أضرار الألعاب الإلكترونية على الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٣ ، ٤ يناير ٢٠١٨
أضرار الألعاب الإلكترونية على الأطفال

الألعاب الإلكترونية

غزت الألعاب الإلكترونية كل منزلٍ تقريباً، وأصبح الجميع من الكبار والصِّغار يمارسون هذه الألعاب؛ وذلك بسبب توفر الأجهزة في كلِّ متجرٍ للأدوات الإلكترونية، وتطور التِّقنيات حتى أصبحت هذه الأجهزة يمكن حملها في الجيب، وأخذها معك أينما ذهبت، ولكن التأثير الأكبر من هذه الألعاب واقعٌ على الأطفال أكثر مما هو على الكبار، والمُتضرِّر الأول دائماً هو الطفل.


لذلك سنناقش هذا الموضوع من جوانب مختلفة تساعدنا على فهم التأثير السلبي على الأطفال الذين يستخدمون هذه الألعاب، حيث تظهر في البداية علامات الإدمان على هذه الألعاب، ثم تتبعها الأضرار والنتائج التي يحصدها الأطفال، كما أن هذه التأثيرات والأضرار تأتي على شِقَّين، آثارٌ جسدية، وأخرى نفسيَّة.


أضرار الألعاب الإلكترونية الجسدية على الأطفال

تكون هذه الأضرار ظاهرة، ويجب على الأبوين متابعة أطفالهم، وهي تأتي بأشكالٍ متعدِّدة، ومنها:

  • ضعف البصر وأمراض العيون، فلو تابع الوالدان أطفالهم وهم يلعبون هذه الألعاب الإلكترونية، فسيلاحظون كيف أن الطفل يجهد عينيه بالنظر إلى شاشة الحاسوب أو الهواتف الذَّكية، ومن الطبيعي أن أي إجهادٍ لعضلات العين بشكلٍ متكرِّرٍ ولساعاتٍ طوال، سيؤدي إلى خللٍ في البصر، حيث إنه أصبح من الملحوظ في السنوات الأخيرة أن عدد الأطفال الذين يلبسون النظارات الطبية قد ارتفع.
الشخص الذي يركز بشكل كبير على هذه الشَّاشات قليلاً ما يرمش، مما يؤدي إلى جفافٍ في حدقة العين وتعرضها لأنواع مختلفة من الحساسية.
  • الصُّداع ومشاكل الأعصاب، وهذا يحصل لمن يقضون الساعات المتواصلة على الألعاب الإلكترونية، بسبب تعرُّضهم للأشعَّة الصَّادرة من الشاشات، حيث إنه في بعض الأحيان يصاب الأطفال بالصُّداع النِّصفي، والذي من الممكن أن يستمر عندهم من عدَّة ساعات إلى عدَّة أيام.
  • مشاكل في مفاصل الجسم والأربطة.
  • السُّمنة وتراكم الدُّهون، تشير بعض الدراسات التي أجريت في أمريكا إلى أن نسبة الأطفال الذين يعانون من السُّمنة قد ارتفعت بسبب الألعاب الإلكترونية، فالطفل يجلس ولا يحرِّك ساكنا إلا أصابعه أو يده وبشكل بسيط، حيث إن الأطفال كانوا في السابق يخرجون إلى الملاعب والحارات ويلعبون ألعاباً تساعد على حرق السُّعرات الحرارية بشكل صحِّي.
  • الإهمال بحالته الصِّحيَّة، من نظافةٍ، وتغذيةٍ، ونومٍ؛ لأن الطِّفل يريد الاستمرار في اللعب أطول فترةٍ ممكنة.
  • الموت، تواجه بعض الحالات الموت بسبب هذه الألعاب الإلكترونية، فقد سُجِّلت الكثير من الحوادث في شرق آسيا وأمريكا، التي مات أصحابها لأنهم قضوا أكثر من ثلاثة أو أربعة أيام خلف شاشات الألعاب الإلكترونية من دون نومٍ، وطعامٍ.


أضرار الألعاب الإلكتروينة النَّفسيَّة على الأطفال

تظهر العديد من الأضرار النَّفسية على الأطفال بأشكالٍ متعدِّدة، حيث يمكن تمييزها بالأمور التالية:
  • لا يجد الشعور بالنَّشوة والرفاهية والسَّعادة إلا أثناء ممارسته لهذه الألعاب لا غير.
  • الفشل في الحياة العملية، وذلك بسبب عدم رغبته القيام بواجباته وأعماله المفروضة عليه.
  • العصبية والعدوانية، حيث يصبح عصبياً لأنه لا يريد فراقها، وإنما يريد أن يبقى ويستمر باللعب، كما أن بعض هذه الألعاب تحتوي أموراً خطيرة، كالجريمة، والسَّرقة، وغيرها من الأمور المحرَّمة شرعاً وعُرفاً، مما يؤثر بشكلٍ مباشرٍ على شخصيَّة الطِفل المستقبلية.
  • فقدان الإرادة الحقيقية، حيث إنه يصبح عبارة عن عبد لهذه اللعبة، لا إرادة له عليها.
  • فقدان مهارات التواصل مع الآخرين، حيث يفقد الطِّفل القدرة على فتح مواضيع متنوعة خارج نطاق الألعاب الإلكترونية؛ ولذلك تجده لا يجيد التَّواصل مع الآخرين في المدرسة أو مع الأهل والأقارب.
  • فقدان الذَّكاء وروح الاختراع، فتجده يرى كل شيءٍ يحيط به وكأنه شبيه لما يوجد في اللعبة، وهذا ما يجعل تفكيره وذكاؤه محدوداً في نطاقٍ ضيِّقٍ.


فيديو أضرار الألعاب الإلكترونية وفوائدها

للتعرف على أضرار الألعاب الإلكترونية وفوائدها شاهد الفيديو.