أضرار شفط الدهون وحقنها

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٢٩ ، ١٨ يونيو ٢٠١٩
أضرار شفط الدهون وحقنها

أضرار شفط الدهون

تُركّز عملية شفط الدهون على مناطق معيّنة من الجسم وتشمل منطقة البطن، والفخذين، والوركين، والأرداف، والرقبة، والذراعين، كما تقوم على تحديد شكل هذه الأماكن، ولا تعدّ عملية شفط الدهون إحدى الطرق المستخدمة لخسارة الوزن؛ حيث يتم اللجوء إليها في حال عدم قدرة التمارين الرياضية والنظام الغذائي على إزالة هذه الدهون، وفي حال ثبات الوزن مع وجود تراكم للدهون في مناطق معيّنة،[١] وقد تؤدّي هذه العملية إلى حدوث بعض الآثار الجانبية مثل النزيف، والإصابة بالعدوى، وردود أفعال سلبية للمخدّر، وتعتمد درجة الخطورة على حجم هذه العملية، ومهارات الطبيب الجرّاح، وبعض التدريبات المخصصة لهذه العملية، ونذكر فيما يلي بعض الآثار السلبية لعملية شفط الدهون:[٢]

  • ظهور كدمات شديدة قد تبقى لعدّة أسابيع.
  • ظهور انتفاخات تستغرق ما إلى 6 أشهر مع استمرار خروج السوائل من خلال الشقوق التي تتركها العملية.
  • التعرّض لالتهاب الوريد الخثاري، حيث تُسبب العملية تجلّط الدم في الوريد والذي يؤدّي إلى حدوث الالتهبات وعدّة مضاعفات صحّية أُخرى.
  • تنميل في المنطقة التي أجريت فيها عملية الشفط؛ إلّا أنّه يكون مؤقّت.
  • حدوث عدوى جلدية أثناء عملية شفط الدهون وتحتاج إلى علاج جراحي في بعض الأحيان؛ إلّا أنّه أمراً نادر الحدوث.
  • نادراً ما يحدث ثقب في الأعضاء الداخلية.
  • وجود خطورة ضئيلة للوفاة بسبب المُخدّر.
  • حدوث مشاكل في القلب أو الكلى بسبب السوائل التي يتم حقنها أو شفطها من الجسم؛ ممّا يؤدّي إلى تغيير في مستويات السوائل في الجسم.
  • الإصابة بمرض الانسداد الرئوي، حيث تنتقل الدهون عبر الأوعية الدموية إلى الرئتين وتقوم بإعاقة عمل الدورة الدموية في الرئتين.
  • التحسس من الأدوية والمواد التي يتم استخدامها أثناء العملية.
  • قد تُسبب حركة القنيّة (بالإنجليزية: Cannula movement) حدوث حروق في الجلد أو الأعصاب.


أضرار حقن الدهون

يقوم مبدأ عملية حقن الدهون على إزالة الدهون من منطقة الفخذين أو البطن مثلاً وحقنها في مناطق أخرى كالوجه والثديين؛ وذلك لغاية تنعيمها أو تكبير حجمها، ومن سلبيات هذه العملية أنّها مكلفة وغير مضمونة النتائج؛[٣] إلّا أنّها تعتبر آمنة بشكلٍ عام مع احتمالية ظهور بعض الأعراض الجانبية وتشمل ما يلي:[٣]

  • تجمّع الدم تحت الجلد أو ما يُعرف بالورم الدموي (بالانجليزية: Haematoma).
  • موت الأنسجة الدهنية.
  • الإصابة بالانسداد الدهني بسبب إغلاق الأوعية الدموية من قطع الدهون.
  • الإصابة بالاسترواح الصدري وهو تسرّب الهواء إلى المنطقة الفارغة بين الرئة والقفص الصدري.
  • الإصابة بالندوب الضخامية، حيث تكون هذه الندوب ضخمة وواضحة على الجلد.
  • أضرار خلال العملية الجراحية تتضمّن حدوث نزيف شديد، وتجلّطات للدم في الوريد، والعدوى، وظهور أعراض تحسس بسبب المخدّر.


اجراءات السلامة بعد عملية شفط الدهون

على الرغم من أنّ عملية شفط الدهون لا تتضمّن إحداث شقوق؛ إلّا أنّ ذلك لا يمنع من الاهتمام بالجسم لتجنّب إصابة المنطقة التي تعرّضت للشفط بالعدوى أو الندبات؛ لذلك وقبل الخضوع للعملية يجب التأكّد من توفّر كل ما يلي لاستخدامه بعد الخروج من العملية:[٤]

  • ملابس مريحة وفضفاضة.
  • مناشف داكنة اللون للجلوس عليها لامتصاص أيّ نوع من السوائل التي قد تخرج من مكان العملية.
  • وسادات.
  • علبة ماء.
  • بسكويت مملّح في حال الشعور بالغثيان.
  • أدوية لتخفيف الألم.


المراجع

  1. "Liposuction", www.mayoclinic.org, Retrieved 30-5-2019. Edited.
  2. Christian Nordqvist (5-1-2018), "What are the benefits and risks of liposuction?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Surgical fat transfer", www.nhs.uk, Retrieved 30-5-2019. Edited.
  4. Millicent Odunze, "Liposuction Care After Surgery"، www.verywellhealth.com, Retrieved 12-6-2019. Edited.