أضرار عمل بروتين للشعر

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٥١ ، ١٦ يوليو ٢٠١٧
أضرار عمل بروتين للشعر

فرد الشعر بالبروتين

فرد الشعر بالبروتين هي طريقة تلجأ إليها بعض الفتيات والنساء؛ للحصول على شعرٍ أملس ناعم باستخدام البروتين، وهذه الطريقة مفيدة للشعر إلى حدّ ما، فهي تغلّفه بطبقة من الكولاجين الذي يخلّصه من التجعّد والكسرات التي تمنح الشعر المظهر السيء، وبالرغم من ذلك فإنّها طريقة مكلفة مادّياً، وتلحق الأذى والضرر بالشعر وتركيبته على المدى البعيد؛ بسبب استخدام المواد الكيميائيّة فيها.


أضرار عمل بروتين للشعر

أضراره على الشعر

  • تساقط الشعر: ويبدو هذا واضحاً حيث إنّ الشعر يصبح ضعيفاً، وبالتالي يكون معرّضاً للتساقط بشكل سهل وسريع، والسبب في ذلك أنّ البروتين يحتوي على مادة الفورمالين، وهي مادّة كاوية تجعله أملس عن طريق إضعافه، فيصبح دائم التساقط.
  • مشاكل لفروة الرأس: حيث إنّ فروة الرأس تحتوي على كثير من الدهون والزيوت الطبيعيّة التي تحمي فروة الرأس، وتحمي الشعر نفسه وتغذّيه، وهي تعتبر زيوت متجدّدة باستمرار، ولكن عند استخدام البروتين لفرد الشعر، فإنّ ذلك يؤثّر على الخلايا التي تفرز هذه الزيوت، فيقل إفرازها، لتضعف الشعرة وتصاب بالتلف والضعف.
  • إصابة فروة الرأس بالحساسيّة: حيث إنّ هناك العديد من السيّدات اللاتي يمتلكن فروة رأس حسّاسة، وعند وصول المواد المستخدمة لفرد الشعر لها، فإنّها تصاب بحساسيّة شديدة، تتمثّل بالحكّة المستمرّة والالتهابات الشديدة، وهذا كلّه يؤثّر على الشعر ونموّه وتساقطه أيضاً.
  • التسبّب بالضرر لجذور الشعر الجديدة: حيث إنّه غالباً لا يتم فرد الشعر بالبروتين مرّة واحدة في العمر، إنّما تتم كل 6 شهور إعادة فرده بالبروتين؛ لأنّ جذور الشعر الجديدة التي تنمو كلّ ستّة شهور ستبدو مجعّدة وغير ملساء، ممّا يمنح الشعر المنظر غير اللائق، فتضطر السيّدة إلى إعادة تمليسه مرّةً أخرى، وهذا يلحق الضرر بهذه الجذور الجديدة التي لم تنمُ بعد وتتغذّى كغيرها من جذور الشعر الأخرى، فيسبّب لها التلف سريعاً.
  • احتراق الشعر: وذلك في حالة استخدام بروتين يحتوي على كمّية عالية من الفورمالين، فلا تستطيع جذور الشعر وفروة الرأس تحمّله، ممّا يسبّب احتراق الشعر، وقد تضطر النساء لفرده ببروتين آخر يحتوي على نسبة فورمالين أقل من النوع السابق لعلاجه.


أضراره على الجسم

  • تحفيز نمو الخلايا السرطانيّة: حيث إنّ البروتين يتكوّن من نسب مختلفة من المواد الكيميائيّة، التي تتفاعل عند وصولها إلى فروة الرأس مسبّبةً فرصة أكبر لنمو الخلايا السرطانيّة، بعكس تلك المواد الطبيعيّة التي لا يمكنها أن تؤثّر بشكلٍ سلبي على فروة الرأس ونمو الشعر، وقد وجدت بعض الدراسات أنّ النساء اللاتي يفردن شعرهن بالبروتين أكثر من مرّة، يكنّ عرضة للإصابة بالسرطان أكثر من غيرهن.
  • التسبّب بأضرار للرئة وللجهاز التنفسي: خلال عمليّة فرد الشعر بالبروتين، وأثناء تغليف الشعر بالكولاجين يتصاعد دخان منه يحتوي على مواد كيميائيّة سامّة وضارّة لمن يعاني من مشاكل في الرئة، أو لديه صعوبة في التنفّس، كما أنّه مضر للمرأة الحامل؛ بسبب احتوائه على الفورمالين، فيمكن أن يلحق الضرر بالجنين ويسبّب له تشوّهات مختلفة.