أضرار لصقات منع الحمل للمرضع

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٢٦ ، ١٨ يونيو ٢٠١٩
أضرار لصقات منع الحمل للمرضع

أضرار لصقات منع الحمل للمرضع

تحتوي لصقات منع الحمل كما في حبوب منع الحمل المركَّبة على هرموني الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen) والبروجسترون (بالإنجليزية: Progestogen)، حيث تثبط هذه الهرمونات عملية الإباضة، بالإضافة إلى أنَّها تزيد من سماكة الإفرازات المخاطية في عنق الرحم، وتخفض من سماكة بطانة الرحم، ويجدر التنويه إلى أنَّ هرمون الإستروجين قد يؤثر في إنتاج الحليب، في حين لا تؤثر حبوب منع الحمل التي تحتوي على هرمون البروجسترون فقط في إنتاج الحليب، وفي الحقيقة يُنصح بتجنّب المنتجات التي تحتوي على هذه الهرمونات قبل الأسبوع السادس بعد الولادة، ولكن قد يصرف الطبيب أحد هذه المنتجات بعد هذه الفترة بناءً على حالة المرأة في بعض الحالات، ويُفضلّ استخدام حبوب منع الحمل التي تحتوي على هرمون البروجسترون فقط للمرأة المرضِّع، وفي ما يلي بيان لبعض اللآثار الجانبيّة، والمضاعفات الصحيّة للصقات منع الحمل بشكلٍ عام:[١][٢]


الآثار الجانبية للصقات منع الحمل

قد يصاحب استخدام لصقات منع الحمل عدد من الآثار الجانبيّة المختلفة، نبيّن بعضاً منها في ما يأتي:[٣]

  • الغثيان، والتقيؤ، والإسهال.
  • ألم يشبه ألم الدورة الشهرية.
  • تهيُّج الجلد.
  • ألم الثديين.
  • زيادة الوزن، واحتباس السوائل في الجسم.
  • التعب، والصداع، والدوخة.
  • العدوى المهبلية، وزيادة الإفرازات المهبليّة.
  • حب الشباب.
  • التقلبات المزاجيّة.
  • ألم البطن.
  • التمشيح، أو النزيف بين الدورات الشهرية.
  • تشنُّج العضلات.


مضاعفات لصقات منع الحمل

يزيد استخدام لصقات منع الحمل من خطر الإصابة بالعديد من الاضطرابات الصحية في بعض الحالات النادرة، ويزداد خطر الإصابة بهذه المضاعفات في حال زيادة عُمُر المرأة عن 35 عاماً، ويمكن بيان بعض هذه المضاعفات في ما يأتي:[٤]

  • تشكّل الخثرة الدمويّة.
  • السكتة الدماغية.
  • النوبة القلبية.
  • سرطان الكبد.
  • أمراض المرارة.
  • ارتفاع ضغط الدم.


طرق منع الحمل للمرأة المرضع

يمكن للمرأة المرضِّع الحمل أثناء الرضاعة الطبيعية، على الرغم أنَّ فرصة حدوث ذلك تكون أقل مقارنةً بالمرأة غير المرضع، ويمكن بيان بعض خيارات منع الحمل للمرأة المرضع في ما يأتي:[٥]

  • الطرق غير الهرمونية: لا تؤثر معظم هذه الطرق في الرضاعة الطبيعية، وتتضمن:
    • الواقيات الذكريّة، والوسائل العازلة، مثل الحجاب العازل، وغطاء عنق الرحم مع مبيدات النطاف.
    • التعقيم البوقيّ (بالإنجليزيّة: Tubal sterilization)؛ ويتمّ فيه ربط قناتي فالوب، وهي أحد وسائل منع الحمل الدائمة.
    • اللولب الرحميّ النحاسيّ، ومن الجدير بالذكر أنَّه يمكن استخدامها بأمان لمدّة عشرة سنوات.
  • الطرق الهرمونية: يُفضَّل استخدام المنتجات التي تحتوي على هرمون البروجسترون فقط أثناء الرضاعة، ومنها ما يأتي:
    • حبوب منع الحمل التي تحتوي على البروجسترون فقط.
    • حُقن ميدروكسي بروجستيرون (بالإنجليزية: Medroxyprogesterone).
    • اللولب الرحميّ الهرمونيّ، وتمتدّ فاعليّة هذا اللولب إلى ما يصل إلى 5 سنوات.
    • غرسة منع الحمل في الذراع، وهي واحدة من أكثر وسائل منع الحمل فعاليّة، وتصل فعاليتها لمدّة ثلاث سنوات.


المراجع

  1. Traci C. Johnson (4-5-2018), "What Birth Control Is OK When You’re Breastfeeding?"، www.webmd.com, Retrieved 26-5-2019. Edited.
  2. "Contraceptive patch", www.nhs.uk,22-1-2018، Retrieved 26-5-2019. Edited.
  3. "Birth control patch", www.mayoclinic.org,26-1-2019، Retrieved 26-5-2019. Edited.
  4. Ana Gotter (3-8-2018), "Birth Control Patch Side Effects"، www.healthline.com, Retrieved 26-5-2019. Edited.
  5. "Contraception During Breastfeeding", my.clevelandclinic.org,1-1-2018، Retrieved 26-5-2019. Edited.