أعراض الحمل على الجسم

كتابة - آخر تحديث: ١١:٠٩ ، ٢ أبريل ٢٠١٩
أعراض الحمل على الجسم

التغير في حجم الثديين

يتكون انتفاخ الثديين على شكل التهاب، أو تقرح ، أو تورم في وقت مبكر من الحمل نتيجة للتغيرات الهرمونية، بالإضافة للشعور بالثقل والإمتلاء في الثديين، والألم عند اللمس، أما المنطقة المحيطة بالحلمات فقد تظهر بلون أغمق، وسرعان ما تزول هذه الأعراض بعد عدة أسابيع من الحمل حيث تعود الهرمونات لنسبتها الطبيعية.[١]


توهج الحمل

ينتج توهج الحمل (بالإنجليزيّة: Pregnancy Glow)، بسبب ارتفاع الهرمونات، وزيادة حجم الدم، حيث يزداد تدفق الدم في الأوعية الدموية مما يؤدي إلى زيادة نشاط الغدد الدهنية في الجلد، وظهور بشرة دهنية قد تتطور لتصبح حبوب على البشرة.[٢]


غياب الدورة الشهرية

بعد انتهاء عملية الإخصاب يبدأ الجسم بإنتاج هرمون يعرف بإسم موجهة الغدد التناسلية المشيمائية (بالإنجليزيّة: human chorionic gonadotropin)، اختصاراً HCG، حيث يقوم بإيقاف إطلاق البويضات شهرياً من المبيض، ويساعد على المحافظة على الحمل، ويمكن الكشف عن حدوث الحمل من خلال استخدام فحوص الحمل المنزلية التي تعمل على الكشف عن الهرمون بعد فوات موعد الدورة بثمانية أيام.[٢]


التشنجات والنزيف

يمكن أن تصاب المرأه الحامل بالتشنجات المشابهه للتشنجات المصاحبة للدورة الشهرية، كما يمكن أن تلاحظ وجود نزيف خفيف، بالإضافة إلى ظهور إفرازات بيضاء تخرج من المهبل، يرتبط ظهورها بزيادة سماكة بطانة المهبل، ويعد وجود الإفرازات خلال فترة الحمل أمراً طبيعياً، ولكن في حال ظهور رائحة كريهه، أو المعاناة من الحكّة، أو الحرقة في المهبل يجب مراجعة الطبيب فوراً.[١]


كثرة التبول

تؤدي زيادة حجم الدم في الجسم خلال فترة الحمل إلى إخراج السوائل الزائدة عند طريق الكلى، حيث ينتهي المطاف بهذه السوائل إلى المثانة، مما يزيد من عدد مرات التبول اليومية.[٣]


الغثيان

يعد الغثيان من الأعراض التي تظهر على الحامل، وقد يترافق مع الإستفراغ أحياناً، وتلعب هرمونات الحمل دوراً مهماً في حدوث الغثيان الذي يبدأ عادة بعد إنتهاء الشهر الأول من الحمل، وعادةً ما يكون الغثيان في الصباح الباكر ولكن من الممكن حدوثه في أي وقت خلال اليوم.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب "Early Pregnancy Symptoms", www.webmd.com, Retrieved 11-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب " Early Pregnancy Symptoms", www.healthline.com, Retrieved 11-3-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Getting pregnant", www.mayoclinic.org, Retrieved 11-3-2019. Edited.