أعمال الرسول في المدينة

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤١ ، ١٨ أكتوبر ٢٠٢٠
أعمال الرسول في المدينة

أعمال الرسول في المدينة المنورة

بناء المسجد

إن أوّل ما فعله النبي -عليه الصلاة والسلام- بعد هجرته للمدينة؛ هو بناء المسجد النبوي، فعندما وصل -عليه الصلاة والسلام- إلى المدينة المنورة؛ بَركت ناقته على أرضٍ لغلاميْن، وتوجّه -عليه الصلاة والسلام- ومكث في منزل أبي أيوب الأنصاريّ -رضي الله عنه-، وأمر أصحابه ببناء مسجدٍ في نفس الأرض التي برَكَت فيها الناقة، وكان -عليه الصلاة والسلام- قد طلب من مالكي الأرض شراءها، وقيل إنها لأيتامٍ من بنو النجّار، وقد رفضوا بيعها بثمنٍ، إذ أرادوا وَهْبها لله ورسوله دون بيعٍ، وقد أخرج الإمام البخاري -رحمه الله- في صحيحه عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: (ثُمَّ إنَّه أمَرَ ببِناءِ المَسْجِدِ، فأرْسَلَ إلى مَلَإِ بَنِي النَّجَّارِ فَجاؤُوا، فقالَ: يا بَنِي النَّجَّارِ ثامِنُونِي حائِطَكُمْ هذا، فقالوا لا واللَّهِ، لا نَطْلُبُ ثَمَنَهُ إلَّا إلى اللَّهِ)،[١] لكنّ النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يقبل، وأعطاهم حقّهم.[٢]


وأمر -عليه الصلاة والسلام- بقطع النخيل واستخدامه في بناء المسجد، كما أمر بإصلاح الخِرَب، وقد ثبت ذلك عنه في ما رواه أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: (كانَتْ فيه قُبُورُ المُشْرِكِينَ، وكانَتْ فيه خِرَبٌ، وكانَ فيه نَخْلٌ، فأمَرَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بقُبُورِ المُشْرِكِينَ فَنُبِشَتْ، وبِالخِرَبِ فَسُوِّيَتْ، وبِالنَّخْلِ فَقُطِعَ، قالَ فَصَفُّوا النَّخْلَ قِبْلَةَ المَسْجِدِ)،[١] وقد بُني المسجد خلال أربعة عشر يوماً، إذ تعاون الجميع في بنائه، حتّى رسول الله -عليه الصلاة والسلام- كان يُساعد في نقل اللِّبن والحجارة، وقد روى عروة بن الزبير -رحمه الله-: (وطَفِقَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَنْقُلُ معهُمُ اللَّبِنَ في بُنْيانِهِ ويقولُ، وهو يَنْقُلُ اللَّبِنَ: هذا الحِمالُ لا حِمالَ خَيْبَرْ، هذا أبَرُّ رَبَّنا وأَطْهَرْ، ويقولُ: اللَّهُمَّ إنَّ الأجْرَ أجْرُ الآخِرَهْ، فارْحَمِ الأنْصارَ والمُهاجِرَهْ)،[٣] وعند الانتهاء من بنائه، تمّ بناء الحجرات حوله للنبيّ -صلى الله عليه وسلم- وزوجاته -رضي الله عنهنّ-،[٤] ومن هنا فإن المسجد في الإسلام يحظى باهتمامٍ كبيرٍ، فهو من أعظم مظاهر الدولة الإسلامية، وفيه تُقام الصلوات الخمس، وهو مكانٌ للذِّكر، والتعبّد، والتعلّم، والاجتماع، والتكافل بين المسلمين جميعاً، وقد انتهج المسلمون بعد وفاة الرسول -عليه الصلاة والسلام- هذا النّهج؛ فكان أوّل عملٍ لهم بعد فتح أيّ مدينةٍ بناء المسجد، لإظهار قوة الإسلام وثباته فيها.[٥]


المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار

حرص الرسول -عليه الصلاة والسلام- على المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، ولم يشهد التاريخ مثلُها؛ حيث آخى -عليه الصلاة والسلام- بينهم في أمورٍ كثيرة؛ بالمسكن، والملبس، وحتّى الميراث، إلى أن نزل قول الله -تعالى- بعدم جواز الميراث إلا للأرحام، وقد شهِد الله -عز وجل- لهم في القرآن بذلك وأثنى عليهم؛ لِصدقِ الأنصار في مؤاخاة إخوانهم المهاجرين، فقال -سبحانه-: (وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ).[٦][٧]


