أسماء النبي محمد وألقابه

أسماء النبي محمد وألقابه

أسماء النبي عليه الصلاة والسلام

كم عدد أسماء الرسول؟ إنّ للنبيِّ محمد -صلّى الله عليه وسلّم- العديد من الأسماء، حتى قال بعضهم إنَّ له ثلاثة وتسعين اسماً، جميعها تحمل معنى المحامد والصِّفات الحسنة، إلَّا أنَّ هذه الأسماء لم تثبت جميعها؛ فثبت من أسمائه ما ورد في أحاديثَ صحيحةً عنه -صلّى الله عليه وسلّم- ومن أسمائه الثَّابتة: محمد وأحمد، وهما يحملان معنى الحمد الكثير، وقد ورد عن عبد المطَّلب أنَّّه لما سمَّاه بمحمد وسُئل عن ذلك قال: "أرجو أن يحمد في الأرض وأن يحمد في السماء"، ورسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- محمودٌ عند خالقه، ومحمودٌ في الأرض لكثرة الصِّفات الحسنة فيه.[١]


وقد جاء حديثٌ في صحيح البخاري يبيِّن أسماء النَّبيِّ محمد ومعانيها؛ حيث روى جبير بن مطعم عن النَّبيِّ -صلّى الله عليه وسلّم- أنَّه قال: (إنَّ لي أسْماءً، أنا مُحَمَّدٌ، وأنا أحْمَدُ، وأنا الماحِي الذي يَمْحُو اللَّهُ بيَ الكُفْرَ، وأنا الحاشِرُ الذي يُحْشَرُ النَّاسُ علَى قَدَمِي، وأنا العاقِبُ)،[٢] ومعنى العاقب قد جاء في الزِّيادة التي وردت عند مسلم على هذا الحديث حيث قال: (وأنا العاقِبُ الذي ليسَ بَعْدَهُ أحَدٌ)،[٣] فأخبر رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- بكلِّ اسمٍ ومعناه.[٤]


وأسماء النبيِّ محمد -عليه الصلاة والسلام- في الكتب السَّماوية وردت للتبشير بنبوَّته وأنَّه خاتم النبيين، وقد ذُكر بالقرآن والإنجيل وغيره من الكتب السَّماوية، وقد ورد ذكره فيها باسم أحمد ومحمد أو ما يشبهه في معنى الحمد، وهذا ما أخبر به الله -تعالى- في كتابه العزيز حيث قال: (الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ).[٥][٦]


وقد ورد اسم رسول الله في القرآن الكريم باسم أحمد حيث قال -تعالى-: (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ)،[٧] وذكره -تعالى- باسم محمد في قوله: (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ۚ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ)،[٨] وجميع الأسماء مشتقة من مادَّة الحمد وتدلُّ على ذات المعنى.[٦]


ألقاب النبي عليه الصلاة والسلام

لُقِّب النبي -صلّى الله عليه وسلّم- قبل البعثة بالصَّادق الأمين،[٩] وبعد البعثة لُقِّب بالعديد من الألقاب منها المصطفى،[١٠] والمجتبى،[١١] والمزمل،[١٢] والمدثر، وغير ذلك من الألقاب التي تدل على صفاته وأخلاقه عليه الصلاة والسلام.[١٣]


اسم النبي كاملا

وأمَّا اسم النَّبيِّ محمد -صلّى الله عليه وسلّم- ونسبه؛ فهو محمد بن عبد الله بن عبد الْمطلب بن هَاشم بن عبد منَاف بن قصي بن كلاب بن مُرَّة بن كَعْب بن لؤَي بن غَالب بن فهر بن مَالك ابْن النَّضر بن كنَانَة، وينتهي نسبه إلى إسماعيل بن إبراهيم الخليل -عليه الصلاة والسلام-.[١٤]


كنية النبي عليه الصلاة والسلام

يكنَّى النَّبيُّ -صلّى الله عليه وسلّم- بأبي القاسم، وكنَّاه جبريل -عليه السلام- بأبي إبراهيم.[١٥]


للنبي -صلّى الله عليه وسلّم- العديد من الأسماء وهي كثيرة؛ منها محمد وأحمد، والماحي، والحاشر، والعاقب، كما أنَّ له الكثير من الألقاب منها: المصطفى والمجتبى، والمدثر والمزمل، ومنها ما كان قد لقّب به قبل البعثة؛ كلقب الصادق الأمين، وينتهي نسب المصطفى إلى إسماعيل بن إبراهيم الخليل -عليه السلام-، والكنية المشهورة لرسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- هي أبا القاسم.


المراجع

  1. محمد حسن عبد الغفار، شرح متن أبي شجاع، صفحة 9. بتصرّف.
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن جبير بن مطعم، الصفحة أو الرقم:4896 ، حديث صحيح.
  3. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن جبير بن مطعم، الصفحة أو الرقم:2354، حديث صحيح.
  4. زين الدين الرازي (1420)، مختار الصحاح (الطبعة 5)، بيروت:الدار النموذجية، صفحة 73، جزء 1. بتصرّف.
  5. سورة الأعراف، آية:157
  6. ^ أ ب مجموعة من المؤلفين، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 1349. بتصرّف.
  7. سورة الصف، آية:6
  8. سورة الفتح، آية:29
  9. أحمد مختار عبد الحميد عمر، معجم اللغة العربية المعاصرة، صفحة 122. بتصرّف.
  10. ابن الفوطي، مجمع الآداب في معجم الألقاب، صفحة 242. بتصرّف.
  11. ابن الفوطي، مجمع الآداب في معجم الألقاب، صفحة 378. بتصرّف.
  12. ابن الفوطي، مجمع الآداب في معجم الألقاب، صفحة 199. بتصرّف.
  13. ابن الفوطي (1416)، مجمع الآداب في معجم الألقاب (الطبعة 1)، إيران:مؤسسة الطباعة والنشر-، صفحة 166، جزء 5. بتصرّف.
  14. الطبري، خلاصة سير سيد البشر، صفحة 18-20. بتصرّف.
  15. محمد رضا، محمد صلى الله عليه وسلم، صفحة 63. بتصرّف.
6 مشاهدة
للأعلى للأسفل