أشعار الأخطل الصغير

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٣ ، ١٧ أبريل ٢٠١٩
أشعار الأخطل الصغير

آه ياهند لو ترين

آه ياهندُ لوترينْ

موقفي بين حائطينْ

لايحيرانٍ أخرسينْ

وعلى الخدِ دمعتينْ

لوترينْ

انصف الليل والأنامْ

كلهم كلهم نيامْ

وأنا يشهد الغرامْ

بعتُ للسُهد ناظرينْ

غاليينْ

أبداً ساهر كئيبْ

لا صديق ولا حبيبْ

ومع الليل لي نحيبْ

كنحيب الحمامتينْ

بعد بينْ

ولقد خيم السكون

ونجوم السما عيون

فتمنيت أن نكون

في سما الحب نجمتين

جارتين

ليتنا والهوى أمانْ

بالجناحين طائرانْ

فأذا ضمنا مكانْ

ضمً قلبين عاشقينْ

سائحينْ

يا لأحلامي العِذابْ

ذابلاتٌ مع الشبابْ

فكأًن المنى ضبابْ

يتلاشى بِنفختينْ

إثنتينْ

لَم يعُد في السراجِ زيتْ وكما ينطفي انطفيتْ

فأنا الأن مثل ميْتْ

مالهُ غيرُ ساعتينْ

لوترينْ[١]


إني مت بعدك

عش أنت أني مت بعدك

وأطل إلى ماشئت صدك

كانت بقايا للغرام

بمهجتي فختمت بعدك

مـاكان ضرك لو عدلت

أمـا رأت عيناك قدك

وجـعلت من جفني متكأً

ومـن عـيني مـهدك

ورفعت بي عرش الهوى

ورفعت فوق العرش بندك

وأعـدت للشعراء سيدهم

ولـلـعـشاق عـبـدك

أغـضاضه ياروض إن

أنا شاقني فشممت وردك

أنقى من الفجر الضحوك

فـهل أعرت الفجر خدك

وأرق مـن طبع النسيم

فـهل خلعت عليه بردك

وألـذ مـن كأس النديم

فهل أبحت الكأس شهدك

وحياة عينك وهي عندي

مـثلما الأيـمان عندك

مـاقلب أمك إن تفارقها

ولــم تـبـلغ أشـدك

فـهوت عليك بصدرها

يـوم الـفراق لتستردك

بـأشد مـن خفقان قلبي

يـوم قيل:خفرت عهدك[٢]


المسلول

حسناء ، أي فتى رأت تصد

قتلى الهوى فيها بلا عدد

بصرت به رث الثياب ، بلا

مأوى بلا أهل بلا بلد

فتخيرته ، وكان شافعه

لطف الغزال وقوة الأسد

ورأى الفتى الآمال باسمة

في وجهها ، لفؤاده الكمد

والمال ملء يديه ، ينفقه

متشفياً إنفاق ذي حرد

ظمآن والأهواء جارية

كالسلسبيل ، مسى يرد يرد

روض من اللذات ، طيبة

أثماره ، خلو من الرصد

نعم أفانين ، يكاد لها

يختال من غلواه في برد

ماضيه ، لو يدري بحاضره ،

رغم الأخوة مات من حسد

سكران ، والكاسات شاهدة ،

إن الكؤوس لها من العدد

سكران لا يصحو كسكرته

أمساً ، وسكرته غداة غد

سكران ، وهي تزقه قبلاً

ويزقها ، وإذا تزد يزد

سكران ، وهي تمص من دمه

وتريه قلب الأم للولد

سكران ، حتى رأسه أبداً

لا يستقر لكثرة الميد

(( قالت له : نم ، نم لفجر غد

ضع رأسك الواهي على كبدي

نم ، لا تسلط يا حبيب على

مخمور جسمك قلة الجلد

عيناك متعبتان من سهر

ويداك راجفتان من جهد

- لا ، لا أنام ولا أذوق كرى ،

إن النهار مضى ولم يعد

لا ، لا أنام و لا أذوق كرى ،

أنا لست من يحيا لفجر غد

سلمى ، أحس النار سائة

بدمي ، وتجري معه في جسدي

وأحس قلبي فاغراً فمه

للحب ، للذات ، للرغد

إن ضاع يومي ، ما أسفت على

خضر الربيع وزرقة الجلد

نم لا تكابر ، كاد رأسك أن

يهوي بكأسك ، غير أن يدي ..

- يهوي ! .. نعم يا فتنتي ومنى

نفسي ، وزهرة جنة الخلد

يهوي ! .. ولم لا ، والشباب ذوى

وعلى شبابي كان معتمدي

لم تبق لي مني ، سوى رمق

متراوح في أضلع همد ...

رباه مذ يومين كنت فتى

لي قوتي وشبيبتي وغدي

واليوم ، أسرع للبلى ، وأنا

لم أبلغ العشرين أو أكد

سلماي إنك أنت قاتلي !

فجميل جسمك مدفني الأبدي

وطويل شعرك صار لي كفناً

كفن الشباب ذوى وكان ندي

سلمى اطفئي الأنوار وافتتحي

هذي الكوى لنسائم جدد

ودعي شعاع الشمس يضحك لي

فشعاعها يرد على كبدي

ودعي أريج الزهر ينعشني

وهديل طر الأيكة الغرد

أنا ، إن قضيت هوى ، فلا طلعت

شمس الضحى بعدي على أحد ))

- أنا إن قتلتك كيف تحفظني

إن صح زعمك ، حقظ مقتصد

أو كنت مت لليلتي جهد

يا مهجتي خفف ولا تزد

- لا ، أنت محييتي ومنقذتي

من عيشي المتنكر النكد

أفأنت قاتلتي ؟ كذبت أنا ،

لولاك كنت أذل من وتد

لكنما العشاق ، عادتهم

ذكر المنايا ذكر مفتئد

يبكون من جزع للذتهم

أن لا تكون طويلة الأمد ..