وقد حفظ النبي -عليه الصلاة والسلام- حقّ الأنصار في مالهم وتجارتهم، فلم يقبل طلب الأنصار في مقاسمة نخيلهم مع المهاجرين، بل اكتفى -عليه الصلاة والسلام- بأمرهم أن يُشاركوهم الثمر فقط؛ فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: (قالتِ الأنْصَارُ للنبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: اقْسِمْ بيْنَنَا وبيْنَ إخْوَانِنَا النَّخِيلَ، قالَ: لَا، فَقالَ: تَكْفُونَا المَئُونَةَ ونُشْرِكْكُمْ في الثَّمَرَةِ، قالوا: سَمِعْنَا وأَطَعْنَا)،[٨] وكان المهاجرون قد قاموا بالمؤاخاة مؤقتاً حتى يتسنّى لهم الاستقرار والسّعي لرزقهم في المدينة، إذ قدِموا بأنفسهم تاركين خلفهم في مكة مالهم وتجارتهم، وليتفرّغوا للجهاد في سبيل الله -تعالى-، وممّن يُضرب به المثل في السعي لرزقه من المهاجرين؛ الصحابي عبد الرحمن بن عوف -رضي الله عنه-، فبمجرّد وصوله للمدينة، تعرّف على سوقها، وبدأ بتجارته، وتزوّج فيها.[٧]


وثيقة المدينة

كتب النبي -صلى الله عليه وسلم- وثيقةً بين سكاّن المدينة من المهاجرين والأنصار وبين اليهود، قال ابن اسحق -رحمه الله-: "وكتب رسول الله كتاباً بين المهاجرين والأنصار، وادَعَ فيه يهود وعاهدهم، وأقرّهم على دينهم وأموالهم، وشرط لهم واشترط عليهم"،[٩] وكانت هذه الوثيقة قبل معركة بدرٍ الكبرى، وتتضمّن معاهدةً بين يهود المدينة ومُسلِميها، وأساسها تنظيم العلاقة بين أفراد المجتمع الذي يسكن المدينة، وهي بمثابة سلطةٌ قضائيّةٌ مُتمثّلةٌ برسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ومَرَدُّ جميع من وقَّع على هذه الصحيفة لله ورسوله، وتضمّ المعاهدة أربعةً وعشرين بنداًَ، وأهمّها ما يأتي:[١٠]

  • كل من اشترك بهذه المعاهدة فهو آمنٌ وله حريّة دينه، إلا من ظلم أو أَثِم فعليه تحمّل مسؤولية أفعاله.
  • وقوف اليهود مع المسلمين في حال الحرب، وإنفاقهم ومساهمتهم معهم بتبعات الحروب، وأنّ يثرب؛ أي المدينة هي حرمٌ آمنٌ.
  • صيانة حق المظلوم كائنٌ من كان، سواء من المسلمين أو اليهود.
  • تنظيم العلاقة مع المُتَهوّدين من قبيلتيْ الأوس والخزرج، والإقرار بنسبتهم إلى قبائلهم، وتحالفهم مع المسلمين.
  • منع اليهود من الخروج من المدينة إلا بإذن النبي -عليه الصلاة والسلام-؛ حتى لا يقوموا بنشاطٍ عسكريٍّ يؤثّر على اقتصاد المدينة وأمانها.
  • كلٌ عليه نفقة نفسه، سواء كان يهودياً أو مسلماً.
  • التأكيد على حُرمة الجار وحقوقه.
  • اشتراط مصالحة حلفاء كلّ طرفٍ من الأطراف باستثناء من عادوا الدّين وحاربوه.


بناء السوق الإسلامي

اتّخذ النبي -عليه الصلاة والسلام- غرب المسجد النبويّ سوقاً للمسلمين؛ حتى يكتسبوا قوّةً وثروةً اقتصاديةً تُنافس يهود المدينة، وقد أشرف -عليه الصلاة والسلام- على السوق بنفسه، ووضع قوانين وضوابط وآداب وأحكام للبيع والشراء، ومنع أيّ بيعٍ يضرّ بالبائع أو المشتري من بيوع الجاهلية؛ كالغشّ، والتحايُل، والغرر؛ أي بيع شيءٍ غير معروف، وتسليمه مجهول، وغير ذلك، وحفِظ النبيّ حقوق العباد، وأتاح البيع والشراء بين الجميع،[١١] وللأسواق أهميةٌ كبيرةٌ في الإسلام؛ لِما لها من أثرٍ اقتصاديٍّ على حياة الناس والمجتمع، فمنها يجني الإنسان قوت يومه، ويُحَصّل حاجته، ويُوفّر مستلزماته، لذلك حرص النبي -عليه الصلاة والسلام- على توجيه الباعة والمشترين باتّقاء الله -تعالى- والامتثال بأوامره في المعاملات كلّها، حتى تعود عليهم بالخير والبركة في الدنيا والآخرة.[١٢]


