أصعب مراحل الإقلاع عن التدخين

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١١ ، ١٣ ديسمبر ٢٠١٦
أصعب مراحل الإقلاع عن التدخين

الإقلاع عن التدخين

دائماً ما يسعى الفرد لتحقيق النجاح في مختلف نواحي الحياة، لكن تحقيق الأهداف يحتاج إلى الكثير من العزيمة والطاقة والإصرار والسعي وراء النجاح، وينطبق هذا الأمر تماماً عند البدء في التفكير بالإقلاع عن العادات السيئة؛ كالتدخين الضار بالصحة بشكل كبير، فيسعى العديد من المدخنين لترك التدخين بشكلٍ نهائي؛ حيث ينجح بعضهم وبعضهم الآخر يفشل.


بإمكان المدخن ترك التدخين بشكل نهائي عند اتباع خطوات ترك التدخين الصحيحة، وسنذكر في هذا المقال مراحل الإقلاع عن التدخين، ومعرفة أصعب مرحلة سيتم المرور بها لتخطيها بكل سهولة.


أصعب مراحل الإقلاع عن التدخين

الأسبوع الأول

ويستمرّ المدخن في الأسبوع الأول بالتدخين كالمعتاد مع تسجيل عدد السجائر اليومية والحالة النفسية أو النشاط الذي يتم التدخين به؛ كالتعرّض لحالة عصبيّة أو الضجر أو الفرح وما إلى ذلك، مع تحليل عادة التدخين وطقوسها المفضّلة؛ كتدخين سيجارةٍ عند شرب القهوة أو بعد تناول الطعام أو التركيز أو دون سبب، ويجب تسجيل جميع هذه الأمور لأهميّتها في المراحل القادمة.


الأسبوع الثاني

البدء بالتدخين انطلاقاً من الرغبة وليس بداعي الضجر أو أحد الأسباب التي سُجّلت مسبقاً، مع تجنّب التعرّض لأسباب أو طقوس التدخين التي سُجّلت مع عدم تجاوز تدخين ثلاث سجائر يومياً، وسيكون في هذه المرحلة بعض الصعوبة، لكن مع العزيمة والإصرار سيتم تجاوز هذه المرحلة بكل قوةٍ ونجاح.


الأسبوع الثالث أصعب مراحل الإقلاع عن التدخين

إن الأسبوع الثالث من ترك التدخين من أصعب مراحل الإقلاع عن التدخين، فيجب مهاجمة جميع العادات الثانوية في هذه المرحلة، والتقليل من عدد السجائر بشكلٍ كبيرٍ أو قطعها بشكلٍ كاملٍ، مع الابتعاد بشكلٍ تامٍ عن جميع عادات التدخين؛ كحمل القداحة أو شرب القهوة وإخفاء منافض السجائر، ويمكن تلقي بعض الدعم من الأهل والأصدقاء وقضاء وقت الفراغ بشيء مفيد؛ كممارسة التمارين الرياضية، وفي حالة الرغبة في التدخين يمكن تناول المكسرات أو العلكة أو استخدام لصقات النيكوتين التي تُلصق على الذراع؛ حيث تساعد على تمرير كميّة بسيطة من النيكوتين عبر الدم للتخفيف من الرغبة بالتدخين.


الأسبوع الرابع والخامس

البدء في هذه المرحلة بالتفكير بحكمةٍ وإكمال الطريق في التخلص من التدخين نهائياً، والابتعاد عن الأشخاص المدخنين، والأماكن التي يسمح بها بتدخين السجائر للعيش بحياةٍ أكثر صحةً، مع الابتعاد عن التوتر وضغوطات الحياة قدر الإمكان، وكسر جميع عادات التدخين، ويمكن استشارة طبيب مختص أو أحد أخصائيي الإقلاع عن التدخين لكسب المزيد من المعلومات المفيدة لاتباع برنامج طبيّ مخصص لكي لا تضيع الجهود والمرحلة التي تم الوصول إليها.