أضرار السهر وقلة النوم

كتابة - آخر تحديث: ٠٠:٢٣ ، ١٦ يونيو ٢٠١٩
أضرار السهر وقلة النوم

قلة النوم

يُؤثر حرمان الشخص من النوم وعدم حصوله على قسط كافٍ من النوم سلباً في الدماغ، والمزاج، والوظيفة الإدراكية، وصحة الجسم عموماً.[١] ومن الجدير بالذكر أنّ هنالك العديد من الأعراض التي تظهر على الشخص الذي يُعاني من قلة النوم، مثل: النعاس المستمر، والتقلبات المزاجية والسلوكية، وصعوبة التركيز، والفشل في التخطيط والتنظيم، وضعف أدائه للمهام اليومية، بالإضافة إلى ظهور مشاكل في التذكّر والتفكير، وكذلك الشعور بالارتباك، والهلوسة.[٢][٣]


أضرار السهر وقلة النوم

ينجم عن السهر والحرمان من النوم العديد من المشاكل والأضرار التي تؤثر سلباً في حياة الشخص، وفيما يأتي بيان لأهم هذه المشاكل والأضرار:[٤][٥][٦]

  • التعرّض للحوادث: يُمثّل الحرمان من النوم خطراً كبيراً على السلامة العامة يومياً على الطريق، حيث إنَّ النعاس يُبطئ وقت ردّ فعل الشخص أثناء القيادة بتأثير مشابه لما يفعله شرب الكحول، كما تُشير الدراسات إلى أنَّ قلة النوم وضعف جودة النوم يؤدّيان أيضاً إلى حوادث وإصابات أثناء العمل.
  • ضعف العمليات العقلية: يلعب النوم دوراً مهماً في عملية التفكير والتعلم، وتؤثر قلة النوم في هذه العمليات الإدراكية بعدة طرق؛ فهي تُضعف الانتباه، واليقظة، والتركيز، والتفكير، والقدرة على حل المشكلات، وتجعل التعلم بكفاءة أمراً صعباً، كما تجدر الإشارة إلى أنّ لمراحل النوم المختلفة أثناء الليل دوراً في دمج الذكريات في العقل، وإذا لم يحصل الشخص على قسط كافٍ من النوم فلن يكون قادراً على تذكر ما تعلّمه وجربه خلال اليوم.
  • الإصابة بمشاكل صحية خطيرة: حيث يُمكن لاضطرابات النوم وقلة النوم المزمنة أن تُعرض الشخص لخطر الإصابة بالنوبات القلبية، وفشل القلب، وعدم انتظام ضربات القلب، وارتفاع ضغط الدم، والسكتة الدماغية، ومرض السكري.
  • خفض الدافعية الجنسية: حيث يُمكن أن يُعاني الأشخاص بسبب قلة النوم من ضعف الرغبة الجنسية.
  • الاكتئاب: يُمكن أن تُساهم قلة النوم واضطرابات النوم مع مرور الوقت في ظهور أعراض الاكتئاب (بالإنجليزية: Depression)، وتُشير الدراسات إلى أنَّ احتمالية إصابة الأشخاص الذين يُعانون من الأرق بالاكتئاب تزداد بمعدّل خمسة أضعاف مقارنة بالأشخاص الذين لا يُعانون من الأرق، وتجدر الإشارة إلى قلة النوم غالباً ما تؤدّي إلى تفاقم أعراض الاكتئاب، ومن جانب آخر نُشير إلى أنّ علاج مشاكل النوم يُساعد على معالجة الاكتئاب وأعراضه، والعكس صحيح.
  • شيخوخة البشرة: قد يؤدي الحرمان من النوم المزمن إلى إضعاف الجلد، وظهور الخطوط الدقيقة، والهالات السوداء تحت العينين، فعندما لا يحصل الأشخاص على قسط كافٍ من النوم يُصدر الجسم المزيد من هرمون التوتر الذي يُعرف بالكورتيزول (بالإنجليزية: Cortisol)، ومن الجدير بالذكر أنَّ إفراز الكورتيزول بكميات زائدة عن المعدّل الطبيعي يُمكن أن يُحطّم الكولاجين (بالإنجليزية: Collagen)؛ وهو البروتين الذي يُبقي البشرة ناعمة ومرنة، بالإضافة إلى أنَّ قلة النوم تؤدي إلى خفض مستوى إفراز هرمون النمو البشري، وهو الذي يُعزّز نمو الأطفال والمراهقين، ويُساعد على زيادة كتلة العضلات، وكثافة الجلد، وتقوية العظام مع التقدم بالعمر، وتجدر الإشارة إلى أنّه يتمّ إفراز هرمون النمو أثناء النوم العميق، ويُساهم هذا الهرمون بدوره في إصلاح الخلايا والأنسجة.
  • النسيان: يُنصح الأشخاص الذين يحاولون الحفاظ على ذاكرة قوية بالحصول على الكثير من النوم، حيث تحدث الموجات الدماغية الحادة المسؤولة عن دمج الذاكرة، ونقل المعلومات المكتسبة أثناء أعمق مستويات النوم غالباً.
  • السمنة: قد ترتبط قلة النوم بزيادة الجوع، والشهية، وربما السمنة، وفقاً للدراسات فإنَّ الأشخاص الذين ينامون أقل من ست ساعات في اليوم، يكونون أكثر عرضة للسمنة بنسبة 30% مقارنة بأولئك الذين ينامون من سبع إلى تسع ساعات، وقد ركزت الأبحاث الحديثة على العلاقة بين النوم والببتيدات (بالإنجليزية: Peptides) التي تُنظّم الشهية؛ حيث ترتبط قلة النوم مع انخفاض مستويات هرمون اللبتين (بالإنجليزية: Leptin) الذي يُثبّط إشارات الشهية في الدماغ، وارتفاع مستويات هرمون الجريلين (بالإنجليزية: Ghrelin) الذي يُحفّز إشارات الجوع في الدماغ، وتجدر الإشارة إلى أنَّ قلة النوم لا تُحفّز فقط الشهية، بل تُحفّز الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة الغنية بالدهون والكربوهيدرات.
  • زيادة خطر الموت: وجدت الدراسات أنَّ الأشخاص الذين قلّصوا ساعات نومهم من سبع ساعات إلى خمس ساعات أو أقل في الليلة، كادوا يضاعفون خطر الوفاة من جميع الأسباب، خاصة خطر الوفاة المرتبط بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • التأثير في طريقة تعامل الشخص مع المواقف: قد تؤثر قلة النوم في تفسير الأشخاص للأحداث، وهذا يضرّ بقدرتهم على إصدار أحكام سليمة؛ لأنّهم قد لا يُقيّمون المواقف بدقة، ولا يتصرفون بشأنها بحكمة، ومن الجدير بالذكر أنَّ بعض الأشخاص الذين يُعانون من قلة النوم يعتبرون قيامهم بالعمل رغم عدم حصولهم على القسط الكافي من النوم بمثابة علامة شرف، ويعتقدون أنّهم يتمتعون بصحة جيدة، لكنّ المتخصصين في النوم يوضحون احتمالية أن يكون هؤلاء الأشخاص على خطأ؛ حيث تُشير الدراسات إلى أنّه بمرور الوقت بدأ يشعر الأشخاص الذين يحصلون على ست ساعات من النوم بدلاً من سبع أو ثماني ساعات أنّهم تكيّفوا مع الحرمان من النوم واعتادوا على ذلك، لكن عند النظر إلى كيفيّة أدائهم فعلاً باختبارات اليقظة العقلية والأداء، فإنّها تستمر في النزول والانخفاض، ولذلك نؤكد هنا أنّ الحرمان من النوم يُفقد الأشخاص معرفة مدى ضعفهم أو تأذّيهم جسدياً بسبب قلة النوم.


