أعراض ارتفاع شحوم الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٤ ، ١٨ أبريل ٢٠١٩
أعراض ارتفاع شحوم الدم

أعراض ارتفاع شحوم الدم

يشير ارتفاع دهنيات الدم (بالإنجليزيّة: Hyperlipidemia)، أو ارتفاع الكوليسترول إلى ارتفاع البروتينات الدهنية في الدم، حيث تتراكم الشحوم الزائدة في الدم عندما يتعذر على الجسم إزالتها أو استخدامها، وفي الغالب لا تظهر أيّة أعراض عند ارتفاع الشحميات في الدم، ويُمكن أن يُلاحظ المريض المصاب بارتفاع شحوم الدم العائليّ الموروث نُموَّ أكياس دُهنيّة صفراء حول العينَين، أو المفاصل، وعادةً ما يتم الكشف عن فرط شحميات الدم أثناء إجراء فحص روتيني للدم، أو بعد الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدمويّة، مثل: السكتة الدماغيّة، والنوبة القلبيّة؛ وذلك نتيجة تراكم هذه الشحوم الزائدة على شكل صفائح تترسَّب على جدران الشرايين، والأوعية الدمويّة، ممّا يُشكِّل ضغطاً شديداً على عمل القلب، وضخِّه للدم إلى أنحاء الجسم.[١]


عوامل خطر ارتفاع شحوم الدم

يحدث ارتفاع شحوم الدم نتيجة عدة عوامل بما في ذلك اتباع نمط حياة غير صحي، ومن العوامل الأخرى التي قد تزيد من خطر الإصابة بارتفاع شحوم الدم نذكر ما يأتي:[٢]

  • تناول الأطعمة الغنيّة بالدُّهون المشبعة وغير المشبعة.
  • الإصابة بأمراض الكلى.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية بشكل كافٍ.
  • الإصابة بداء السكَّري.
  • الإصابة بمتلازمة المبيض المُتعدِّد الكيسات.
  • استخدام حبوب منع الحمل.
  • الحمل.
  • التدخين.
  • استخدام مُدرَّات البول.
  • الوزن الزائد.
  • العوامل الوراثية.


علاج ارتفاع شحوم الدم

العلاجات المنزليّة

يُمكن التقليل من شحوم الدم منزلياً باتِّباع الآتي:[٣]

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، حيث ينصح ممارستها بمعدل 30 دقيقة في اليوم الواحد.
  • تناول المزيد من الأطعمة الغنيّة بالألياف، مثل: الكمثرى، ودقيق الشوفان، والتفَّاح، والموز، والخوخ، والفاصولياء، والحُمُّص، والعدس.
  • تناول السمك مرَّتين في الأسبوع.
  • تناول الأطعمة منخفضة الدهون غير المشبعة.


العلاجات الدوائية

يُمكن أن تكون بعض التغييرات السابقة في النظام الغذائيّ، ونمط الحياة كافية لجعل مستويات الكوليسترول في الدم في نطاقها الصحِّي بالنسبة إلى بعض الأشخاص، في حين قد يحتاج أشخاص آخرون إلى استخدام بعض أنواع الأدوية، مثل:[٣]

  • مثبطات امتصاص الكوليسترول.
  • حمض النيكوتينيك.
  • الفايبرات.
  • الستاتين.


المراجع

  1. "Everything you need to know about hyperlipidemia", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10-4-2019. Edited.
  2. "What You Should Know About Hyperlipidemia", www.healthline.com, Retrieved 10-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "What Is Hyperlipidemia?", www.webmd.com, Retrieved 11-4-2019. Edited.