أعراض تشمع الكبد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢١ ، ١٠ ديسمبر ٢٠١٨
أعراض تشمع الكبد

تشمع الكبد

يُعتبر الكبد أكبر عضو داخلي في جسم الإنسان، وله وظائف عديدة، منها: أنّه يُعدّ جزءاً من الجهاز الهضمي لإفرازه العصارة الصفراء التي تساعد على هضم المواد الدهنية، ويلعب الكبد دوراً مهمّاً في تنظيم مكونات الدم من خلال تنظيم مستوى الدهون، والبروتين، والسكر الذي يصل إلى الدم، ويُعدّ الكبد العضو المسؤول عن فلترة الدم وتخليصه من المواد السامّة، مثل الأدوية والمواد الضارة عامة، وكذلك يُعدّ الكبد مهمّاً لمناعة الجسم، إذ يساعد على التخلص من البكتيريا والفيروسات التي تصل إلى الإنسان، وغير ذلك الكثير. وقد يتعرّض الكبد لعدد من المشاكل منها تشمع الكبد، ويمكن تعريف تشمع الكبد (بالإنجليزية: Liver Cirrhosis) على أنّه إحدى المشاكل الصحية الخطيرة للغاية التي تتمثل بفقدان خلايا الكبد القدرة على أداء وظائفها على الوجه المطلوب، وفي الحقيقة يحدث تشمع الكبد نتيجة تعرّض خلايا الكبد للضرر، ممّا يؤدي إلى تكون نسيج الندبة الذي يحل مكان النسيج الطبيعيّ، وتجدر الإشارة إلى أنّ نسيج الندبة لا يمنع خلايا الكبد عن أداء وظائفها على الوجه الطبيعيّ فحسب، وإنّما يتعدى الأمر ذلك إلى حدّ إعاقة تدفق الدم إلى خلايا الكبد بالطريقة المطلوبة، وهذا ما يدفع الدم لإيجاد مسرى مختلفاً للوصول إلى القلب، ومن ذلك أوردة المعدة والمريء، وهذا ما يزيد الضغط في هذه الأوردة مُسبّباً تضخّمها، وقد يؤدي ذلك إلى انفجارها، ويجدر التنبيه إلى أنّ تشمع الكبد من المشاكل الصحية المزمنة التي لا تُشفى إلا في الحالات التي يمكن فيها إجراء زراعة للكبد (بالإنجليزية: Liver Transplantation)، وغير ذلك من الحالات يكون العلاج قائماً على السيطرة على المرض وإبطاء تطوره، هذا ويجدر التنبيه إلى أنّ عدد الوفيات الناجمة عن تشمع الكبد كثيرة، ويُقُدّر عدد الوفيات في الولايات المتحدة الأمريكية بما يُقارب 31.000 حالة في العام الواحد.[١]


أعراض تشمع الكبد

في الحقيقة قد لا تظهر على المصابين بتشمع الكبد أية أعراض أو علامات في المراحل المبكرة من المرض، فقد يكون الشخص مصاباً بتشمع الكبد لسنوات طويلة دون أن تظهر عليه أعراض، وهذا لا يمنع أنّ الأعراض إجمالاً يمكن أن تُقسم إلى أعراض مراحل تشمع الكبد المبكرة وأعراض المراحل المتقدمة، وفيما يأتي تفصيل ذلك:[٢][٣]

