أطعمة مضادة للسرطان

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٢٧ ، ٢٧ فبراير ٢٠١٩
أطعمة مضادة للسرطان

أطعمة مضادّة للسّرطان

يوجد العديد من الأطعمة الغنيّة بالفيتامينات والمعادن، والتي تقوّي جهاز المناعة وتقلّل احتماليّة الإصابة بالسّرطان، ومنها:[١]

  • العنب: يعدّ العنب مصدراً غنيّاً جداً بالمواد الكيميائيّة النّباتية الفعّالة ومضادّات الأكسدة التي تقي الجسم من السّرطان وأمراض القلب، كما يحتوي على فيتامين ج والسّيلينيوم.
  • التّوت الأزرق: حيث يحتوي التّوت الأزرق على العديد من المعادن والفيتامينات التي تقوّي جهاز المناعة، بالإضافة إلى المواد الكيمائيّة النباتيّة الفعّالة التي تحمي الخلايا، وتعزّز مناعة الجسم، وتقلّل من ارتفاع مؤشّرات الالتهاب، وبالتّالي تقي الجسم من السّرطان وأمراض القلب.
  • التّوت الأحمر والفراولة: تحتوي على حمض الإيلاجيك، وهي مادة كيمائيّة نباتيّة فعّالة تُساعد على وقاية الجسم من العوامل المسبّبة للسّرطان مثل النظام الغذائي الخاطىء والبيئة الملوثّة.
  • المكسّرات: تعدّ المكسّرات من الأطعمة المفيدة جدّاً لصحّة الجسم، لأنّها توفّر كميّةً جيّدةً من الدّهون الصّحيّة، كما توفّر العديد من العناصر الغذائيّة والمواد الكيمائيّة النباتيّة الفعّالة التي تقاوم جميعها تطوّر السّرطان.
  • الخضراوات ذات اللّون البرتقالي: تعتبر الخضراوات ذات اللّون البرتقالي غنيّة بالمواد الكيميائية النباتيّة الفعّالة التي تقاوم السّرطان، مثل الجزر الغنيٌّ بفيتامين أ، ونبات القرع الغنيّ بفيتامين أ و فيتامين ج.


ممارساتٌ تقلّل خطر الإصابة بالسّرطان

يجب اتّباع نظام حياةٍ صحيّ لتقليل نسبة الإصابة بمرض السّرطان، ومن أهمّ الممارسات التي تقي من الإصابة السّرطان ما يلي:[٢]

  • الإقلاع عن التّدخين.
  • اتبّاع نظامٍ غذائيٍّ صحيٍّ.
  • المحافظة على وزن الجسم ضمن المعدّل الطبيعيّ، وممارسة الرّياضة.
  • وقاية الجسم من الشّمس.
  • تناول المطاعيم.
  • زيارة الطّبيب بشكلٍ دوريٍّ.


التوصيات التغذويّة لمرضى السّرطان

هناك بعض التّوصيات التّغذوية الموجّهة للأشخاص المصابين بمرض السّرطان والتي تساهم في تحسين صحّتهم وتقوية المناعة لديهم، وأهمها:[٣]

  • التأكّد من الحصول على العناصر الغذائيّة الأساسيّة لصحّة المريض.
  • ممارسة الرّياضة المناسبة للحالة الصّحيّة للمريض، وعدم الاستغناء عن النّشاطات الحركيّة.
  • تناول ست وجباتٍ صغيرةٍ بدلاً من تناول ثلاث وجباتٍ كبيرةٍ.
  • تناول مصادر البروتين، مثل اللّحوم، والبيض، والسّمك، والبقوليات، والمكسّرات.
  • يُمكن إضافة البهارات والنّكهات لتحسين طعم الطّعام مثل اللّيمون، والثّوم، والشّبت، وإكليل الجبل، ولكن إذا كان المريض يعاني من ألمٍ في الفم ينصح باختيار الأطعمة غير الحمضيّة وغير الحارّة.


المراجع

  1. "10 Nutrient-Rich Super Foods", www.webmd.com, Retrieved 23-2-2019. Edited.
  2. "Cancer prevention: 7 tips to reduce your risk", www.mayoclinic.org, Retrieved 23-2-2019. Edited.
  3. "Nutrition Recommendations During and After Treatment", www.cancer.net, Retrieved 23-2-2019. Edited.