أضرار إكليل الجبل

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٢ ، ١٠ مارس ٢٠١٩
أضرار إكليل الجبل

إكليل الجبل

يعدّ إكليل الجبل (بالإنجليزيّة: Rosemary) من الأعشاب الشائعة التي تُستخدم كنوع من التوابل، حيث ينتمي إلى نباتات الفصيلة الشفوية (بالإنجليزية: Lamiaceae) التي تضمّ أيضاً النعناع، والخُزامى، والريحان، والزعتر، وعادةً ما يُحضَّر باستخدام العشبة كاملةً؛ حيث إنّها تُجفّف وتطحن لتصبح كالبودرة، كما يمكن استخدام أوراقه الطازجة أو المُجفّفة لتحضير مُستخلصه أو شايه، وقد استُخدِمَ إكليل الجبل منذ القِدَم كعشبةٍ طبيّةٍ تساعد على تحسين الذاكرة، والوظائف العقليّة، كما كانت مُستخلصاته وزيوته الطيّارة تُستخدم في تنظيم تدفّق الطمث، وصناعة المُستحضرات التجميليّة، كالمستحضرات التي تحفز نموّ الشعر، وإضافةً إلى ذلك تُعدّ هذه العشبة من المصادر الجيّدة لفيتامين ب6، والحديد، والكالسيوم.[١][٢]


أضرار إكليل الجبل

يعدّ تناول إكليل الجبل بالكميات الموجودة في الغذاء آمناً، كما أنّ تناوله كدواءٍ، أو استخدامه على الجلد، أو استنشاق رائحته في العلاجات العطرية (بالإنجليزية: Aromatherapy)، لا يسبّب الضرر لمعظم الأشخاص، إلّا أنّ شرب زيت إكليل الجبل غير المُخفّف يمكن أن يكون غير آمن على الصحّة؛ حيث إنّ تناوله بكميّاتٍ كبيرةٍ يمكن أن يؤدّي إلى الإصابة ببعض الأعراض الجانبيّة؛ كالقيء، واضطراب الكلى، ونزيف الرحم، واحمرار الجلد، والحساسيّة من الشمس، بالإضافة لإمكانية الإصابة بالتشنجات، والغيبوبة، واستسقاء الرئة (بالإنجليزية: Pulmonary edema)، وهنالك عدّة حالات يجب الحذر فيها عند تناول إكليل الجبل، ومنها ما يأتي:[٣][٢]

  • الحامل والمرضع: فقد يكون تناول إكليل الجبل بكمّيات علاجية غير آمن في مرحلة الحمل؛ حيث إنّه يمكن أن يؤثر في الرحم، أو يُحفّز نزول الطمث، ممّا قد يؤدّي للإجهاض، ومن جهةٍ أخرى فإنّه لا توجد معلومات كافية لمعرفة ما إذا كان استخدام هذه العشبة على الجلد آمناً للحامل، وتُنصح الحامل والمرضع بعدم تناولها بكميات أكبر من تلك الموجودة في الغذاء.
  • المصابون بحساسيّة الأسبرين: إذ تحتوي عشبة إكليل الجبل على مادة كيميائيّة تُسمّى ساليسيلات (بالإنجليزيّة: Salicylate) تشبه الأسبرين بشكلٍ كبير، لذلك فإنّ تناوله قد يسبّب ردّ فعلٍ تحسّسي عند الأشخاص الذين يُعانون من حساسيّة الأسبرين.
  • المصابون بالاضطرابات النزفيّة: حيث يمكن أن يسبّب إكليل الجبل زيادة النزيف، وظهور الرضوض عند الأشخاص الذين يعانون من هذه الاضطرابات، ولذلك فإنّهم يُنصحون عادةً بتناول هذه الأعشاب بحذر.
  • المصابون بنوبات الصرع: إذ يمكن أن يزيد استخدام إكليل الجبل من سوء الحالة التي تصيب مرضى الصرع لذلك فإنّه يجب على المُصابين بهذا المرض تجنّب تناوله.


