أسباب زيادة الهيموجلوبين بالدم

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣١ ، ١٥ يناير ٢٠١٧
أسباب زيادة الهيموجلوبين بالدم

الهيموجلوبين

يعرف الهيموجلوبين أو خضاب الدم بأنه أحد أنواع البروتينات المعقدة التي تتركز وظيفتها بنقل الأكسجين من الرئتين إلى باقي أعضاء الجسم، ثم إعادة نقل ثاني أكسيد الكربون من هذه الأعضاء والأنسجة والخلايا إلى الرئتين، للتخلص منه، وهناك تباينٌ في نسبة الهيموجلوبين من جسم لآخر.


تتراوح نسبة الهيموجلوبين بالمعدل الطبيعي تقريباً من 13.5 إلى 17.5 غراماً لدى الذكور، وما يقارب 12 إلى 16 غراماً لدى الإناث، إلا أنّ هذه النسبة تهبط لدى الإناث لتصبح 11 إلى 12 غراماً أثناء فترة الحمل، وتقارب نسبته من 11 إلى 16 غراماً لدى الأطفال، وعند حدوث أيّ اضطرابات في مستوى الهيموجلوبين في الجسم، فإن ذلك يؤدي لحدوث الكثير من المشاكل الصحية.


زيادة نسبة الهيموجلوبين بالدم

تعتبر زيادة نسبة الهيموجلوبين في الدم حالةً مرضية تتجلى بتكون خلايا كريات الدم الحمراء في الدم بأعداد أكثر من المعدل الطبيعي الذي يحتاجه الجسم، مما يؤدي إلى زيادة الهيماتوكريت أو الرسابة الدموية.


أعراض زيادة نسبة الهيموجلوبين بالدم

  • الشعور بالإرهاق، والوهن بشكل عام والتعب، وعدم القدرة على إتمام المهام أو الوظائف المطلوبة.
  • عدم القدرة على النوم، والشعور بالقلق والأرق، والإجهاد.
  • زيادة في ضغط الدم.
  • ارتفاع عدد دقات القلب، وعدم القدرة على التنفس.


أسباب زيادة نسبة الهيموجلوبين بالدم

  • وجود نقص في كمية الأكسجين الموجودة في الدم، حيث ينتج النخاع الشوكي المزيد من كريات الدم الحمراء بأعداد هائلة لتعويض النقص، مما يؤدي إلى زيادة نسبة الهيموجلوبين في الدم.
  • الإصابة بأمراض مزمنة وخطيرة، مثل: أمراض عضلة القلب، وأمراض الرئة، أو وجود سرطان في الكلى.
  • وجود خلل في وظائف النخاع الشوكي.
  • وجود خلل في الكليتين، يؤدي إلى زيادة إفراز بروتين الإريثروبويتين (EPO) بشكل مفرط، والذي يزيد من إنتاج كريات الدم الحمراء بأعداد كبيرة.
  • تناول بعض أنواع الأدوية دون إشراف طبي.
  • التدخين.
  • الإصابة بالجفاف، والغثيان، والتقيؤ.
  • حقن الجسم بالهرمونات، وخصوصاً لمن يلعبون كمال أجسام.


علاج زيادة نسبة الهيموجلوبين

  • تختلف طريقة علاج زيادة نسبة الهيموجلوبين بالدم وفقاً للحالة المرضية وأسبابها، فعلى سبيل المثال، تُعالج الزيادة الناجمة عن وجود ورم خبيث في النخاع العظمي عن طريق الخضوع للعلاج الكيميائيّ، وتناول الأسبرين، بالإضافة إلى شرب السوائل.
  • تُعالج الزيادة الناجمة عن وجود نقص في الأكسجين الموجود في الدم بسبب الإصابة بأمراض القلب أو الرئة عن طريق معالجة المسبب لها.
  • تعالج زيادة نسبة الهيموجلوبين الناتجة عن الجفاف بالإكثار من شرب السوائل.