أسباب زيادة اليورك أسيد

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥٠ ، ٢٧ مايو ٢٠١٩
أسباب زيادة اليورك أسيد

اليورك أسيد

حمض اليوريك (Uric acid) عبارة عن المادة الناتجة من استقلاب البروتينات النووية، واللحوم في الجسم، والتي تذوب في الدم، ثم تنتقل إلى الكليتين، وتُطرح خارج الجسم عن طريق البول، وتتراوح مستويات اليوريك أسيد الطبيعية في الجسم ما بين 3 إلى 7 ملليغرام/ديسيلتر.


زيادة اليوريك أسيد

زيادة اليوريك أسيد هي عدم قدرة الجسم على التخلص من اليوريك أسيد عن طريق البول، نتيجةً لأسباب وراثية أو صحية تؤدي إلى زيادة إنتاج أو زيادة مستويات حمض اليوريك في الدم عن المعدل الطبيعي، وبالتالي تراكم حمض اليوريك على شكل بلورات مجهرية تسبب العديد من الأمراض والمضاعفات، ومن أبرزها النقرس؛ حيث تتسرب هذه البلورات إلى الغضروف المفصلي، وتترسب في أنسجة المفاصل، وتسبب الألم الشديد عند احتكاك العظام، كما يسبب تراكم حمض اليوريك الفشل الكلوي على المدى الطويل، وبالتالي يكون العلاج عن طريق غسيل الكلى أو زرع الكلى.


أسباب زيادة اليوريك أسيد

  • انهيار البيورين الموجود في المواد الغذائية.
  • الإصابة ببعض الأمراض؛ مثل أمراض الكلى المختلفة، أو تلف الكلى، وتليف الكبد، والسكري، والصدفية.
  • تأثير جانبي لبعض الأدوية؛ مثل: مدرات البول، والأدوية المستخدمة لعلاج مرض باركنسون.
  • أمراض الغدد الصماء، وقصور أداء الغدة الدرقية.
  • السمنة، وقلة الحركة، وتناول الطعام بشكل مفرط، واضطراب في أداء الجهاز الهضمي، وعملية الأيض.
  • ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم.
  • تسمم الحمل.
  • وجود اضطرابات في الجينات، والإصابة بمرض فقر الدم المنجلي.
  • اتباع أنماط غذائية غير صحية، بسبب المجاعات، أو تناول السكريات بشكل مفرط.


الأمراض الناتجة عن زيادة اليوريك أسيد

  • النقرس، ومن أعراضه: آلام شديدة في المفاصل، وارتفاع إصبع القدم الكبير، وتورمه، واحمراره، وتقشر الجلد حول المفصل المصاب.
  • حصوات في الكلى، ومن أعراضها: القيء، والغثيان، وألم حاد وبشكل مفاجئ في البطن، وألم عند التبول، ووجود دم في البول.
  • الفشل الكلوي، ومن أعراضه: ضيق التنفس، وألم في الصدر، وانخفاض معدل التبول، والتعب والإجهاد، والدوخة.


كيفية خفض اليوريك أسيد

  • تناول الأدوية المضادة للالتهابات للحد من الألم.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالبيورينات، مثل: الكبد، واللحوم، والمشروبات الكحولية، والخبز الأبيض، والعدس، والبازيلاء، والفاصولياء، والسبانخ، والخميرة، والفطر، والشوفان، واستبدالها بالفواكه، والخس، والحليب ومشتقاته؛ لاحتوائها على كميات قليلة من البيورين.
  • شرب كميات كبيرة من الماء والسوائل، لزيادة كمية البول، وتمكين الجسم من إفراز اليوريك أسيد.
  • فقدان الوزن، والتخلص من السمنة.
  • تناول الأدوية المدرة لحمض البول، أو التي تمنع إنتاجه، تحت إشراف طبي.


فيديو ارتفاع اليوريك أسيد

حمض اليوريك هو واحد من الأحماض الطبيعيّة التي تكون متواجدة في جسم الإنسان والكائنات الحيّة الأخرى، لكن ما هي آثار ارتفاع نسبته في الجسم؟ :