أضرار تطعيم الإنفلونزا الموسمية للأطفال

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٠٨ ، ١٣ يونيو ٢٠١٦
أضرار تطعيم الإنفلونزا الموسمية للأطفال

الإنفلونزا الموسميّة

يُعاني العديد من الأفراد من الإصابة بالإنفلونزا خصوصاً في فصل الشتاء، حيث البرد وتقلّبات الهواء الكثيرة وانتشار الفيروسات، لهذا كان لا بد من إيجاد حلول للوقاية منها أو تقليلها قدر الإمكان، وسنعرض في هذا المقال طرقاً للوقاية من الإنفلونزا، مع التركيز على تطعيم الإنفلونزا الموسميّة نظراً لانتشارها وكثرة الأسئلة حولها.


طرق الوقاية من الإنفلونزا

  • الحفاظ على نظافة اليدين وتعقيمها بانتظام وفي أي مكان، ومحاولة تجنّب لمس العينين أو الأنف خارج المنزل.
  • العطس أو السعال في المنديل أو في باطن الكوع.
  • عدم مشاركة الآخرين بأدواتهم الخاصّة، مثل المناشف، أو كأس الشرب أو غيرها.
  • الابتعاد عن المصابين بالإنفلونزا تجنّباً لانتقال العدوى.
  • الحرص على أخذ لقاح تطعيم الإنفلونزا الموسمية، كما هو موضّح أدناه.


تطعيم الإنفلونزا الموسميّة

يعدّ تطعيم الإنفلونزا الموسميّة واحداً من طرق الوقاية الفعّالة من الإنفلونزا، حيث يؤخذ هذا اللقاح في بداية موسم الخريف، أي في بداية سبتمبر تقريباً بالنسبة لبلاد الشام. سنعرض فوائده وأضراره، والفئات الأكثر حاجة له، والأعراض المصاحبة لأخذه، ومدى فاعليته، كالتالي:


فوائد تطعيم الإنفلونزا الموسميّة

  • يقي الجسم من الإصابة بأعراض الفصائل الثلاثة الأكثر انتشاراً للإنفلونزا، وهي تختلف من عام لآخر، مثل الوقاية من نوعين من الفيروسات المسببة للإنفلونزا الموسمية، إضافة إلى الفيروس المسبب لإنفلونزا الخنازير.
  • يحمي الجسم من الأمراض التابعة للإنفلونزا، مثل: التهاب الشعب الهوائيّة، وأمراض الالتهاب الرئوي، والربو، والتهابات الأذن والجيوب الأنفية.


أضرار تطعيم الإنفلونزا الموسمية

إنّ تطعيم الإنفلونزا الموسميّة لا يشكّل أي ضرر إلّا على الفئات الّتي تعاني من الحساسيّة الشديدة تجاه البيض، أو من ضعف في المناعة، مثل الذين يتلّقون علاجاً كيميائيّاً أو علاجاً بالكورتيزون، لذلك يُنصح بتلّقي العلاج كاملاً، ثمّ التطعيم ضدّ الإنفلونزا. وليس صحيحاً ما يعتقده البعض حول وجود أضرار للتطعيم بالنسبة للأطفال، فهذا على العكس تماماً كما هو موضّح في الفقرة التالية:

  • الفئات التي تحتاج للتطعيم أكثر من غيرها:
    • الأطفال.
    • كبار السن.
    • الحوامل.


أعراض أخذ تطعيم الإنفلونزا

تظهر الأعراض بشكل متفاوت من شخص لآخر، وهي تتمثل في ألم في موضع أخذ الحقنة، أو احمرار في الجلد، أو سخونة، وتنتهي هذه الأعراض خلال يومين.


مدى فاعليّة تطعيم الإنفلونزا

يحمي الجسم بعد 7 - 10 أيام من أخذ اللقاح، ولمدّة سنة كاملة، على أنّ نسبة الحماية لا تشكّل 100%، لإمكانية تعرّض الجسم لفايروس آخر غير الفصائل الثلاثة المحددة كما سبق بيانه، لكن وفي حال تمّت الإصابة بالإنفلونزا ستكون أعراضها أخف.