قلبي لقلبك خافق أبداً

ويظل يخفق غير متئد

- إن كان ذاك ، فهذه شفتي

من يشتعل في الحب يبترد

وتصافحا فتعانقا فهما

روحان خافقتان في جسد

نهبا أويقات الصفاء ، وقد

عكفا عليهما عكف مجتهد

وترشفا كأس الغرام ، وما

تركا بها من نهلة لصدي

ومشى الهوى بهما كعادته ،

والبحر لا يخلو من الزبد ...

سنة مضت ، فإذا خرجت إلى

ذاك الطريق بظاهر البلد

ولفت وجهك يمنة ، فترى

وجهاً متى تذكره ترتعد :

هذا الفتى في الأمس ، صار إلى

رجل هزيل الجسم منجرد

متلجلج الألفاظ مضطرب

متواصل الأنفاس مطرد

متجعد الخدين من سرف

متكسر الجفنين من سهد

عيناه عالقتان في نفق

كسراج كوخ نصف متقد

أو كالحباحب ، باخ لامعه ،

يبدو من الوجنات في خدد

تهتز أنمله ، فتحسبها

ورق الخريف أصيب بالبرد

ويكاد يحمله ، لما تركت

منه الصبابة ، مخلب الصرد

يمشي بعلته على مهل

فكأنه يمشي على قصد

ويمج أحياناً دماً . فعلى

منديله قطع من الكبد

قطع تآبين مفجعة

مكتوبة بدم بغير يد

قطع تقول له : تموت غداً

وإذا ترق ، تقول : بعد غد ..

والموت أرحم زائر لفتى

متزمل بالداء مغتمد

قد كان منتحراً ، لو أن له

شبه القوى في جسمه الخصد

لكنه ، والداء ينهشه ،

كالشلو بين مخالب الأسد ..

جلد على الآلام ، ينجده

طلل الشباب ودارس الصيد ..

أين التي علقت به غصناً

حلو المجاني ناضر الملد

أين التي كانت تقول له :

ضع رأسك الواهي على كبدي ؟..

مات الفتى ، فأقيم في جدث

مستوحش الأرجاء منفرد

متجلل بالفقر ، مؤتزر

بالنبت من متيبس وندي

وتزوره حيناً ، فتؤنسه

بعض الطيور بصوتها الغرد[٣]


المتنبى والشهباء

نفيت عنك العلا والظرف والأدبا

وإن خلقت لها إن لم تزر حلبا

خذ الطريق الذي يرضى الفؤاد به

ولا تخف فقديما ماتت الرقبا

واسكب على راحتيها روح عاشقها

ومص من شفتيها الشعر والعنبا

أفدى الشفاه التى شاع الرحيق بها

وهم بالكأس ساقيها وما سكبا

كأنها نجمة طال السفار بها

عطشى رأت وهى تمشى منهلا عذبا

توسدت شقتيه بعدما نهلت

وفارقت صاحبيها الليل والتعبا

ما للشفاه الكسالى لا تزودنا

فقد حملنا على أفواهنا القربا

بمهجتي شفة منهن باخلة

جاران تحسبنا إن تلقنا غربا

أهم بالنظرة العجلى وأمسكها

إذا قرأت على ألحاظها الغضبا

أنا الذى اتهمت عيناه قلبهما

فرحت أخلق من نفسى لى الريبا

أأمنع الشفة الدنيا ولو طمحت

نفسي إلى شفة الفردوس ما انحجبا

ويمطر الضيم في أرضي وأشربه

وكنت لا أرتضي أن أشرب السحبا

ذر الليالي تمعن في غوايتها

فقد حشدت لها الأخلاق والعربا

شهباء لو كانت الأحلام كأس طلا

في راحة الفجر كنت الزهر والحببا

أو كان لليل أن يختار حليته

وقد طلعت عليه لا زدرى الشهبا

لو ألف المجد سفرا عن مفاخره

لراح يكتب في عنوانه حلبا

لو أنصف العرب الأحرار نهضتهم

لشيدوا لك في ساحاتها النصبا

لكن خلقت لأمر ليس يدركه

من يعشق الذل أو من يعبد الرتبا

تعرى البطولة إلا من عقيدتها

والجبن أكثر ما تلقاه منتقبا

ملاعب الصيد من حمدان ما نسلوا

إلا الأهلة والأشبال والقضبا

الخالعين على الأوطان بهجتها

الرافعين على أرماحها القصبا

حسامهم ما نبا في وجه من ضربوا

ومهرهم ما كبا في إثر من هربا

ما جرد الدهر سيفا مثل سيفهم

يجري به الدم أو يجري به الذهبا

رب القوافي على الإطلاق شاعرهم

الخلد والمجد في آفاقه اصطحبا[٤]


المراجع

  1. "آه ياهندُ لوترينْ .. الأخطل الصغير بشارة الخوري"، poetsgate، اطّلع عليه بتاريخ 23-3-2019.
  2. "إني مت بعدك"، adab، اطّلع عليه بتاريخ 23-3-2019.
  3. "المسلول"، adab، اطّلع عليه بتاريخ 23-3-2019.
  4. "المتنبى والشهباء .. الأخطل الصغير بشارة الخوري"، poetsgate، اطّلع عليه بتاريخ 23-3-2019.
14 مشاهدة