أضرار بلع العلكة

أضرار بلع العلكة

هل من الضار بلع العلكة؟

على الرّغم من أنّ العلكة مصمّمة للمضغ وليس البلع، إلّا أنّها لا تسبّب أضراراً خطيرة بشكلٍ عامّ في حال بلعها،[١] لأنّها لا تبقى في المعدة، ولا ينجم عنها أيّ مشاكل معوية، حيث ينقل الجسم بنقل معظم المواد التي لا يمكن هضمها عبر الجهاز الهضمي، ويخرجها عبرالأمعاء مع البراز إلى خارج الجسم،[٢]ومع ذلك يجب مراجعة الطبيب إذا تمّ ابتلاع كميةٍ كبيرةٍ منها خلال فترةٍ قصيرة، فقد يُسبّب ذلك حدوث انسدادٍ في الأمعاء، ويصاحبه الأعراض الآتية:[٣]

  • ألم البطن.
  • الإمساك.
  • القيء.

أضرار بلع العلكة على الأطفال

كما ذكرنا سابقًا إنً بلع العلكة بكمّياتٍ بسيطةٍ وعلى فتراتٍ متباعدة غير ضار،[٤] ولكن من جهةٍ أخرى وفي حالاتٍ نادرة قد ينجم عن البلع المتكرّر لكمّياتٍ كبيرةٍ من العلكة بالتزامن مع وجود حالةٍ من الإمساك حدوث انسداد الأمعاء عند الأطفال،[١] كما أنّها في حالاتٍ أخرى قد تُسبّب الاختناق.[٥]

فوائد مضغ العلكة

تُصنّع العلكة الطبيعية عادة من نسغ الأشجار بما في ذلك شجرة التنوب (Spruce)، أو شجرة المانيلكارا شيكل (Manilkara chicle)، إلا أنّ العلكة الحديثة يتمّ تحضيرها من المطاط الصناعي،[٦]ومنفوائد مضغ العلكة أنّه قد يزيد من الشعور باليقظة وبالتالي يُساهم في تعزيز أداء الشخص في العمل، وذلك وفقًا لمراجعة بحثية نُشرت في مجلة بيوميد الدولية للبحوث (بالإنجليزية: BioMed Research International) عام 2015.[٧]

ما هي أنواع العلكة الأقل ضررًا للصحة؟

يُفضل مضغ أنواع العلكة الخالية من السكر، والتي تحتوي على المحليات الصناعية كالزيليتول (Xylitol)،[٨] لكونها أفضل لصحة الأسنان مقارنةً بالعلكة المُحتوية على السكر، حيث إنّ العلكة الخالية من السكر تقلل من إنتاج بلاك الأسنان، إلا أنّها ليست بديلاً عن تنظيف الأسنان بالفرشاة بعد الأكل.[٩]

ومن جهةٍ أُخرى يوجد استثناء لذلك، حيث يُنصح المصابون بمتلازمة القولون العصبي بتجنّب العلكة التي تحتوي على الزيليتول، لكونها تحتوي على نوعٍ من الكربوهيدرات المعروفة باسم الفودماب (FODMAPs)، والتي من شأنها التسبّب باضطراباتٍ في الجهاز الهضمي، وبالتالي يفضل في هذه الحالة اختيار علكة تحتوي مُحلي منخفض السعرات الحرارية كسكر الستيفيا (Stevia)،[٨] وذلك لتجنب آلام البطن والانتفاخ الناجم عن الفودماب، إذ تُعبّر الفودماب عن أنواعٍ من الكربوهايدرات قصيرة السلسلة، وكحوليات السكر التي يصعب على الجسم امتصاصها،[١٠]

وبالتالي يجب على الشخص التأكد من قراءة جميع مكونات العلكة، للتأكد من عدم احتوائها على أيّ مادةٍ قد تلحق الضرر بالجسم.[٨]


الملخص

لا يُسبّب بلع كمّياتٍ بسيطة من العلكة وعلى فتراتٍ متفرقة أيّ ضرر، ولكن يُنصح الأطفال بتجنّب بلعها إذ قد تُسبّب الاختناق أو انسداد الأمعاء في بعض الحالات النادرة، ومن الجدير بالذكر أنّ مضغ العلكة قد يكون له بعض الفوائد الصحية كزيادة الانتباه واليقظة، وإنّ أفضل أنواع العلكة تلك الخالية من السكر والتي تحتوي على محلّي الزيليتول، ويُستثنى من ذلك المصابون بالقولون العصبي.


المراجع

  1. ^ أ ب "Swallowing gum: Is it harmful?", mayoclinic, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  2. "Does Swallowing Gum Cause Intestinal Problems?", kidshealth, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  3. "Swallowed Gum", healthline, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  4. "What Happens to Swallowed Gum?", kidshealth, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  5. "How Long Does Gum Take to Digest?", healthline, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  6. "Chewing Gum: Good or Bad?", healthline, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  7. "Chewing Gum: Cognitive Performance, Mood, Well-Being, and Associated Physiology", ncbi, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت "Chewing Gum: Good or Bad?", healthline, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  9. "Are There Any Benefits to Chewing Sugar-Free Gum?", healthline, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  10. "Low FODMAP Diet for IBS: List of Foods to Eat and Avoid", medicinenet, Retrieved 15/7/2021. Edited.
47 مشاهدة
للأعلى للأسفل