أسباب جفاف الريق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٧ ، ٢١ ديسمبر ٢٠١٥
أسباب جفاف الريق

جفاف الفم

كثيراً ما يشعر بعضنا بجفاف في الفم وبالحاجة الملحّة لتناول المزيد من الماء والسوائل، وتفسّر هذه الظاهرة طبياً بأنها عدم قدرة الغدد اللعابية على إفراز الكمية المناسبة والمطلوبة من اللعاب داخل الفم، وهذا أيضاً له عوامل أو أسباب تؤدي إليه؛ لذلك سوف نتناول هنا أبرز الأسباب التي تؤدي إلى جفاف الفم ومن أبرزها ما يلي.


أسباب جفاف الفم

  • بعض الاضطربات النفسية والعصبية كالشعور بالخوف أو القلق أو التوتر.
  • الإصابة بأمراض ناتجة عن ضعف الجهاز المناعي في الجسم.
  • الإصابة ببعض أنواع الالتهابات وتحديداً التي تصيب بعض الغدد، وأبرزها الغدة النكافية.
  • نقص في بعض العناصر الغذائية الضرورية للجسم، وتحديداً الفيتامينات أو المعادن.
  • تناول بعض أنواع الأدوية أو العقاقير، ومن أبرزها المستخدمة في علاج الأمراض النفسية كالاكتئاب.
  • العلاج باستخدام الأشعة الكيميائية أو بالعقاقير الكيميائية؛ لأنها تؤثر على الغدد اللعابية وبشكل سلبي، إضافةً إلى تغييرها لتركيبة اللعاب أو التقليل من تدفقه في الفم.
  • التقدم في العمر والشيخوخة، تجعل الغدد اللعابية لا تعمل بالشكل الصحيح والمطلوب.
  • الإفراط في النشاط البدني، وبالتالي الإجهاد وجفاف الفم.
  • تناول السجائر إضافةً لشرب الكحول.
  • التغيرات والاضطرابات الهرمونية عند المرأة خلال فترة حملها أو إرضاعها لطفلها.
  • الإصابة بمرض السكري.


الأعراض المصاحبة لجفاف الفم

أمّا بالنسبة للأعراض المصاحبة لجفاف الفم فهي عديدة ومن أبرزها ما يلي:

  • الشعور بجفاف كبير في الفم وتحديداً على اللسان.
  • العطش الشديد والحاجة لشرب الماء باستمرار.
  • الإحساس بالقلق وعدم الراحة.


علاج جفاف الفم

أمّا عن علاج جفاف الفم فيكون بشرب الماء والسوائل بكثرة، وضرورة تنظيف الأسنان يومياً، وتجنب تناول الأطعمة الغنية بالسكريات، إضافةً إلى اللجوء لبعض العلاجات الطبيعية، ومن أبرزها ما يلي:

  • فلفل حريف: فهو من الاعشاب التي تحفز الغدد اللعابية على إفراز وإنتاج اللعاب، ويتم استخدامه بوضع كمية منه على اللسان وفركها به جيداً، أو من خلال إضافته للطعام أثناء الطعام.
  • بذور الشمر: تحتوي بذور الشمر على مجموعة من المركبات التي تحفز على تدفق اللعاب في الفم، ومن أهمها مركبات الفلافونويد، وبالتالي تساعد على علاج جفاف الفم، ويتم استخدامه من خلال تناوله يومياً لعدة مرات، أو خلطه مع الحلبة والملح ومن ثم تناوله.
  • الدردار الزلق: ويتم استخدامه بعد خلطه مع كمية من الماء؛ لأنه يحتوي على مادة صمغية تشكل جلّ يعمل على زيادة تدفق اللعاب، كما يمكن خلطه مع العسل ومن ثم تناوله.
  • زيت جوز الهند: بحيث يساعد على إبقاء الفم رطباً، سواء بإضافته للطعام، أو وضع كمية منه في الفم والمضمضة به.