أعراض سرطان العظام

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:١٨ ، ١٢ ديسمبر ٢٠١٨
أعراض سرطان العظام

سرطان العظام

يُعدّ سرطان العظام أحد أنواع السرطان النادرة، إذ يشكّل أقل من 1% من جميع أنواع مرض السرطان، بينما تُعدّ أورام العظام غير السرطانيّة أكثر شيوعاً مقارنة بالأورام السرطانيّة، وتحدث الإصابة بسرطان العظام بنسبة أكبر في عظام الحوض، أو العظام الطويلة في الذراعين والساقين، وتجدر الإشارة إلى أنّ تعريف سرطان العظام لا يشمل أنواع السرطان التي تبدأ في أماكن أخرى من الجسم ثمّ تنتقل إلى العظام، مثل سرطان الثدي الذي ينتشر في بعض الحالات إلى العظام، ولا يُعرَف السبب الدقيق الكامن وراء الإصابة بسرطان العظام إلّا أنّ بعض العوامل قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان العظام مثل المتلازمات الوراثيّة كمتلازمة لي-فروميني (بالإنجليزية: Li-Fraumeni syndrome)، وورم الأرومة الشبكيّة الوراثيّ (بالإنجليزية: Hereditary retinoblastoma)، وبعض الأمراض مثل مرض بادجيت (بالإنجليزية: Paget's disease) الذي يصيب كبار السن عادةً، والتعرّض للعلاج الإشعاعيّ.[١]


أعراض سرطان العظام

تبدأ أعراض الإصابة بسرطان العظم على شكل شعور بالألم في المنطقة المصابة، ومع مرور الوقت يزداد الألم سوءاً ويصبح مستمراً، وخاصة سرطان ساركوما إيوينغ (بالإنجليزية: Ewing's sarcoma) الذي يتطور فيه الألم بشكل أسرع من باقي أنواع سرطان العظام، وفي بعض حالات سرطان العظام قد يكون الألم مخفيّاً لفترة تصل إلى عدّة أشهر ممّا يؤخر تشخيص الإصابة بالسرطان، وممّا يُميّز الألم الناتج عن سرطان العظام أنه يكون عميقاً، ومزعجاً، ومستمراً، ومن الأعراض الأخرى التي قد تصاحب الإصابة بسرطان العظام ما يلي:[٢]

  • انتفاخ المنطقة المصابة.
  • ضعف العظام الذي يؤدي إلى زيادة خطر حدوث كسر.
  • فقدان الوزن غير المقصود.
  • ظهور كتلة في المنطقة المصابة.
  • الحمّى، والقشعريرة، والتعرّق الليليّ، إلّا أنّ هذه الأعراض تُعدّ أقل شيوعاً من الأعراض السابقة.


أنواع سرطان العظام

توجد العديد من أنواع سرطان العظام المختلفة، ومن هذه الأنواع نذكر الآتي:[٣]

