أسباب تأخر الزواج

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٠٣ ، ١٧ يناير ٢٠٢١
أسباب تأخر الزواج

أسباب تأخّر الزواج

هُنالك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تأخّر الزواج للرجال والنساء، وأبرزها ما يأتي:


المرور بتجربةٍ سابقة لا تزال آثارها عالقةً في الشخص

يحدث أن يمر المرء بعلاقةٍ أو بتجربة سابقة بائت بالفشل ولا تزال آثارها عالقةً داخله، الأمر الذي يُغيّر نظرته لحياته المُستقبليّة ورغبته في الزواج، ومن جهةٍ أخرى قد يميل بعض الأفراد لتجنّب العلاقات العاطفيّة والشركاء الجدد، ويظلّون تحت تأثير الصدمة مدّةً طويلة غير آبهين بتقدّم مراحل حياتهم وحاجتهم للزواج، أو يُصبحون خائفين من الإقدام عليه والتعرّف على أشخاصٍ جدد مُتأثرين بالشريك السابق، وهو أمر نفسي يحتاج إلى تصالح المرء مع ذاته وتقييم علاقته السابقة أو الظروف التي مرّ بها، وفي بعض الأحيان الاستعانة بطبيبٍ نفسي إذا ما بقيت آثارها تُعيقه عن ممارسة حياته الطبيعيّة والتخطيط للمُستقبل بشكلٍ صحيح.[١][٢][٣].


الفروقات الاجتماعيّة وعدم إيجاد الشريك المُناسب

في بعض الأحيان يكون الفرد راغباً في الزواج لكنه غير قادرٍ على إيجاد الشريك المُناسب الذي يجعله على استعداد لمُشاركته الحياة الطويلة بسعادةٍ وهناء وينسجم معه وينجذب له بشدّة،[٤] وفي بعض الأحيان يجد هذا الشريك بعد عناءٍ، لكن تكون هُنالك فروقات في التفكير أو في المستوى التعليمي والثقافي، أو في الطبقة الاجتماعيّة، أو بغيرها من الأمور الانتقائيّة التي تُقلل من فرصة بناء مُستقبلٍ مُشرق معه وتقتل رغبته في الزواج منه لشدّة الظن بأنه غير مُناسب، أو بسبب بحثه عن الكمال الذي لا يُمكنه العثور عليه في شخصٍ واحد.[٣]


الظروف الاقتصاديّة الصعبة

من المعروف بأن الزواج قرار مصيري يضم العديد من المسؤوليات والواجبات التي لا يحق للأزواج التهرّب منها أو التقصير في أدائها، وهو أمر قد يكون السبب وراء عدم إقدام فئةٍ كبيرة من الأفراد على هذه الخطوة التي ستغيّر من حياتهم، فالزواج يتطلب إنفاق المال والاعتناء بشؤون الأسرة، وتحمّل مسؤوليتها، وتوفير مُتطلبات العيش الكريم من أجلها، ومع غلاء المعيشة وكثرة الضرائب والنفقات المُترتبة عليه أصبح تدنيّ الدخل والافتقار لمستوى تعليمي عالٍ قد يُوفر لهم وظيفة مُناسبة ذات دخلٍ مقبول يُخيفهم، ويحد من رغبتهم في الإقدام على الزواج، وهو ما تُشير له عدّة بحوثات حديثة أجريت على فئةٍ من البالغين الذين يميلون لتأخير سن زواجهم.[٥]


تغيّر مفاهيم الزواج لدى جيل الألفيّة الحديث

ظهرت في السنوات الأخيرة مفاهيم جديدة غيّرت نظرة فئة كبيرة من الشباب والبالغين لفكرة ومفهوم الزواج، حيث إن الزواج المُتعارف عليه منذ القدم على أنه رباط مُقدّس يُحيي روابط أسريّة تمتد جذورها الراسخة لتُغذّي جميع أفراد العائلة بالحب والمودّة، وتجعلها مُستقرّةً وآمنة لتصبح بدورها أحد دعامات المُجتمع وأعمدته المتينة وسبب لاتزانه وازدهاره، أما الزواج الذي تنظر له هذه الفئة من الشباب اليوم فقد أصبح يتبنى أفكار مُختلفة تميل لإحياء الحب والرومانسيّة والعواطف الجيّاشة دون الانقياد وراء الشراكة ومؤسسة الزواج التي في نظرهم طريقة تقليديّة بحتة وقديمة للتعبير عن الحب والرغبة في الإنجاب من الشريك، وتشارك تربية الأطفال، وبناء الأسرة، وغيرها من مقاصد هذا الزواج، حيث يختبر هؤلاء الأشخاص الزواج قبل الإقدام عليه والالتزام به طوال الحياة مع الشريك، فيؤخرونه لحين ظهور النتائج، وهو ما يتعارض مع قواعد ومفاهيم الزواج القديمة القائمة على محاولة خلق بيئةٍ اسريّة مثاليّة وبناء علاقة صحيّة وناجحة قائمة على الرضا والود والتناغم دون تحييدها بشروطٍ، أو بفترات زمنيّة، واختبارات، وشروطٍ أخرى تُعيق نجاحه.[٥]


