أضرار العملية القيصرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ١٨ أبريل ٢٠١٧
أضرار العملية القيصرية

العملية القيصريّة

قد تحتاج الحامل إلى الولادة عن طريق إجراء العملية القيصريّة، لأسباب اضطراريّة لإنقاذ حياة الأم والطفل أوأسباب اختيارية، وغالباً ما تكون عملية القيصريّة آمنة نوعاً ما إلّا أنّه في بعض الأحيان قد تشكل خطراً على حياة الأم.


مخاطر العمليّة القيصريّة

الشعور بالألم

يبدأ الشعور بالألم بعد الإنتهاء من إجراء العملية القيصريّة، حيث أن الألم الناتج عن الجرح قد يمتد لبضعة أسابيع بعد العملية، وقد ينصح الطبيب بتناول بعض الأدوية التي تساعد في تخفيف الألم إلّا أنّها قد تؤثّر على الحركة والنشاط اليومي أحياناً.


حدوث الالتهابات

على الرغم من إعطاء الحامل جرعة من المضاد الحيوي قبل إجراء العملية تجنباً لحدوث الالتهابات، إلّا أنّ بعض النساء قد تصاب بالالتهابات بعد انتهاء العملية، ومن هذه الالتهابات المحتملة:

  • التهاب الجرح: وينتج عنه احمرار في منطقة الجرح أو خروج مادّة منه أو زيادة الألم فيه.
  • التهاب في بطانة الرحم: تزيد احتمالية حدوث الالتهاب في الرحم نتيجة انفجار كيس الماء قبل حدوث المخاض بفترة قصيرة، وقد يؤدّي الالتهاب لحدوث النزيف أو الإفرازات ذات الرائحة الكريهة.
  • التهاب في مجرى البول: قد يحدث هذا الالتهاب نتيجة الأنبوب الذي يوضع أثناء إجراء العملية لتفريغ المثانة من البول.


الإصابة بجلطة دموية

تعتبر الجلطة الدموية من الأمور الشائعة الحدوث بعد إجراء العمليات الجراحية بشكل عام، لذا في حال تم رصد أي من علامات حدوث الجلطة الدموية يجب استدعاء الطبيب فوراً، وذلك لتقديم العلاج من خلال إعطاء الام أدوية لتسييل الدم واستخدام الجوارب الطبيّة الخاصة بتحسين تدفق الدم في الساق، وذلك لتشجيع الوقوف على القدمين مباشرة بعد الانتهاء من العملية القيضرية، لما يساعد ذلك في جريان الدورة الدموية والتقليل من الخطر الناجم عن تكون الجلطات الدموية.


حدوث الالتصاقات

هي عبارة عن أربطة من نسيج ملتئم مشكلاً خلفه ندوباً تؤدّي لالتصاق الأعضاء الداخلية ببعضها البعض في البطن أو التصاقها بالجدار الداخلي للبطن، ونتيجة لهذه الالتصاقات قد يحدث الألم حيث تحد من حركة الأعضاء الداخلية في كثير من الأحيان، كما قد تؤدّي لحدوث المشاكل في الخصوبة بسبب الضغط الناتج عنها على قناة فالوب أو إغلاقها بشكل كامل.


التخدير لإجراء العملية

معظم العمليات القيصريّة كانت تتمّ في السابق باستخدام التخدير العام، وفي الوقت الحالي، تمّ استبداله بحقنة ايبيدورال التي تعتبر أكثر أماناً للأم وللطفل معاً، ولكن من الطبيعي حدوث بعض الأعراض نتيجة استخدام المخدر بشكل عام، حيث قد يؤدّي لصداع شديد أو التهاب مؤقّت في الأعصاب.


فيديو عن مخاطر الولادة القيصرية

للتعرف على المزيد من المعلومات عن مخاطر القيصرية شاهد الفيديو.