طبيعيّاً وسوف تختفي الأحلام المزعجة والكوابيس.
  • المرض: الكثير من الأمراض تعيق النوم براحة، ومنها مرض الإنفلونزا، والحمى، فهما من الأمراض التي تزيد من اضطرابات لنوم لدى الأشخاص وينتج عنها الكوابيس المزعجة، كما أنّ هذه الأمراض تسبب الشخير وانقطاع النفس والخدران.