مُعارضة الأسرة لقرار الزواج أو طلب تأخيره

في بعض الأحيان تُعارض الأسرة إتمام زواج أبنائهم نتيجة العديد من الأسباب المُختلفة، كرؤية الشريك الذي اختاراه غير مُناسب، أو لا يتفق مع عاداتها وتقاليدها، أو ظنّهم بأنّ ابنهم أو ابنتهم غير مؤهلين للزواج، أو بسبب الخوف المُبالغ به عليهم، أو غيرها، مما يُسبب في النهايّة تأخر زواج الابن، وبالتالي يُمكنه مُحاولة إقناع والديه بهدوءٍ، والتحدّث معهم بشفافيّة وصدق إذا كان يرغب بالطرف الآخر شريكاً له مُستعيناً بالطرق الآتية:[٦]

  • اختيار الوقت المُناسب لطرح فكرة الزواج حيث إن بعض الأهالي يُفضّلون تزويج أبنائهم بعد انتهاء الدراسة، أو إيجاد وظيفةٍ مُناسبة تضمن له مُستقبل جيّد، ويستطيع تحمّل نفقات أسرته من خلالها، وهو أمر يجب عليه احترامه، وتقدير خوفهم عليه أيضاً.
  • التحدّث مع الأهل بأسلوبٍ حضاري دون انتقادهم أو الإساءة لهم، والنظر لهم نظرة رجعيّة تُشير؛ لأن تفكيرهم قديم وغير صحيح أو ماشابه، وبالمُقابل مُحاولة طلب مشورتهم وفهم وجهة نظرهم، وطرح وجهة نظره بمنطقيّة وصدق، ومُصارحتهم بما يشعر به وما يُريده بأدب واحترام.
  • مُحاولة طمأنة الوالدين وإشعارهم بالثقة وأن الشاب أو الفتاة وصلا سن النُضج وفي نفس الوقت قادران على تحمّل المسؤوليّة، مع وجوب التنويه؛ لأن طريقة ونمط حياة المرء، وتحمّله مسؤوليّة نفسه، وتصرّفاته قد تكون السبب في شعور الوالدين بأنه غير مُؤهل للزواج بعد، وبالتالي مُعارضة زواجه وطلب تأخيره لحين التأكد من أنه نضج تماماً، وقويّ، وقادر على تحمّل مسؤوليات قراره وعواقبه.


أسباب تأخير سن الزواج للنساء

هُنالك بعض الأسباب التي قد تجعل بعض النساء يملنّ ويرغبنّ بتأخير زواجهن، ومنها ما يأتي:[٧]

  • وجود خطط وأهداف مهنيّة تضعها بعض النساء في قائمة أولوياتهن ويرغبن بتحقيقها قبل الزواج والالتزام اتجاه الشريك والأسرة، ومنها: العمل، والتعليم العالي، أو كسب المال، والوصول للاستقرار الماديّ، أو غيره.
  • التركيز على المصالح الشخصيّة والرفاهيّة والاعتناء بالذات، والرغبة بتأجيل الإنجاب وتحمّل مسؤوليّة العائلة والأطفال، كالرغبة بالسفر، أو العمل في الخارج لفترات طويلة، أو غيرها من الأمور والتجارب الخاصة التي قد يُحيّدها الزواج بطريقةٍ أو بأخرى.
  • المُكافحة في سبيل إيجاد شريك مُناسب وموثوق، يُقدّر المرأة، ويحترم كيانها الخاص، واستقلاليّتها، وتفضيلاتها، وحريّتها، ومن جهةٍ أخرى ينظر لها كنصفٍ آخر يُكمّله، ويتعاون معه لإحياء علاقةٍ صحيّة وخلق بيئةٍ أسريّة مُتزنة.


المراجع

  1. "Dilemma Of Late Marriage", www.myhealth.gov.my, Retrieved 2-8-2020. Edited.
  2. Suzanne Lachmann Psy.D. (5-9-2013), "5 Reasons People Choose to Stay Single"، www.psychologytoday.com, Retrieved 2-8-2020. Edited.
  3. ^ أ ب Lisa Firestone, Ph.D., "Why Am I Still Single? 8 Reasons People Often Stay Single"، www.psychalive.org, Retrieved 2-8-2020. Edited.
  4. Daniel Wallen, "7 Reasons Why You Are Still Single"، www.lifehack.org, Retrieved 2-8-2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Marriage Rates Are Plummeting", www.bentley.edu, Retrieved 2-8-2020. Edited.
  6. "How to Convince Your Parents to Let You Marry Girl of Your Choice", www.wikihow.com,29-3-2019، Retrieved 2-8-2020. Edited.
  7. K. Nola Mokeyane, "Reasons Women Delay Marriage"، oureverydaylife.com, Retrieved 2-8-2020. Edited.