أشعار عن الحب والفراق والحزن

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٣ ، ١٨ مارس ٢٠١٩
أشعار عن الحب والفراق والحزن

قصيدة الحزن

يقول نزار قباني في قصيدته:

علمني حبك.. أن أحزن

و أنا محتاج منذ عصور

لامرأة تجعلني أحزن

لامرأة أبكي بين ذراعيها

مثل العصفور..

لامرأة.. تجمع أجزائي

كشظايا البللور المكسور

...

علمني حبك.. سيدتي

أسوأ عادات

علمني أفتح فنجاني

في الليلة ألاف المرات..

و أجرب طب العطارين..

و أطرق باب العرافات..

علمني ..أخرج من بيتي..

لأمشط أرصفة الطرقات

و أطارد وجهك..

في الأمطار، و في أضواء السيارات..

و أطارد طيفك..

حتى.. حتى ..

في أوراق الإعلانات ..

علمني حبك..

كيف أهيم على وجهي.. ساعات

بحثا عن شعر غجري

تحسده كل الغجريات

بحثا عن وجه.. عن صوتٍ..

هو كل الأوجه والأصواتْ

...

أدخلني حبكِ.. سيدتي

مدن الأحزانْ..

وأنا من قبلكِ لم أدخلْ

مدنَ الأحزان..

لم أعرف أبداً..

أن الدمع هو الإنسان

أن الإنسان بلا حزنٍ

ذكرى إنسانْ..

...

علمني حبكِ..

أن أتصرف كالصبيانْ

أن أرسم وجهك..

بالطبشور على الحيطانْ..

و على أشرعة الصيادينَ

على الأجراس..

على الصلبانْ

علمني حبكِ..

كيف الحبُّ يغير خارطة الأزمانْ..

علمني أني حين أحبُّ..

تكف الأرض عن الدورانْ

علمني حبك أشياءً..

ما كانت أبداً في الحسبانْ

فقرأت أقاصيصَ الأطفالِ..

دخلت قصور ملوك الجانْ

وحلمت بأن تتزوجني

بنتُ السلطان..

تلك العيناها.. أصفى من ماء الخلجانْ

تلك الشفتاها.. أشهى من زهر الرمانْ

وحلمت بأني أخطفها

مثل الفرسانْ..

وحلمت بأني أهديها

أطواق اللؤلؤ والمرجانْ..

علمني حبك يا سيدتي ما الهذيانْ

علمني كيف يمر العمر..

ولا تأتي بنت السلطانْ..


قصيدة لن نفترق!

يقول بدر شاكر السياب:

هبت تغمغم : سوف نفترق

روح على شفتيك تحترق

صوت كأن ضرام صاعقة

ينداح فيه ... وقلبي الأفق

ضاق الفضاء وغام في بصري

ضوء النجوم وحطم الألق

فعلى جفوني الشاحبات وفي

دمعي شظايا منه أو مزق

فيم الفراق ؟ أليس يجمعنا

حب نظل عليه نعتنق ؟

حب ترقرق في الوعود سنا

منه ورف على الخطى عبق

أختاه، صمتك ملؤه الريب ؟

فيما الفراق ؟ أما له سبب ؟

الحزن في عينيك مرتجف

واليأس في شفتيك يضطرب

ويداك باردتان : مثل غدي

وعلى جبينك خاطر شجب

ما زال سرك لا تجنحه

آه مؤججة : ولا يثب

حتى ضجرت به وأسأمه

طول الثواء وآده التعب

إني أخاف عليك واختلجت

شفة إلى القبلات تلتهب

ثم إنثنيت مهيضة الجلد

تتنهدين وتعصرين يدي

وترددين وأنت ذاهلة

إني أخاف عليك حزن غد

فتكاد نتتثرالنجوم أسى

في جوهن كذائب البرد

لا تتركي لا تتركي لغدي

تعكير يومي ما يكون غدي

وإذا ابتسمت اليوم من فرح

فلتعبسن ملامح الأبد

ما كان عمري قبل موعدنا

إلا السنين تدب في جسد

أختاه لذّ على الهوى ألمي

فاستمتعي بهواك وابتسمي

هاتي اللهيب فلست أرهبه

ما كان حبك أول الحمم

ما زلت محترقا تلقفني

نار من الأوهام كالظلم

سوداء لا نور يضيء بها

كرقاد حمى دونما حلم

هاتي لهيبك إن فيه سناً

يهدي خطاي ولو إلى العدم

هي ومضة ألقى الوجود بها

جذلان يرقص عاري القدم


قصيدة الحبّ القتيل

يقول عبدالله البردوني:

