أضرار الغبار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٠ ، ١٨ نوفمبر ٢٠١٨
أضرار الغبار

الغبار

الغبار هو جزيئات دقيقة وصغيرة جداً من المواد العضويّة وغير العضويّة، يحتوي على عدة مواد وبقايا مواد مختلفة منها الضار والنافع، فهو يحتوي على ألياف حيوانيّة وبكتيريا وطفيليّات ورماد ونسيج صناعيّ، وبذور جرثوميّة وغيرها، وقد يسبب الغبار الحساسيّة عند بعض الأشخاص مثل حساسية العين والأنف والأكزيما، بسبب الأتربة وحبوب اللقاح التي يحملها معه، مما يسبب الضرر للجسم، وهنا يبدأ الجهاز المناعي بالتحرك وبإطلاق الأجسام الدفاعيّة للهجوم على هذه الأجسام الغريبة وحماية الجسم منها، ولا يقصد بالغبار فقط تلك العواصف التي تحدث بين فترة وأخرى وتحمل الأتربة والمواد العضويّة وغير العضويّة وتنقلها لمكان آخر، ولكن أيضاً يشمل الغبار الذي قد نجده في المنازل، وهنا سنتحدث عن ما يمكن أن يسببه الغبار من أذى للجسم.


أضرار الغبار

  • حساسية العين: وهي من أكثر أمراض العين انتشاراً، تتسبب الأتربة الناعمة بها وذلك عند دخولها للعين، وتصيب هذه الحساسية منطقة الجفون وملتحمة العين مما يسبب احمرارها وحكة فيها، وقد تتسبب بإدماع العين، وهي من أنواع الحساسية التي تؤثر في سلامة وصحة البصر.
  • حساسية الأنف: وذلك بسبب استنشاق الأتربة الناعمة التي يحملها الغبار، وقد يسبب ذلك في التهاب الأغشية المخاطيّة وانسداد الأنف وضيق التنفّس، كما يكون تعب في التنفس عند بذل مجهود جسمانيّ، وأيضاً يتسبب ذلك في الشعور بحكة الأنف قد تمتد للعينين والأذنين أيضاً، وقد يسبب أيضاً سيلان الأنف وفي حالة كانت الحساسية شديدة يؤدي ذلك إلى نزيف الأنف.
  • حساسية الأذن: يسبب الغبار حساسية للأذن والتهابها وأيضاً الحكة الشديدة لها.
  • تهيج نوبات الربو: يسبب الغبار نوبات الربو خاصةً إذا تم التعرض للغبار أثناء العواصف الشديدة، لأن البكتيريا الموجودة فيه هي التي تسبب الربو.
  • التأثير في نمو المخ: حيث إن الغبار خاصةً الموجود داخل المنزل يحتوي على مركب متعدد البروم المضاد للاشتعال، والذي قد يؤثر تداخله مع بعض الهرمونات في نمو المخ عند الأطفال.
  • التهاب الجلد: بعض الأشخاص عند استنشاقهم الغبار يسبب لهم التهابات الجلد خاصةً الأكزيما التي تسبب حكة الجلد والتهابه.


طرق الوقاية من أضرار الغبار

  • تجنب الغبار قدر الإمكان والابتعاد عنه في حالة حدوث العواصف.
  • ارتداء الأقنعة الواقية من الغبار في حال الخروج في جو مغبر، أو ممارسة العمل في أماكن وجود الأتربة مثل المهندسين والعمال.
  • إحكام إغلاق النوافذ أثناء حدوث العواصف، وتنظيف المنزل جيداً منها بعد مرورها خاصةً غرف النوم والأغطية.
  • إغلاق نوافذ السيارة بإحكام وتشغيل المكيف أثناء القيادة فترة حدوث العواصف.