أصل قبيلة قريش

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٨ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٨
أصل قبيلة قريش

أصل قبيلة قريش

كما هو معروف بأن قبيلة قريش هي من القبائل العربية الأشهر والأميز على الصعيد الاجتماعي لاحتضانها مكة وبيت الله الحرام وتوليها أموررهما الإدارية لكن أبرز ما يميزها هو أنها قبيلة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ويعود سبب تسمية القبيلة بهذا الاسم لأقاويل عديدة منها أن قريش من القروش (المال) دلالة على ما اشتهرت به من التجارة والاكتساب ومنها ما يقول أن مرد التسمية نابع من تسمية "سمك القرش" الذي يبتلع كل ما يأتي أمامه دلالةً على مدى قوة القبيلة وعظم شأنها، وتنقسم قريش بين قسمين أولهما يدعى بقريش البطاح الذين اتسموا بالتمدن وكان منوطاً بهم إدارة الحرم ومشاعر الحج والقيام بالتجارة وعقد المواثيق مما انعكس عليهم بالغنى والثراء، أما ثانيهما فكانوا قريش الظواهر الذين كانوا يقطنون أطراف مكة قليلو العدد وقليلو التمدن مقارنةً بقريش البطاح مع حالة الفقر التي كانوا يعيشونها فكانوا يعتمدون على قطع طرق القوافل التجارية ليكتسبوا ويعيشوا.[١]


أصل العرب

ينقسم العرب من ناحية الأصل إلى ثلاثة أقسام نذكرها على النحو الآتي:[٢]

  • العرب البائدة، وهؤلاء يمثلون أقدم الأصول العربية والمتمثلين بقبائل (عاد، ثمود، طسم، عملاق) وغيرهم.
  • العرب العاربة، هؤلاء العرب ينحدرون من أصل يعرب بن يشجب بن قحطان (القحطانيون) ذو الأصول اليمنية ومنهم قسمين أولهما يدعى بحِمْيَر وثانيهما كهلان اللذان كانت تدور بينهما صراعات أدت لانقسام كهلان إلى أربعة أقسام (الأزد سكان الحجاز وعُمان، لخم وجذام سكان الحيرة، بنو طيء سكان جبلي أجا وسلمى، كندة سكان حضرموت ونجد).
  • العرب المُستعرِبة، هؤلاء ينحدرون من أصل سيدنا إسماعيل عليه السلام المولود في أرض فلسطين ومن ثم عاش في أرض الحجاز وساهم مع أبيه إبراهيم عليه السلام في بناء الكعبة، كان بمولد أبناءه الإثني عشر ولادةٌ لاثني عشرة قبيلة منتشرة داخل الجزيرة وخارجها باستثناء ابنه قيدار الذي بقي في مكة المكرمة الذي كان له من الأولاد عدنان (الجد الحادي والعشرون للنبي محمد صلى الله عليه وسلم) وولدهِ معد الذي منه حفظت الأصول العربية على نسبها.


مزايا الأمة العربية

مما لا شك فيه أن الأمة العربية ليست كغيرها من سائر الأمة وهذا تجلى من خلال اصطفاء الله تعالى لهم وتشريفهم بحمل رسالته (رسالة الإسلام) من خلال النبي محمد صلى الله عليه وسلم وذلك لعدة أسباب:[٣]

  • جودة وصفاء الأذهان، مما أعطاهم السبق في الأهلية لفهم الدين وتلقِّيه.
  • قوة الحوافظ لدى العرب، وبالتالي كانوا أهلاً لحفظ الدين وعدم الاضطراب في تلقي الإسلام.
  • بساطة الحضارة والتشريع، وعليه فهم أهلٌ لسرعة التخلُّقِ بالدين الإسلامي.
  • البعد عن الاختلاط ببقية أمم العالم، مما ينعكس عليهم بطيب المُعاشرة مع غيرهم دون وجود أي حزازات ومشاكل مع غيرهم.


المراجع

  1. د. سامية منيسي (5-9-2015)، "نبذة عن قريش"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-12-2018. بتصرّف.
  2. "قبائل العرب قبل الإسلام"، articles.islamweb.net، 26-7-2003، اطّلع عليه بتاريخ 24-12-2018. بتصرّف.
  3. الشيخ علي بن عبدالله النمي (28-3-2017)، "فضل العرب عامة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-12-2018. بتصرّف.