أعلام المذهب المالكي

أعلام المذهب المالكي

أعلام المذهب المالكي

يعتبر المذهب المالكي من المذاهب الإسلاميّة الفقهيّة الرشيدة، الناهجة على منهاج أهل السنّة والجماعة، وهو ثاني المذاهب الفقهية الأربعة التي برزت في صدر الإسلام، وقد برز هذا المذهب كثيرًا في ميادين الفقه وأصول الفقه، وذلك بسبب قوّة إمام هذا المذهب: مالك بن أنس -رحمه الله-، ولو أردنا الحديث عن فقهاء المذهب المالكيّ؛ فإنّ المقام لا يتّسع هاهنا لأنّ أعلام هذا المذهب كثرٌ جدًا، وقد أُلفت في تراجمهم وأسمائهم مؤلَّفاتٌ عدَّةٌ حوت آلاف الأسماء من أعلام هذا المذهب المبارك، ويمكننا القول بأنّ المذهب المالكي قد انتشر في العراق والمغرب وبلاد الأندلس بعد وفاة الإمام مالك بن أنس، وكان لبلاد الأندلس النصيب الأكبر من علماء المالكية الذين حذقوا في فنون هذا المذهب وقاموا بتحقيقه، والتخريج على أصوله، والعمل بمبادئه.[١]

أعلام المذهب المالكيّ في العراق

برز من علماء المالكية في العراق كثرٌ، ولعل من أبرزهم:[٢]

  • سليمان بن بلال -رحمه الله- وكان قاضياً في سوق المدينة، وتوفي 176 هـ.
  • عبد الرحمن بن مهدي -رحمه الله-، وقد سمع من الإمام مالك وهو الذي كتب له الشافعي كتابه "الرسالة"، وتوفي 198 هـ.
  • عبد الله بن مسلمة -رحمه الله-، وقد لازم مالكًا عشرين سنةً، وقرأ عليه الموطأ، وتوفي 221 هـ.
  • قتيبة بن سعيد -رحمه الله-، وتوفي 240 هـ.
  • محمد بن مسلمة -رحمه الله-، وهو من فقهاء المدينة أصحاب مالك، وتوفي 206 هـ.
  • أحمد بن المعذل -رحمه الله-، فقيهٌ متكلِّمٌ بصريّ، وتوفي 214 هـ.
  • يعقوب بن شيبة -رحمه الله-، وكان بارعاً في مذهب مالك، وله مؤلفاتٌ عدَّةٌ، وكان مكثرًا للرواية، وتوفي 262 هـ.
  • القاضي إسماعيل بن إسحاق -رحمه الله-، وهو شيخ المالكيّة في وقته، وتوفي 282 هـ.
  • القاضي أبو بكر الأبهري محمد بن عبد الله بن صالح -رحمه الله-، وتوفي 375 هـ.
  • أبو القاسم عبيد الله بن الجلاب -رحمه الله-، وهو فقيهٌ بصريٌّ، وتوفي 378 هـ.
  • القاضي أبو بكر بن الطيب الباقلاني -رحمه الله-، إمام عصره، وتوفي 403 هـ.
  • القاضي أبو الحسن القصار -رحمه الله-، وهو أصوليٌّ بارعٌ فقيهٌ عالمٌ، وتوفي 398 هـ.
  • القاضي عبد الوهاب البغدادي -رحمه الله-، وتوفّي 422 هـ.

أعلام المذهب المالكي في المغرب

برز من علماء المالكيّة في المغرب علماء كثر، ولعلّ من أبرزهم:[٢]

  • علي بن زياد التونسي -رحمه الله-، وكان عابداً تقياً فقيهاً، وتوفي 183 هـ.
  • أسد بن الفرات -رحمه الله-، وهو فقيه من إفريقيا، وتوفي 213 هـ.
  • أبو سعيد سحنون بن سعيد بن حبيب التنوخي -رحمه الله-، وسحنون لقبه واسمه عبد السلام، وتوفي 240 هـ.
  • أبو عثمان بن الحداد -رحمه الله-، وتوفي 302 هـ.
  • سعيد بن النمر الغافقي -رحمه الله-، كان فقيهاً ورعاً، ومن أجلّ وأشهر علماء طبقته، وتوفي 269 هـ.

أعلام المذهب المالكيّ في الأندلس

برز من علماء المالكيّة في الأندلس علماء كثر، ولعلّ من أبرزهم:[٢]

  • زياد بن عبد الرحمن شبطون -رحمه الله-، قرطبي وقيل إنّه من ولد الصحابي حاطب بن أبي بلتعة -رضي الله عنه-، وتوفي 193هـ.
  • يحيى بن يحيى الليثي -رحمه الله-، وقد أخذ العلم من مالك، توفي 234هـ.
  • عبد الملك بن حبيب الأندلسي -رحمه الله-، من طليطلة وقد التقى بكثيرٍ من شيوخ المالكيّة، وأخذ العلم عنهم، وتوفي 238 هـ.
  • محمد بن أحمد التميمي -رحمه الله-، وتوفي 255 هـ.
  • يوسف بن يحيى المغامي -رحمه الله-، وتوفي 283 هـ.
  • محمد بن عمر بن لبابة -رحمه الله-، وكان من أحفظ أقرانه للمذهب، وكان عالمًا بعقد الشروط بصيرًا بعللها، وتوفي 314 هـ.
  • أبو بكر بن اللباد -رحمه الله-، وتوفي 313 هـ.
  • إسحاق بن إبراهيم بن مسرة التجيبي -رحمه الله-، من طليطلة وسكن قرطبة وكان له دكان من الكتان، وتوفي 352 هـ.
  • أبو محمد عبد الله بن أبي زيد القيرواني -رحمه الله-، وكان يقال له مالك الصغير؛ لكثرة فقهه، توفي 386 هـ.
  • أبو عمر أحمد بن عبد الملك بن المكوى -رحمه الله-، شيخ فقهاء الأندلس، وتوفي 401 هـ.
  • أبو القاسم خلف بن أبي القاسم الأسدي المعروف بالبرادعي -رحمه الله-، من حفّاظ المذهب والمؤلفين فيه، وله كتاب التهذيب واختصار المدونة، وتوفي 438 هـ.
  • أبو عمر يوسف بن عبد البر -رحمه الله-، شيخ علماء الأندلس، وكبير المحدّثين فيها في زمانه، وأحفظ من كان بها في مذهبه، توفي 463 هـ.

أعلام المذهب المالكيّ المحققين في الوقت الحاضر

برز في زماننا هذا من علماء المالكية المحققين علماء كثرٌ، ولعل من أبرزهم:[٣]

  • الشيخ محمد سالم بن عدود.
  • الشيخ محمد الحسن الددو.
  • الشيخ عبد الله بن بيه.
  • الشيخ محمد المختار الشنقيطي.

المراجع

  1. مجموعة من المؤلفين، تاريخ العرب وحضارتهم في الأندلس، صفحة 318. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت القاضي عياض، ترتيب المدارك وتقريب المسالك، صفحة 1-166. بتصرّف.
  3. مجموعة من المؤلفين، أرشيف ملتقى أهل الحديث، صفحة 109. بتصرّف.
30 مشاهدة
للأعلى للأسفل