أسباب قلة النوم

تتعدّد الأسباب التي يُمكن أن تؤدي إلى معاناة الشخص من قلة النوم، وفيما يأتي بيان أهمّ وأبرز هذه الأسباب:[٧][٨]

  • المعاناة من أحد اضطرابات النوم، مثل: الأرق، وتوقف التنفس أثناء النوم، والنوم القهري (بالإنجليزية: Narcolepsy)، وفرط النوم (بالإنجليزية: Primary hypersomnia).
  • عدم اتباع عادات النوم الصحيَّة.
  • المعاناة من بعض المشاكل الصحية، مثل: الاكتئاب والاختلالات الهرمونية.
  • وجود ظروف عمل متغيرة أو شاقة، وكذلك تؤثر الالتزامات الأسرية في نمط نوم الشخص.


المراجع

  1. "Sleep Deprivation: Symptoms, Causes, Treatments", www.sleepassociation.org, Retrieved 4-5-2019. Edited.
  2. "Most Common Symptoms of Sleep Deprivation", www.verywellhealth.com,5-4-2019، Retrieved 4-5-2019. Edited.
  3. "Sleep deprivation", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 4-5-2019. Edited.
  4. "10 Things to Hate About Sleep Loss",www.webmd.com, Retrieved 3-5-2019. Edited.
  5. "The Effects of Sleep Deprivation on Your Body", www.healthline.com,19-4-2019، Retrieved 3-5-2019. Edited.
  6. "What Happens to Your Body When You Don’t Get Enough Sleep", health.clevelandclinic.org, Retrieved 4-5-2019. Edited.
  7. "Sleep Deprivation: Symptoms, Causes, Treatments", www.sleepassociation.org, Retrieved 3-5-2019. Edited.
  8. "What's to know about sleep deprivation?", www.medicalnewstoday.com,25-1-2018، Retrieved 4-5-2019. Edited.