أضرار الحجامة للنساء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢١ ، ٢٣ فبراير ٢٠١٦
أضرار الحجامة للنساء

الحجامة

الكثير منا يبحث عن وصفات طبيعيّة في العلاج من الأمراض وذلك لأنّ استخدام الأدوية في بعض الحالات لا يعطي النتيجة المطلوبة، ومن هذه الوصفات الحجامة وقد أوصى بها الرسول صلى الله عليه وسلم فد روي عنه أنّه قال: "الشِّفَاءُ في ثلاثَةٍ: شَرْبَةِ عَسَلٍ، وشَرْطَةِ مِحْجَمٍ، وكَيَّةِ نارٍ، وأنْهَى أُمّتِي عَنِ الكَيِّ".


يتبين من الحديث أنّ الرسول صلى الله عليه وسلم قد أوصى بثلاث وصفات للعلاج ومنها الحجامة التي تعدّ من الوصفات التي تشفي الكثير من الأمراض، وممّا ورد في فضلها كذلك قول الرسول صلى الله عليه وسلم :"خيرُ ما تداويتُم بِهِ الحجامةُ".


الحجامة هي طريقة طبية قديمة تستخدم لعلاج الكثير من الأمراض، وذلك عن طريق إخراج الدم من الإنسان بشرطة في جسمه بأداة حادة ووضع كاسات الهواء على التشريط، وبذلك يتم سحب الدم مع تفريغ الهواء من المكان المشروط، ومن منافع ذلك تنقية سطح البدن وتفيد في علاج الكثير من الأمراض، أمّا أوقاتها تتمّ في أي وقت ولكن يفضّل عملها في أواخر الشهر العربي، والسبب أنّه في ذلك الوقت يفور الدم في الجسد فتدفع الفواسد والأوساخ الناتجة عن انفعالات الجسد وقت الألم إلى الطبقات الخارجية من الجلد والتي تستخرج عن طريق الحجامة.


مواضع الحجامة

للحجامة مواضع كثيرة في الجسم وذلك حسب المرض فلكلّ مرض موضع توضع فيه، ولكن يراعى عند إجرائها الأماكن التي تعمل على التأثير في الجسد وهي: خطوط الطاقة في الجسم، وعلى موضع الأعصاب الخاصّة بردود الأفعال، وكذلك على الغدد الليمفاوية؛ حيث تعمل على تنشطيها وتقوية المناعة وبذلك مقاومة الفيروسات.


أضرار الحجامة على النساء

للحجامة فوائد كثيرة ولكن يجب تجنّبها للنساء في بعض الحالات حيث تؤثر عليها سلباً ومن ذلك: في حالات فقر الدم الشديد، وفي وقت النقاهة من الأمراض والجسد الضعيف، ووقت الحيض والحمل والنفاس، وكذلك تجنب الحجامة للرجال والنساء في حالة: البرد الشديد والحرارة المرتفعة، ومرض الكبد حيث يحتاج للانتباه الشديد، والمتبرع بالدم لا تجرى له الحجامة قبل يومين أو ثلاثة، ومرضى السكر لا تجرى لهم الحجامة بعد الأكل مباشرة وإنما بعد ساعتين على الأقل، والفرد الجديد بعد تهيئته لذلك والقيام بها أمامه، ويحذّر العمل بذلك على شبع أو جوع شديد، ويفضّل بعد القيام بالحجامة بتناول طعام دافىء.


طريقة عمل الحجامة

تتم بالطريقة التالية:

  • تعقيم جميع الأدوات المستخدمة في الحجامة وتعقيم الموضع المراد حجمه جيداً بالمطهّرات الطبية.
  • يفضل وضع بعض الزيت أو الفازلين على الكأس حتى يضمن التصاقه.
  • وضعه على الموقع المطلوب ثمّ تفريغ الهواء بأداة سحب؛ وبذلك يندفع الجلد داخل الكأس وبعدها يتم انتزاع الكأس عن الجلد برفق بالضغط على الجلد عند حافة الكأس.
  • شرط المكان بالمشرط المعقم تشريطاً خفيفاً سطحياً، مع مراعاة أن يكون التشريط رأسياً من الرأس ماراً بالأوردة نحو القدمين وليس بالعرض على الموضع.
  • وضع الكأس على نفس الموضع المراد حجامته مرة أخرى وتفريغ رأس المحجمة من الهواء مع التدريج في ذلك لتخفيف الألم وبذلك سوف يدخل الجلد داخل الكأس ويخرج الدم من خلال الجروح، وبعدها يتمّ تفريغ الكأس إذا امتلأ بالدم، مع تكرار العملية حتى يخرج الدم صافياً أو ينقطع خروجه.
  • لا بدّ بعد ذلك من تنظيف الموضع بالمطهّرات الطبية، ووضع لاصق طبي على موضع الجروح، وإذا لم ينقطع الدم تمسح جوانب مواضع الحجامة بقطعة شاش مبللة بماء دافيء وبذلك تنتهي الحجامة.


إن الحجامة تيسّر التداوي من الأمراض وعلاجها وقد استخدمت في كثير من الحالات ولقيت الشفاء منها، غير أنّ الرسول صلى الله عليه وسلم قد أوصى بها وذلك إذا دّل على شيءً إنما يدل على أهميتها وفوائدها العظيمة لذلك لا بدَّ من استخدامها مع اليقين بالشفاء من الله سبحانه وتعالى والتوكل عليه فهو الشافي من الأمراض.