أضرار حبوب خل التفاح للتنحيف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٥ ، ١٧ مايو ٢٠١٦
أضرار حبوب خل التفاح للتنحيف

خل التفاح

الخل هو حمضٌ مخففٌ من حمض الخليك، يتم الحصول عليه بعد تخمير ثمار معظم النباتات والفواكه مثل العنب أو التفاح، ويعدّ خل التفاح من أحسن أنواع الخل، وله استخداماتٌ وفوائد عديدة يصعب حصرها؛ فهو يدخل في تحضير الكثير من الأطعمة والمواد الغذائية، ويُستخدم في تحضير الكثير من المُستحضرات التجميليّة والدوائية، كما أنّه ينفع في علاج بعض المشاكل كالسمنة والأرق، ويفيد أيضاً في حالات التسمم الغذائي.


هناك من يَستخدم الحبوب المُصنّعة من خل التفاح لأغراض إنقاص الوزن والتخلص من الكرش والدهون المتجمّعة حول منطقة البطن والأرداف، ولكن يجب العلم بأنّ حبوب خل التفاح لها مضارٌ على الرّغم من فوائدها العديدة. سنوضّح خلال هذا المقال الأضرار التي قد تنتج عن حبوب خل التفاح، والطرق التي يمكن اتّباعها لتجنب هذا الأضرار.


أضرار حبوب خل التفاح

  • قد يتسبب خل التفاح في تهتّك جدار المعدة، خاصّةً للذين يعانون من مشاكل في المعدة كالقرحة والحموضة؛ فخل التفاح عبارة عن حمض يُمكن أن يُسبّب لجدار المعدة والأمعاء التآكل، كما أنه يسبب ارتداد الطعام في المريء خاصّةً عند تناوله ليلاً.
  • أخذ حبوب خل التفاح لفترةٍ طويلةٍ وبكمياتٍ كبيرةٍ قد يؤدي إلى إتلاف الجهاز العصبي خاصّةً إذا كان من النوع المركز.
  • يمكن أن تؤدي حبوب خل التفاح إلى الإصابة بالتهابات الأمعاء وتهيجها، كما يمكن أن تتسبب في حدوث مشكلة البواسير المزعجة، كما أنه قد يؤدي إلى الإصابة بالفشل الكلوي.
  • تناول خل التفاح لمدةٍ طويلةٍ قد يُسبّب مشكلة هشاشة العظام على المدى البعيد، إذ إنّه يقلّل من امتصاص البوتاسيوم في الجسم، كما أنه يضعف مينا الأسنان ويسبب تسوسها.


أمور مهمّة عند استعمال حبوب خل التفاح للتنحيف

  • يفضل عدم أخذ حبوب التفاح دون استشارة الطبيب.
  • لا تؤخذ حبوب خل التفاح على الريق حتى لا تُسبّب قرحة المعدة، وتؤخذ بعد وجبة الطعام أو خلالها.
  • عند شراء حبوب خل التفاح يجب التأكد من المنتج؛ فأغلب حبوب خل التفاح المتواجدة في الأسواق هي عبارة عن حمض الخليك الكيميائي، وهذا له أضرارٌ كبيرة على المعدة.
  • يمنع أخذ حبوب خل التفاح للأشخاص الذين لديهم مشاكل في المعدة أو الكلى أو الذين لديهم بواسر.
  • يمنع أيضاً الإفراط في تناول حبوب خل التفاح؛ إذ يجب أن لا تتجاوز ثلاث حبات يومياً، ويجب أن لا تؤخذ لفتراتٍ طويلةٍ، كما يجب التوقّف عن استعمالها في حال حدوث أيّة أعراضٍ جانبيةٍ أو في حال تحسس الجسم منها.