أضرار غاز co2

كتابة - آخر تحديث: ٠٣:٥٩ ، ١٤ أبريل ٢٠١٩
أضرار غاز co2

أضرار غاز CO2

الاختناق

عندما يتمّ إطلاق غاز ثاني أكسيد الكربون في منطقة محصورة ولا يوجد فيها تهوية جيدة، فإنّ ذلك يؤدي إلى انخفاض تركيز الأكسجين، مما يُشكل خطراً على صحة الإنسان؛ لأنه يؤدي إلى صعوبة في التنفس، والاختناق.[١]


الإحساس اللاذع

عندما يتمّ استنشاق غاز ثاني أكسيد الكربون بتراكيز عالية، فإنّ ذلك يؤدي إلى إحساس لاذع (بالإنجليزية: Stinging sensation) في الأنف، والحنجرة، وغالباً ما يُصاحب هذا التهيج الشعور بطعم حامض في الفم، وذلك بسبب ذوبان غاز ثاني أكسيد الكربون في الأغشية المخاطية، واللعاب مما يُشكل محلولاً من حمض الكربونيك.[١]


فقدان الطاقة والتركيز

إذا تعرض شخص إلى تراكيز عالية من غاز ثاني أكسيد الكربون لعدة ساعات، فإنّه يبدأ بالشعور بالتعب، والصداع، والصعوبة في التركيز، ويؤدي استمرار التعرض إلى هذا الغاز إلى الدوار، وزيادة معدل ضربات القلب.[١]


انخفاض درجة الحموضة في الحياة البحرية

تُعدّ مياه البحر متوسطة القاعدية، حيث تتراوح درجة الحموضة فيها بين 7.9-8.2، وتستخدم الكائنات التي تعيش في البحر مثل الشعاب المرجانية، والبُذيرات الجيرية (Coccolithophores) -وهي عبارة عن طحالب أحادية الخلية-، والقشريات، والرخويات كربونات الكالسيوم (CaCO3) لتكوين الهياكل الخارجية، أو الصدفة التي تحيط بها، وعند ارتفاع نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون في الماء تقل نسبة الحموضة؛ غيؤثر ويغير من الكيمياء الحيوية لهذه الكائنات.[٢]

بدأت درجة حموضة البحار بالانخفاض بمعدل 0.1 منذ بداية الثورة الصناعية؛ وذلك بسبب زيادة تركيز غاز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، والذي يعمل على زيادة تركيز أيون الهيدروجين في الماء +H، بالإضافة إلى ذلك فإنّه يتفاعل مع الماء لتكوين أنواع مختلفة من المواد الأيونية، وغير الأيونية مثل تكوين أيونات البيكربونات (-HCO3) التي تُعدّ أقل قاعدية من أيونات الكربونات (CO3-2).[٢]


مستويات ثاني أكسيد الكربون والمشاكل الناتجة عنها

يوضح الجدول الآتي مستويات غاز ثاني أكسدي الكربون، والمشاكل المحتملة في حال زيادة هذه المستويات:[٣]

تركيز ثاني أكسيد الكربون بوحدة جزء من المليون (ppm) المشاكل الناتجة عنه
250-350 طبيعي، ويوجد هذا التركيز من الغاز في الهواء الطلق.
350-1,000 مستوى نموذجي، ويوجد في الأماكن المأهولة.
1,000-2,000 يؤدي إلى الخمول، وصعوبة في التنفس.
5,000-2,000 يؤدي إلى الصداع، والنعاس، وفقدان التركيز، وزيادة معدل ضربات القلب.
>5,000 جو سام، ويؤدي إلى الحرمان من الأكسجين، وهو الحد المسموح به في أماكن العمل اليومية.
>40,000 هذا المستوى ضار جداً بسبب انقطاع الأكسجين.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Ariel Phillips (24-4-2017), "What Are the Dangers of CO2 Gas?"، sciencing.com, Retrieved 26-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "The impact of CO2. The global rise in the levels of CO2 is good for trees, bad for grasses and terrible for corals", www.ncbi.nlm.nih.gov,8-12-2007، Retrieved 26-3-2019. Edited.
  3. Steve Bonino (1-4-2016), "Carbon Dioxide Detection and Indoor Air Quality Control"، ohsonline.com, Retrieved 26-3-2019. Edited.