يا حيرتي أين حبّي أين ماضية

وأين أين صباه أو تصابيه

قتلت حبّي ولكنّي قتلت به

قلبي ومزّقت في صدري أمانيه

وكيف أحيا بلا حبّ ولي نفس

في الصدر أنشره حيّا وأطويه

قتلت حبّي ولكن! كيف مقتله؟

بكيت حتّى جرى في الدمع جارية

أفرغت من حدق الأجفان أكثره

دمعا و ألقيت في النسيان باقية

ما كنت أدري بأنّي سوف أقتله

أو أنّني بالبكا الدامي سأفنيه

وكم بكيت من الحبّ العميق إلى

أن ذاب دمعاً فصرت اليوم أبكيه

وكم شدوت بواديه الوريف وكم

أفعمت كأس القوافي من معانيه

وكم أهاب بأوتاري وألهمني

وكم شربت الأغاني البيض من فيه

واليوم واريت حبّي والتفتّ إلى

ضريحة أسأل الذكرى وأنعيه

قد حطّم اليأس مزمار الهوى بفمي

وقيّد الصمت في صوتي أغانيه

إنّ الغرام الذي قد كنت أنشده

أغاني الروح قد أصبحت أرثيه

ويلي وويلي على الحبّ القتيل ويا

لهفي على عهده الماضي وآتيه

ما ضرّني لو حملت الحبّ ملتهبا

يميت قلبي كما يهوى ويحييه


قصيدة مباهج الفراق

تقول غادة السمان:

ما أجمل الفراق...

ستبقى وسيماً وشاباً إلى الأبد في خاطري.. ستظلّ تحبني

وتكتب لي أعذب قصائد الحب، وسأظلّ حين أسمع اسمك أو

أرى صورتك أرى النجوم تركض قرب وجهي نهراً متدفقاً من

الضوء إلى اللانهايات...

سأظل أحبك سعيدة بالتواطؤ مع خديعتك لي.. أحبك دون

أن أسألك من أنت وما أنت، حباً بلا شروط،

حباً له بهاء خراب الفصول،

حباً أعلن استقلاله عنك.

سيصير حبك لقاء في المسافة بين الكبرياء والكتمان

والمستحيل،

كوكباً مضيئاً راكضاً في مداراته النائية المعتمة،

قمرأ جديداً غامضاً يُضاف إلى مجرتنا،

يرصده الفلكيون بدهشة متسائلين: من أين جاء؟


قصيدة عاطفات الحب

يقول محمد مهدي الجواهري:

عاطفات الحبِّ ما أبْدَعَها

هذّبتْ طبعي وصفَّتْ خُلُقي

حُرَقٌ تملاء روحي رقةٍ

أنا لا أُنكِرُ فضلِ الحُرَق

أنا باهَيْتُ بموتي في الهوى

لا بشوقي أين من لم يَشْتَق

ثق بأن القلبَ لا تشغَلُهُ

ذكرياتٌ غيرُ ذكراك ثق

لستَ تدري بالذي قاسيتُهُ

كيف تدري طعمَ ما لم تَذُق

لم تدعْ مِنّيَ إلا رَمَقاً

وفداءٌ لك حتى رمقي

مُصبحي في الحزن لا أكرهُهُ

إنما أطيبُ منه مَغْبَقي

إن هذا الشعر يشجي نقلُهُ

كيف لو تسمعُه من منطقي

ربّ بيتٍ كسرت نبرته

زفرات أخذت في مخنقي

أنا ما عشت على دين الهوى

فهواكم بَيْعةٌ في عنقي