فوائد إكليل الجبل

يعدّ إكليل الجبل من الأعشاب المفيدة للجسم، ومن فوائده ما يأتي:[٢]

  • احتواؤه على المركّبات المضادّة للأكسدة والالتهابات: حيث تساعد هذه المواد على تحسين الدورة الدمويّة، وتعزيز جهاز المناعة، وقد وجد الباحثون أنّ مضادات الأكسدة الموجودة في هذه العشبة تساعد على مكافحة الجذور الحرّة الضارّة بالصحّة.
  • التحسين من أداء الذاكرة والقدرة على التركيز: حيث يمكن أن تساعد رائحة إكليل الجبل على تحسين الأداء، والدقّة، والسرعة، والقدرة على التركيز، ولكنّ تأثيره في المزاج كان قليلاً.
  • التحسين من عملية الهضم: فقد اعتاد الأوروبيون على استخدام إكليل الجبل كعلاج لمشكلة عسر الهضم، وبالرغم من ذلك فإنّه لا توجد أدلّة علميّة تؤكّد دوره في علاج المشاكل الهضميّة.
  • الوقاية من شيخوخة الدماغ: حيث أشارت بعض الدراسات إلى أنّ تناول إكليل الجبل يمكن أن يمنع الإصابة بشيخوخة الدماغ، كما يمكن أن يساعد على تقليل خطر الإصابة بمرض ألزهايمر، ولكنّ هذا التأثير بحاجة إلى مزيدٍ من الدراسات لتأكيده.
  • المساعدة على حماية الأعصاب: إذ يحتوي إكليل الجبل على حمض الكارنوسيك (بالإنجليزيّة: Carnosic acid) الذي يمكن أن يساهم في مكافحة الآثار الضارّة التي قد تسبّبها الجذور الحرّة في الجسم، ومن جهةٍ أخرى فقد أشارت بعض الدراسات إلى أنّ هذا النوع من الأعشاب يمكن أن يكون مُفيداً للمرضى الذين سَبَقَ أن أصيبوا بالسكتة الدماغيّة، كما يمكن أن يساعد على حماية الدماغ من التلف، والتحسين من عمليّة الشفاء.
  • تقليل خطر الإصابة بالسرطان: فقد أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ نبات إكليل الجبل يمكن أن يعمل كمُضادٍّ للأورام، والالتهابات، كما أشارت دراسة أخرى إلى أنّ مُستخلص إكليل الجبل يمكن أن يقلّل من انتشار مرض اللوكيميا، والخلايا السرطانيّة في الثدي، ومن ناحيةً أخرى فقد نُشِرَ تقرير في مجلّة علوم الأغذية يُبيّن أنّ إضافة مُستخلص إكليل الجبل إلى اللحم البقريّ المفروم يمكن أن يقلل تشكّل العوامل المُسبّبة للسرطان، والتي يمكن أن تتكوّن خلال طهي اللحوم.
  • الوقاية من مرض التنكّس البُقعي: فقد أشارت إحدى الأبحاث إلى أنّ حمض الكارنوسيك والذي يعتبر أحد المكوّنات الأساسيّة لإكليل الجبل يمكن أن يساعد على تعزيز صحّة العين، ولذلك فقد يكون له دورٌ في الحماية من أمراض العين، كمرض التنكّس البقعي المُرتبط بالسنّ (بالإنجليزية: Age-related macular degeneration).


القيمة الغذائيّة لإكليل الجبل

يبيّن الجدول الآتي محتوى 100 غرام من إكليل الجبل الطازج من العناصر الغذائيّة:[٤]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
الماء 67.77 غراماً
السعرات الحرارية 131 سعرة حرارية
البروتين 3.31 غرامات
الدهون 5.86 غرامات
الكربوهيدرات 20.70 غراماً
الألياف 14.1 غراماً
الكالسيوم 317 مليغراماً
الحديد 6.65 مليغرامات
المغنيسيوم 91 مليغراماً
الفسفور 66 مليغراماً
البوتاسيوم 668 مليغراماً
الصوديوم 26 مليغراماً
الزنك 0.93 مليغرام
فيتامين ج 21.8 مليغراماً
الفولات 109 ميكروغرامات
فيتامين أ 2924 وحدة دولية
فيتامين ب6 0.336 مليغرام


فيديو مشروب إكليل الجبل

يُعتبر الشاي المحضر من أوراقه شعبياً في منطقة البحرالمتوسط، تعرف هنا على طريقة تحضيره:


المراجع

  1. "Rosemary", www.drugs.com,7-6-2018، Retrieved 1-9-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت Joseph Nordqvist (13-12-2017), "Everything you need to know about rosemary"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 1-9-2018. Edited.
  3. "ROSEMARY", www.webmd.com, Retrieved 1-9-2018. Edited.
  4. "Basic Report: 02063, Rosemary, fresh a ", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 1-9-2018. Edited.