  • أعراض المرحلة المبكرة: تتشابه أعراض تشمع الكبد في مراحله المُبكّرة مع أعراض الكثير من الأمراض والمشاكل الصحية الأخرى، ولذلك تجب مراجعة الطبيب في حال ظهورها، ويمكن بيان هذه الأعراض فيما يأتي:
    • انتفاخ في الساقين أو الكاحلين.
    • ظهور أوردة الجسم على شكل عنكبوت على الصدر أو الوجه أو الذراعين.
    • الشعور بالتعب الشديد والإعياء العامّ.
    • فقدان الشهية.
    • الشعور بالغثيان، ويمكن أن يصل الأمر إلى حد التقيؤ.
    • الشعور بألم أو انزعاج في الجهة اليمنى من الجزء العلوي من البطن.
    • الشعور بالضعف.
    • فقدان الوزن.
    • فقدان العضلات.
  • أعراض المرحلة المتقدمة: في حال عدم اكتشاف المرض مُبكّراً أو عدم تلقي المصاب العلاج المناسب، فإنّ المرض يتقدم إلى حد إلحاق الضرر الكبير بخلايا الكبد ووظائفه، وفي مثل هذه الحالات تظهر بعض الأعراض التي يمكن باينها فيما يأتي:
    • سهولة النزف والتعرّض للكدمات.
    • الارتباك، ومواجهة صعوبة في التفكير، وفقدان الذاكرة، واضطرابات النوم، بالإضافة إلى حدوث تغيرات على مستوى الشخصية.
    • انتفاخ الكاحلين والقدمين، والجزء السفلي من الساقين، ويُعرف هذا الانتفاخ بالوذمة (بالإنجليزية: Edema).
    • انتفاخ البطن نتيجة تراكم السوائل فيه، وتُعرف هذه الحالة باستسقاء البطن (بالإنجليزية: Ascites).
    • المعاناة من الحكة الشديدة.
    • تغير لون البول ليُصبح أغمق لوناً.
    • اليرقان (بالإنجليزية: Jaundice)، ويمكن تعريف هذه الحالة على أنّها اصفرار لون الجلد، وكلك تغير بياض العينين إلى اللون الأصفر.
    • تشاقط الشعر.
    • الرّعاف أو نزيف الأنف.
    • تغير لون البراز ليُصبح أفتح لوناً.
    • ظهور الدم في البراز.
    • الحمّى.


أسباب تشمع الكبد

هناك العديد من الأسباب التي تكمن وراء المعاناة من تشمع الكبد، يمكن إجمالها فيما يأتي:[٤]

  • شرب الكحول: أثبتت الدراسات أنّ شرب الكحول يزيد خطر المعاناة من تشمع الكبد، وذلك لأنّ الكحول تتسبب بتراكم الدهون على الكبد، ثمّ تتطور حالة المصاب إلى مرحلىة التهاب الكبد الكحولي (بالإنجليزية: Alcoholic Hepatitis)، ثمّ ما يُقارب 10-15% من هؤلاء الأشخاص يصل فيهم الأمر إلى مرحلة تشمع الكبد.
  • التهاب الكبد: يمكن أن يُسبّب التهاب الكبد الوبائيّ من النوع ب أو النوع ج معاناة المصاب من تشمع الكبد.
  • التهاب الكبد غير الكحولي: (بالإنجليزية: Non-alcoholic steatohepatitis)، تبدأ هذه الحالة بتراكم كميات كبيرة من الدهون على الكبد، ثمّ يتطور الأمر إلى مرحلة تكون النسيج الندبي، ثمّ تشمع الكبد.
  • التهاب الكبد المناعي الذاتي: (بالإنجليزية: Autoimmune hepatitis)، تتمثل هذه الحالة بمهاجمة الجهاز المناعيّ لخلايا الكبد عن طريق الخطأ، ممّا يزيد فرصة الإصابة بتشمع الكبد.
  • داء ترسب الأصبغة الدموية: (بالإنجليزية: Hemochromatosis)، وتُعرّف هذه الحالة على أنّها تراكم الحديد في الكبد وأجزاء أخرى من الجسم.
  • انسداد القناة الصفراوية: يمكن أن يتسبب انسداد القناة الصفراوية بمعاناة المصاب من تشمع الكبد، ومن الأسباب الكامنة وراء انسداد القناة الصفراوية: سرطان البنكرياس وسرطان القناة الصفراء ذاتها.
  • أسباب أخرى: إضافة إلى ما سبق، يمكن أن تتسبب بعض المشاكل الأخرى بتشمع الكبد، مثل: التليف الكيسي (بالإنجليزية: Cystic fibrosis)، وداء البلهارسيات (بالإنجليزية: schistosomiasis) الذي يظهر في العادة في الدول النامية، والجلاكتوزيمية (بالإنجليزية: Galactosemia) التي تتمثل بعدم قدرة الجسم على هضم بعض أنواع السكريات كالموجودة في الحليب.


المراجع

  1. "Understanding Cirrhosis of the Liver", www.webmd.com, Retrieved December 7, 2018. Edited.
  2. "What Are the Symptoms of Cirrhosis?", www.webmd.com, Retrieved December 7, 2018.
  3. "What are the symptoms of cirrhosis?", www.niddk.nih.gov, Retrieved December 7, 2018. Edited.
  4. "Everything you need to know about cirrhosis", www.medicalnewstoday.com, Retrieved December 7, 2018. Edited.