أعراض نقص السائل حول الجنين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤١ ، ٢٢ نوفمبر ٢٠١٦
أعراض نقص السائل حول الجنين

السائل الأمنيوسي

السائل الأمنيوسي أو ما يُعرف بالماء الذي يُحيط بالجَنين داخل الرحم يتشكّل من سائلٍ حمضيّ من أجل حماية الطفل خلال تواجده داخل الرحم، يتمّ إفراز هذا السائل من الأغشية الأمنيوسية المُحيطة بالجنين، بالإضافة إلى إفرازات جسم الجنين نفسه، ويُعتبر هذا السائل ضرورياً من أجل تحديد مدى صحة الجنين، كما أنّه يساعده على سهولة الحركة وتوفير الحماية اللازمة ضد الإصابة بالالتهابات أو فقدان الحرارة أو التصاق أعضاء الجنين الخارجية ببعضها البعض.


نقص السائل الأمنيوسي حول الجنين

غالباً ما تظهر المَشاكل المتعلّقة بالسائل الأمنيوسي خلال الربع الثالث والأخير من فترة الحمل، ويحدث ذلك نتيجةً لبدء الجنين بابتلاع جزء من هذا السائل بشكلٍ طبيعيّ، ومن ثمّ إخراجه على شكل بول بعد مروره بكلية الجنين؛ حيث تؤدي هذه العملية إلى إحداث خلل في نسبة السائل المحيطة.


من الجدير ذكره أنّ نسبة السائل في الثلث الأخير قد تصل إلى لتر تقريباً، يتعين على الأطباء عند معاينة وفحص الجينين من خلال السونار، مراقبة مستوى السائل الموجود من أجل تحديد إذا ما كانت نسبته ضمن المعدل الطبيعي، وإذا ما ظهر أن هناك انخفاض بنسبة السائل عن المستوى الطبيعي، يجب على الطبيب المختص أن يقوم بتزويد الأم بالسوائل عبر الوريد من أجل عودة نسبة السائل للمستوى الطبيعي.


أعراض نقص السائل الأمنيوسي

قد تظهر على الحامل بعض الأعراض التي قد تُعتبر مؤشراً لاحتمالية وجود نقص في السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين، على سبيل المثال، يكون حجم البطن صغيراً بالمقارنة مع فترة الحمل، بالإضافة إلى عدم نمو الجنين بالمعدل المطلوب، وقد تشعر الحامل أحياناً بقلة حركة الجنين لعدم وجود السائل الذي يُسهّل حركته، فإذا شعرت الحامل بأحد هذه الأعراض خلال الثلث الأخير من الحمل، فمن الأفضل التوجّه لاستشارة الطبيب.


أسباب نقص السائل الأمنيوسي

هُناك العَديد من الأسباب التي قد تؤدّي إلى نقصان الماء حول الجنين، فقد يتسرّب السائل بشكلٍ بطيء وبالتدريج نتيجةً لحدوث تمزقٍ أو ثقبٍ في كيس الحمل، وقد يكون السبب أيضاً وجود مشكلة في المشيمة مما يؤدّي إلى إحداث خللٍ بوظيفتها وعدم قدرتها على نقل الدم الذي يحتاجه الجنين للنمو، كما أنّ تناول السيدة الحامل لبعض الأدوية خلال فترة الحمل قد يؤثّر على إفرازات الأغشية الأمنيوسية، وفي بعض الأحيان يؤدّي وجود تشوهات خلقية لدى الجنين في كليتيه إلى تفاقم مُشكلة السائل الأمنيوسي.


علاج نقص السائل الأمنيوسي

يمكن عِلاج مُشكلة نقص الماء حول الجنين من خلال اكتِشاف السبب المؤدّي لهذه المشكلة ومن ثم علاجها ثانياً بالطريقة الأنسب، مثل الإكثار من شرب السوائل وتناول الطعام الصحي والراحة، وفي بعض الأحيان قد يتمّ اللجوء للعمليّة القيصرية لإنقاذ الأم والجنين.