أضرار أشعة رنين مغناطيسي

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٦ ، ٣ يونيو ٢٠١٩
أضرار أشعة رنين مغناطيسي

أضرار أشعة الرنين المغناطيسي

تُعدّ تقنية التصوير بأشعة الرنين المغناطيسي (بالإنجليزية: Magnetic resonance imaging)، واختصاراً MRI، شائعة في جميع أنحاء العالم، وتعتمد هذه التقنية على استخدام مجالٍ مغناطيسيّ وموجاتٍ راديويّة غير ضارّة على خلاف تلك المُستخدمة في التصوير بالأشعة المقطعيّة أو السينيّة، ومن الجدير بالذكر أنّ التصوير بالرنين المغناطيسي لا يُسبب أيّ آثار جانبيّة معروفة للمرأة الحامل، ونادراً ما يُعاني الأشخاص من أعراضٍ جانبيّة عند التعرض لأشعة الرنين المغناطيسي، ولكن قد يُعاني البعض من أحد الأضرار التالية:[١][٢]

  • الحساسيّة تجاه الصبغة، أو حقن التباين المُستخدمة في التصوير؛ حيثُ يتضمّن ذلك الإصابة ببعض الأعراض؛ كالشرية (بالإنجليزية: Hives) أو الشعور بحكّة في العيون.
  • ظهور أعراض جانبية تجاه الصبغة المُستخدمة؛ كالغثيان، والصّداع، والشعور بالألم أو الحرقة في موقع الحقِن، وفي حالاتٍ نادرة قد يُصاب الشخص بطفح جلديّ، أو حكّة في العيون.
  • حدوث إصابة في جسم المُصاب الذي يحتوي على معدن داخل جسمه، حيث يتسبّب المجال المغناطيسي بتحريكها من مكانها.
  • تلف وتعطّل الأجهزة المزروعة في الجسم؛ كأجهزة تنظيم ضربات القلب، والمضخّات، والملاقط المستخدمة في تمدد الأوعية الدموية في الدماغ (بالإنجليزية: Brain Aneurysm)، لذلك يجب عدم استخدام أشعة الرنين المغناطيسي لأولئك الأشخاص.


موانع استخدام أشعة الرنين المغناطيسي

على الرغم من أمان أشعة الرنين المغناطيسي، إلا أنَّه يُمنع استخدامه عند وجود أجهزة طبية معدنيّة في جسم المصاب، وفيما يأتي توضيح لذلك.[٣]


موانع قطعية

هناك بعض الحالات التي يُمنع فيها استخدام أشعة الرنين المغناطيسيّ بشكلٍ قطعي، وتتضمّن هذه الحالات ما يأتي:[٤]

  • احتواء الجسم على جهاز تنظيم ضربات القلب.
  • احتواء العين على أيّ جسم معدني غريب.
  • ارتداء عدسات تريجر فيش (بالإنجايزية: Triggerfish) التي تُسجّل ضغط العين بشكلٍ متواصل.
  • استخدام مضخات الإنسولين (بالإنجليزية: Insulin pump).
  • استخدام جهاز اللينكس (بالإنجليزية: LINX)، وهو جهاز مكوّن من سلسلة من خرز التيتانيوم الذي يحتوي على مجال مغناطيسي، بحيث يُوضع حول الجزء السّفلي من المريء للسّيطرة على أعراض الارتجاع المعدي المريئي.


موانع نسبية

تتضمّن الموانع النسبيّة لاستخدام أشعة الرنين المغناطيسي استخدام أحد الأجهزة التالية:[٥]

  • القسطرة فوق الجافية (بالإنجليزية: Epidural catheters).
  • استخدام أنبوب التغذية (بالإنجليزية: Feeding tubes).
  • زراعة القوقعة (بالإنجليزية: Cochlear implants).
  • صمّامات القلب الاصطناعية (بالإنجليزية: Prosthetic heart valves).
  • مضخّات الأدوية المضادة للورم (بالإنجليزية: Antineoplastic agents) أو الأدوية الناركوتيّة (بالإنجليزيّة: Narcotics).
  • قسطر فولي مع مستشعر حرارة.
  • الجهاز المستخدم في توسيع أنسجة الثدي (بالإنجليزية: Breast Tissue Expanders).


المراجع

  1. Judith Marcin (14-7-2018), "What to know about MRI scans"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 1-4-2019. Edited.
  2. Lawrence M. Davis, "Magnetic Resonance Imaging (MRI)"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 1-4-2019. Edited.
  3. "Magnetic Resonance Imaging (MRI)", www.radiology.ucsf.edu, Retrieved 29-5-2019. Edited.
  4. "MRI Absolute Contraindications", www.radiology.ucsf.edu, Retrieved 29-5-2019. Edited.
  5. "Relative Contraindications ", www.radiology.ucsf.edu, Retrieved 29-5-2019. Edited.