أضرار بروتين فرد الشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٣٠ أكتوبر ٢٠١٨
أضرار بروتين فرد الشعر

أضرار بروتين فرد الشعر

يحتوي بروتين فرد الشعر على مادة الفورمالديهايد، وهي مادة تم ربطها بالتسبب بالعديد من المشاكل الصحية، وخصوصاً لأولئك الأشخاص الذين يعملون فيها بانتظام، وكان القلق الصحي لهذه المادة متعلق بالأشخاص الذين يعملون بها، وليس على الأشخاص الذين يطبقون علاجات الكيراتين. لقد حددت إدارة الغذاء والدواء (FDA)، وإدارة الصحة والسلامة المهنية (OSHA) مستويات الفورمالدهيد في بعض منتجات علاج الشعر، وأكدت على أن تجاوز هذه النسبة يمكن أن تتسبب بالعديد من المشاكل الصحية الخطيرة، لذلك، يمكن لأي شخص يرغب في استخدام علاج بروتين الشعر التأكد من نسبة مادة الفورمالديهايد في هذه المنتجات، للعمل على تجنبها، إذ يقول موقع إدارة الأغذية والعقاقير على شبكة الإنترنت: "إذا كان هناك أي رد فعل سيئ على العلاج، فإن إدارة الغذاء والدواء تطلب الإبلاغ عنها فوراً".[١] كما يقول بوردي: "أن معظم الشركات التي تتعامل مع علاجات الكيراتين تستخدم مستويات آمنة من مادة الفورلديهايد، لكن الإشكالية في استخدام بعض الصالونات لكميات أكبر من مادة الفورمالديهايد، للوصول إلى فرد أكبر للشعر دون النظر إلى الأضرار الناتجة عنها".[١]


من الجدير بالذكر أن نتائج استخدام علاج بروتين الشعر تختلف من شخص إلى آخر بحسب نوع الشعر، فالشعر الخشن مثلاً سيحصل على نعومة وترطيب من استخدام العلاج، بينما قد يتعرض الشعر الخفيف للتساقط، وقد يحتفظ الشعر العادي ببعض التموجات الخفيفة بعد العلاج. [٢]


بروتين الشعر

بروتين الشعر(الكيراتين) هو المكوّن الرئيسي الذي يتواجد في الشعر، والبشرة، والأظافر، ويمكن العثور عليه كذلك في الأعضاء الداخلية والغدد، وهو يعتبر عنصر وقائي في الجسم، إذ يعتبر من أقل أنواع الخلايا في الجسم عرضة للتمزق أو الخدش، ويستخرج بروتين الشعر العلاجي من أظافر وجلود الحيوانات ومن صوفها، وريشها، وقرونها، وهو يستخدم كعنصر علاجي لتعويض البروتين الطبيعي المفقود في الشعر، إذ تستخدم المنتجات المشتقة منه، كمكملات الكيراتين، والمنتجات، والعلاجات في تقوية بنية الشعر، وجعله أكثر صحة. [٣]


طرق استخدام بروتين الشعر

هناك العديد من الطرق والاستخدامات لعلاج البروتين، ومن تلك الاستخدامات:[٣]


علاجات الكيراتين

هناك العديد من أنواع علاجات البروتين المستخدمة في صالونات التجميل، والتي من شأنها أن تغذي وتفرد الشعر، ولعل من أشهرها علاج الكيراتين البرازيلي، والذي ينطوي استخدامه على إتباع عدة خطوات، إذ يتم وضع كريم يحتوي على مادة الفورمالديهايد على الشعر بعد شطف الشعر جيداً، وقبل جفافه البدء بفرده في الصالون بواسطة مكواة الشعر، وبعد تطبيق العلاج بشكل سليم، يجب الحفاظ على جفاف الشعر لعدة أيام، دون محاولة غسله إلى حين موعد غسل المواد الكيميائية، بحيث يتم تطبيق علاج آخر يساعد على فرد الشعر، ويثبت تأثير الاستقامة التي منحها العلاج للشعر، مع العلم أن تأثير هذا العلاج قد يستمر لمدة 12 أسبوعاً تقريباً.


أمصال الكيراتين والشامبو والبلسم

توفر علاجات الكيراتين، والشامبو، والأمصال، والبلسم، ومستحضرات الكيراتين المختلفة نفس التأثير العلاجي للشعر الذي يوفره علاج الكيراتين التي توفرها صالونات التجميل المتخصصة، إلا أنّ الصالونات المتخصصة تدعي تأثير تلك العلاجات لغايات تجارية، ولتأكيد فعاليته على الشعر، وقدرته على تقليل الضرر، وإصلاح الشعر التالف بسبب استخدام معاملات الحرارة، أو من تكرار تلوين الشعر، وفي عام 2013م استنتج الباحثون أنّ المكوّنات الفعالة للكراتين هي عنصر أساسي للأشخاص الذين يرغبون بشعر أقوى. 


مكمّلات الكيراتين

تتوفر مكملات الكيراتين في المتاجر المخصصة لبيع مستحضرات التجميل، وفِي الصيدليات، وهي تباع بشكل مسحوق أو كبسولات، ومن الجدير بالذكر أنّ استخدام مكملات الكيراتين بشكل مفرط يمكن أن تتسبب بالمشاكل الصحية للجسم، لذا يجب اتباع التعليمات الموجودة على العلاج بدقة.


المراجع

  1. ^ أ ب Denise Mann, "Keratin Hair Treatments: What to Expect"، www.webmd.com, Retrieved 30/8/2018. Edited.
  2. "Keratin treatment for hair: Pros and cons ", timesofindia.indiatimes.com,Sep 18, 2017 ، Retrieved 13/9/2018. Edited.
  3. ^ أ ب Christina Chun, Kathryn Watson (January 24, 2018), "What Is Keratin?"، www.healthline.com, Retrieved 30/8/2018. Edited.