  • الساركوما العظميّة: (بالإنجليزية: Osteosarcoma)، وهي أكثر أنواع سرطان العظام شيوعاً وتؤثر عادةً في عظام الذراعين، والساقين، والحوض، وتُعدّ فرصة الإصابة بهذا النوع من السرطان أعلى في الفترة العُمريّة التي تتراوح بين عُمُر 10-30 سنة، إلّا أنّ ما يقارب 10٪ من حالات الإصابة بالساركوما العظمية تحدث لدى كبار السنّ، ومن النادر أن تصيب الساركوما العظميّة الأشخاص في منتصف العمر، كما يؤثر هذا النوع من سرطان العظام في الذكور بنسة أكبر من الإناث.
  • الساركومة الغُضْروفِيَّة: (بالإنجليزية: Chondrosarcoma)، يُعدّ هذا النوع من سرطان العظام ثاني أكثر الأنواع شيوعاً ويبدأ في الخلايا الغضروفيّة للعظام، ويرتفع خطر الإصابة بهذا النوع من السرطان مع التقدّم في العُمر.
  • أورام إيوينغ: يُعدّ هذا النوع ثالث أكثر أنواع سرطان العظام شيوعاً، وثاني أكثر الأنواع شيوعاً بين الأطفال، والمراهقين، والشباب، ومن النادر أن يصيب الأشخاص فوق عمر 30 سنة.
  • وَرَمُ المُنْسِجاتِ اللِّيفِيّ: (بالإنجليزية: Malignant fibrous histiocytoma)، يبدأ هذا النوع من سرطان العظام عادةً في الأنسجة الرخوة مثل الأنسجة الضامّة المتمثلة بالأربطة، والأوتار، والدهون، والعضلات، أو قد يبدأ من العظام في بعض الحالات النادرة.
  • الساركومةٌ اللِيفِيَّة: (بالإنجليزية: Fibrosarcoma)، ينشأ هذا النوع من السرطان عادةً في الأنسجة الرخوة بشكلٍ أكبر من العظام، وتعدّ الساقين، والذراعين، والفكين، أكثر مناطق الإصابة بهذا النوع من السرطان شيوعاً.
  • وَرَمُ الخَلاَيا العِمْلاَقَةِ في العِظام: (بالإنجليزية: Giant cell tumor of bone)، يمكن أن يكون هذا النوع من الورم خبيثاً كما يمكن أن يكون حميداً وهو الأكثر شيوعاً، وتحدث الإصابة بهذا النوع من السرطان عادةً في الساقين وخاصة بالقرب من الركبتين، أو في الذراعين.
  • الوَرَمٌ الحَبْلِيّ: (بالإنجليزية: Chordoma) ينشاً هذا الورم عادةً في قاعدة الجمجمة، وعظام العمود الفقريّ، ويُعدّ أكثر شيوعاً لدى الرجال مقارنة بالنساء، ويتميّز ببطء نمو الخلايا السرطانيّة، وانتشاره إلى أماكن أخرى من الجسم، مثل الغدد الليمفاويّة، والرئتين، والكبد.


طرق تشخيص سرطان العظام

يتمّ تشخيص الإصابة بسرطان العظام من خلال سؤال الطبيب عن التاريخ الصحيّ للشخص المصاب، وإجراء الفحص السريريّ، وعدد من الاختبارات المخبريّة والتشخيصيّة الأخرى، وفي ما يلي بيان لبعض هذه الاختبارات:[٤]

  • الأشعة السينية: تُظهر صور الأشعة السينيّة (بالإنجليزية: X-rays) موقع الورم في العظام، وحجمه، وشكله.
  • فحص مسح العظام: يتمّ إجراء هذا الاختبار من خلال حقن كميّة صغيرة من المواد المشعّة في الوريد لتتجمع في العظام، ويتمّ الكشف عن تلك المادة بواسطة ماسح ضوئي لمعرفة التغيّرات الحاصلة على العظام.
  • التصوير المقطعيّ المحوسب: وهي عبارة عن سلسلة من الصور التفصيليّة للعظام تؤخذ من زوايا مختلفة عن طريق كمبيوتر مرتبط بجهاز أشعة سينيّة.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: (بالإنجليزية: MRI) يستخدم في هذا الاختبار مغناطيس قوي مرتبط بجهاز كمبيوتر لإنشاء صور مفصّلة للمناطق داخل الجسم دون استخدام الأشعة السينيّة.
  • التصوير المقطعيّ بالإصدار البوزيترونيّ: (بالإنجليزية: Positron emission tomography) يتمّ خلال هذا الاختبار حقن كميّة صغيرة من الجلوكوز المشع في الوريد، ثمّ يقوم الطبيب بتتبّعه من خلال ماسحة ضوئيّة لإعطاء صور مفصّلة ومحوسبة للمناطق داخل الجسم التي انتشر إليها الجلوكوز، ونظراً لأنّ الخلايا السرطانيّة تستخدم الجلوكوز بكميّات أكبر من الخلايا الطبيعيّة، يمكن استخدام هذا النوع من الصور للعثور على موقع الخلايا السرطانيّة في الجسم.
  • خزعة العظام: يمكن أن يتمّ أخذ عيّنة من نسيج العظام عن طريق الإبرة أو الجراحة لتحديد الإصابة بالسرطان من خلال تحليل نوع الخلايا مخبريّاً.


فيديو عن سرطان العظم

للتعرف على المزيد من المعلومات الهامة حول سرطان العظام و أعراضه شاهد الفيديو.


المراجع

  1. "Bone cancer", www.mayoclinic.org, Retrieved 4-12-2018. Edited.
  2. "What's to know about bone cancer", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-12-2018. Edited.
  3. "What Is Bone Cancer", www.cancer.org, Retrieved 4-12-2018. Edited.
  4. "Bone cancer", www.cancer.gov, Retrieved 4-12-2018. Edited.