أشعار الصداقة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٠ ، ٢١ مارس ٢٠١٩
أشعار الصداقة

أشعار عن الصداقة

كم من صديق باللسان وحينمـــا

تحتاجه قد لا يقوم بواجب

إن جئت تطلب منــــــه عونا لم تجد

إلا اعتذار بعد رفع الـــــــحواجب

تتعثر الكلمـــات في شفتيه

و النظرات في زيغ لأفق ذاهـــب

يخفي ابتسامته كـــــــأنك جئته

بمصائب يرمينه بمـــــــــــصائب

و الصحب حولك يظهرون بـــــــأنهم

الأوفياء لأجل نيل مــــــــــــآرب

و إذا اضطررت اليهمو او ضـــــاقت

الأيام مالك في الورى من صاحب

جرب صديقك قبل أن تحتــــــــــاجه

إن الصديق يكون بعد تجـــــــــارب
أما صداقات اللسان فـإنها 
مثل السراب ومثل حلم كــــــــــاذب

إذا المــــرء لا يــرعــــاك الا تكلفا

فــدعـــه ولا تكثر عليه التأسف

ففي الناس أبدال و في الترك راحة

و في القلب صبر للحبيب ولو جفا

فما كـل من تهواه يهـواك قلــــبــه

ولا كل من صافيته لك قد صفا

إذا لم يكــن صفــو الـوداد طـبيـعـة

فلا خير في ود يجئ تكلفا

و لا خير في خــل يــخـون خــلــيله

ويلقاه من بعد المودة بالجفا

و ينكــر عــيشا قد تــقـــادم عهــده

ويظهر سرا كان بالأمس قد خفى

سلام على الدنيا إذا لـم يكن بـهـــا

صديق صدوق صادق الوعد منصفا


  • يقول المتنبي:

عدوُّكَ من صديقك مستفادٌ

فلا تستكثرنَّ من الصِّحابَ

فإن الداءَ أكثرَ ما تراهُ

يحولُ من الطعام أو الشرابِ

إذا انقلبَ الصديقُ غدا عدواً

مُبيناً و الأمورُ إلى انقلابِ

ولو كان الكثيرُ يَطيبُ كانتْ

مُصاحبةُ الكثير من الصوابِ

ولكن قلَّ ما استكثرتَ إلّا

سقطتَ على ذئابٍ في ثيابِ

فدعْ عنك الكثير فكم كثيرٍ

يُعافُ و كم قليلٍ مُستطابِ

وما اللُّجَجُ المِلاحُ بمُروياتٍ

و تلقى الرِّيّ في النُّطَفِ العِذابِ


شعر عن وداع الصديق

و داعاً... أيها الدفترْ

وداعاً يا صديق العمر، يا مصباحيَ الأخضرْ

و يا صدراً بكيتُ عليه، أعواماً ولم يضجَرْ

و يا رفْضي و يا سُخطي، و يا رعْدي و يا برقي

و يا ألماً تحولَ في يدي خِنْجَرْ

تركتكَ في أمانِ الله يا جُرحي الذي أزهرْ

فإن سرقوكَ من دُرْجي وفضُّوا خَتْمَكَ الأحْمَرْ

فلن يجدوا سوى امرأةٍ مبعثرةٍ على دفترْ


في مدح الصديق

  • يقول الشاعر نزار قباني:

سَـلامٌ عَلى الدُّنْيـا إِذَا لَمْ يَكُـنْ بِـهَا

صَـدِيقٌ صَدُوقٌ صَادِقُ الوَعْدِ مُنْصِفَـا

لا شَيْءَ فِي الدُّنْيـا أَحَـبُّ لِنَاظِـرِي

مِـنْ مَنْظَـرِ الخِـلاَّنِ و الأَصْحَـابِ

وأَلَـذُّ مُوسِيقَـى تَسُـرُّ مَسَامِعِـي

صَوْتُ البَشِيـرِ بِعَـوْدَةِ الأَحْبَـابِ

عاشِـرْ أُنَاسـاً بِالـذَّكَـاءِ تَمَيَّـزُوا

وَ اخْتَـرْ صَدِيقَكَ مِنْ ذَوِي الأَخْـلاقِ

أَخِـلاَّءُ الـرِّجَـالِ هُـمْ كَثِيـرٌ

وَلَكِـنْ فِـي البَـلاَءِ هُـمْ قَلِيـلُ

فَـلاَ تَغْـرُرْكَ خُلَّـةُ مَنْ تُؤَاخِـي

فَمَـا لَكَ عِنْـدَ نَـائِبَـةٍ خَلِيـلُ

وَ كُـلُّ أَخٍ يَقُــولُ أَنَـا وَفِـيٌّ

وَ لَكِـنْ لَيْـسَ يَفْعَـلُ مَا يَقُـولُ

سِـوَى خِلٍّ لَهُ حَسَـبٌ وَدِيـنٌ

فَذَاكَ لِمَـا يَقُـولُ هُوَ الفَعُـولُ

أُصَـادِقُ نَفْـسَ المَـرْءِ قَبْلَ جِسْمِـهِ

و أَعْرِفُـهَا فِـي فِعْلِـهِ وَالتَّكَلُّــمِ

و أَحْلُـمُ عَـنْ خِلِّـي وأَعْلَـمُ أَنَّـهُ

مَتَى أَجْزِهِ حِلْمـاً عَلى الجَهْلِ يَنْـدَمِ


يا صاحبي، وهواك يجذبُني

حتّى لأحسب بيننا رحما

ما ضرّنا والودّ ملتئمٌ

ألّا يكونَ الشّملُ ملتئما

النّاس تقرأ ما تسطّره

حبرًا، ويقرأه أخوكَ دما

فاستبقْ نفسًا غير مرجعها

عضّ الأناسلِ بعدَما ندما

ما أنت مُبدلُهم خلائقَهم

حتّى تكونَ الأرضُ وهيَ سَما

زارتْكَ لم تهتك مَعانيها

غرّاء يهتك نورُها الظّلَما
  • و قال أيضاً:

يا مَن قَربتَ من الفؤا

دِ وأنتَ عن عيني بعيدْ

شوقي إليكَ أشدُّ مِن

شوقِ السليمِ إلى الهُجودْ

أهوى لقاءَكَ مثلَما

يَهوى أخو الظمأِ الورودْ

وتصدُّني عنكَ النّوى

و أصدُّ عن هذا الصدودْ

وردت نَميقَتك التي

جمعتْ من الدُّرِّ النضيدْ

فكأنّ لفظَكَ لؤلؤٌ

و كأنّما القرطاس جيدْ


شعر عن الأخوة

  • يقول الشاعر أبو العتاهية:

ألا إنّما الإخْوانُ عِنْدَ الحَقائِقِ

ولا خيرَ في ودِّ الصديقِ المُماذِقِ

لَعَمْرُكَ ما شيءٌ مِنَ العَيشِ كلّهِ

أقرَّ لعيني من صديقٍ موافقِ

وكلُّ صديقٍ ليسَ في اللهِ ودُّهُ

فإنّي بهِ، في وُدّهِ، غَيرُ وَاثِقِ

أُحِبُّ أخاً في اللّهِ ما صَحّ دينُهُ

وَأُفْرِشُهُ ما يَشتَهي مِنْ خَلائِقِ

وَأرْغَبُ عَمّا فيهِ ذُلُّ دَنِيّة

وَأعْلَمُ أنّ اللّهَ، ما عِشتُ، رَازِقي

صَفيَّ، منَ الإخوانِ، كُلُّ مُوافِقٍ

صبورٍ على ما نابَهُ من بوائِقِ


أشعار متفرقة عن الصداقة

إِذا تَرَحَّلتَ عَن قَومٍ وَقَد قَدَروا

أَن لا تُفارِقَهُم فَالراحِلونَ هُمُ

شَرُّ البِلادِ مَكانٌ لا صَديقَ بِهِ

وَ شَرُّ ما يَكسِبُ الإِنسانُ ما يَصِمُ
  • يقول أبو فراس الحمداني:

ما كنتُ مذ كنتُ إلا طوع خلاني

ليست مؤاخذةُ الإخوان من شاني

يجني الخليل فأستحلي جنايته

حتى أدل على عفوي وإحساني

إذا خليلي لم تكثر إساءته

فأين موضع إحساني وغفراني

يجني عليَّ وأحنو صافحاً أبداً

لا شيء أحسن من حان على جانِ
  • يقول محمود سامي البارودي:

لَيْسَ الصَّدِيقُ الَّذِي تَعْلُو مَنَاسِبُهُ

بَلِ الصَّدِيقُ الَّذِي تَزْكُو شَمَائِلُهُ

إِنْ رَابَكَ الدَّهْرُ لَمْ تَفْشَلْ عَزَائِمُهُ

أَوْ نَابَكَ الْهَمُّ لَمْ تَفْتُرْ وَسَائِلُهُ

يَرْعَاكَ فِي حَالَتَيْ بُعْدٍ وَمَقْرَبَةٍ

وَلا تُغِبُّكَ مِنْ خَيْرٍ فَوَاضِلُهُ

لا كَالَّذِي يَدَّعِي وُدّاً وَبَاطِنُهُ

بِجَمْرِ أَحْقَادِهِ تَغْلِي مَرَاجِلُهُ

يَذُمُّ فِعْلَ أَخِيهِ مُظْهِراً أَسَفاً

لِيُوهِمَ النَّاسَ أَنَّ الْحُزْنَ شَامِلُهُ

وَذَاكَ مِنْهُ عِدَاءٌ فِي مُجَامَلَةٍ

فَاحْذَرْهُ وَ اعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ خَاذِلُهُ