أعراض الحمل الخارج عن الرحم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٧ ، ١٣ مارس ٢٠١٩
أعراض الحمل الخارج عن الرحم

أعراض الحمل خارج الرحم

يحدث الحمل خارج الرحم عندما تلتصق البويضة المُخصَّبة في مكان غير تجويف الرحم، كقنوات فالوب، أو تجويف البطن، أو عنق الرحم، ويُمثِّل الحمل خارج الرحم إحدى الحالات الطبِّية الطارئة، والتي يمكن أن تُرافقها أيُّ من الأعراض الآتية:[١]

  • الدوخة، أو الإغماء.
  • المعاناة من الضغط الشرجيّ.
  • النزيف المهبليّ، سواء كان شديداً، أو خفيفاً.
  • الإصابة بألم شديد في الحوض، أو الرقبة، أو الكتف، أو البطن.
  • الإصابة بألم شديد في جانب واحد من البطن.


عوامل خطر الحمل خارج الرحم

تُوجَد العديد من العوامل التي تزيد من نسبة خطر الإصابة بالحمل خارج الرحم، وتتضمَّن هذه العوامل ما يأتي:[٢]

  • التدخين.
  • حدوث الحمل أثناء استخدام اللولب، أو أثناء ربط قناتيّ فالوب، إلا أنَّه يُعَدُّ أمراً نادراً.
  • استخدام علاجات الخصوبة، حيث تشير بعض الأبحاث إلى أنَّ النساء اللواتي تلقَّين علاجات الخصوبة أكثر عُرضةً للإصابة بالحمل خارج الرحم.
  • الإصابة بالعدوى، مثل: الكلاميديا، أو السيلان، والتي يمكن أن تصيب الرحم، أو قناتيّ فالوب، أو المبايض.
  • وجود مشاكل في قناتيّ فالوب، مثل: تشوُّه شكلها، أو تلفها.
  • العُمر، حيث يزيد خطر الإصابة بالحمل خارج الرحم، إذا كان العمر يزيد عن 35 سنة.[٣]
  • الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة.[٣]
  • حدوث حمل خارج الرحم في السابق.[٣]
  • وجود ندبات ناتجة عن عدوى، أو عمليّات جراحيّة سابقة.[٣]
  • حدوث الحمل بعد عمليّة فكِّ ربط قناتيّ فالوب.[٣]


علاج الحمل خارج الرحم

يتوجب إزالة الأنسجة المُتكوِّنة خارج الرحم؛ لمنع حدوث مضاعفات تُهدِّد الحياة، حيث لا يمكن للبويضات المُخصَّبة أن تنمو خارج الرحم، وفي حال تمّ اكتشاف الحمل خارج الرحم في مراحل مُبكِّرة، كما يُمكن أن يتمّ العلاج باستخدام أدوية توقف نُموَّ الأنسجة خارج الرحم، مثل: إبر الميثوتركسيت (بالإنجليزيّة: methotrexate)، وفي حالات أخرى قد يتمّ اللُّجوء إلى العمليّات الجراحيّة، مثل: حالة تمزُّق قناة فالوب، وفي حال تعرُّض المريضة لنزف شديد، يتمّ اللُّجوء إلى إجراء جراحة طارئة يمكن أن تستلزم إزالة قناة فالوب المُمزَّقة، واللُّجوء لبعض الإجراءات الطبِّية الفوريّة لتعويض النزف الشديد.[٢][٣]


المراجع

  1. "Ectopic Pregnancy", www.healthline.com, Retrieved 23-2-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Ectopic pregnancy", www.mayoclinic.org, Retrieved 23-2-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "Ectopic pregnancy", medlineplus.gov. Edited.