الإذن بالجهاد

تربّص بالنبي وأصحابه مشركو قريش ويهود المدينة؛ بسبب دعوة النبي -عليه الصلاة والسلام- ورسالته التي باتت ثابتةً وقويةً في أرض المدينة المنورة، وما تمتّعت به من القوة الاقتصادية، وقد كانت آيات الصبر والمواساة تتنزّل من الله -سبحانه- على نبيّه في تلك الفترة، إلا أن المشركين قد زادوا الأذى والعدوان على النبيّ وصحابته، فشرع الله -تعالى- وأذِن لهم بالجهاد ضد الأعداء، والدفاع عن رسالة الإسلام؛ قال الله -تعالى- في كتابه الكريم: (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّـهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ* الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّـهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّـهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّـهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللَّـهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّـهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ)،[١٣][١٤] ويهدف الجهاد في سبيل الله -تعالى- إلى نشر رسالة الإسلام، وما فيها من القِيَم والخير والصلاح؛ كالعدل، والعبادة، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، والقضاء على مظاهر الجاهلية والظّلم، وبيان طريق الحقّ للناس؛ وبإخراجهم من الظلمات إلى النور، وحفظ حقوقهم، وصَون أعراضهم وأموالهم، وتحقيق السلام بينهم، قال -تعالى-: (الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّـهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ).[١٥][١٦]


أحداث الهجرة إلى المدينة المنورة

لمّا اشتد أذى المشركين بالمسلمين في مكّة؛ أمر الله -تعالى- نبيّه وأصحابه بالهجرة منها، ولم يحدّد الرسول -عليه الصلاة والسلام- الوِجهة لأصحابه مباشرةً، بل بدأ يتدرّج لهم بمكان الهجرة؛ حتى يستعدّوا أتمّ الاستعداد لها نفسياً ومعنوياً، ولا يشقّ عليهم ترك بلادهم، فأخبرهم -عليه الصلاة والسلام- أنه رأى بالمنام أنّها أرضٌ ذات نخلٍ بين حرَّتين، ورؤيا النبيّ حقّ، وقد روت عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (إنِّي أُرِيتُ دارَ هِجْرَتِكُمْ، ذاتَ نَخْلٍ بيْنَ لابَتَيْنِ، وهُما الحَرَّتانِ)،[١٧] وقد وصفها بذلك ليُخبرهم بأنها أرضٌ غنيّةٌ لوجود النخل فيها، وقويّةٌ كونها بين حرّتيْن؛ أي بين أراضي صخريّة عظيمة ومرتفعة، فظنّ أصحابه أنّها اليمامة، أو هجر، أو قنسرين، أو يثرب، وهي المدينة المنورة، فعن أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (رَأَيْتُ في المَنامِ أنِّي أُهاجِرُ مِن مَكَّةَ إلى أرْضٍ بها نَخْلٌ، فَذَهَبَ وهْلِي إلى أنَّها اليَمامَةُ، أوْ هَجَرُ، فإذا هي المَدِينَةُ يَثْرِبُ).[١٨][١٩]


ولم يخبرهم النبيّ بالوجهة مباشرةً حتى لا يتسَّنى للمشركين أيضاً منعهم من الهجرة للمدينة المنورة؛ فهم يخافون على تجارتهم، ولن يكون الأمر لصالحهم لو دخل أهل المدينة في الإسلام، ثم أعلن الرسول -عليه الصلاة والسلام- الوِجهة أخيراً، وطلب من أصحابه الهجرة عند استطاعتهم، وقد أخرج الإمام البخاري -رحمه الله- في صحيحه الحديث النبويّ: (فَهاجَرَ مَن هاجَرَ قِبَلَ المَدِينَةِ، ورَجَعَ عامَّةُ مَن كانَ هاجَرَ بأَرْضِ الحَبَشَةِ إلى المَدِينَةِ)،[١٧] وكان النبيّ -عليه الصلاة والسلام- آخر من هاجر من مكة هو وأبو بكر الصديق -رضي الله عنه-، وقد انتظر -صلى الله عليه وسلم- الإذن من الله -تعالى- للهجرة مع أصحابه، إلا أنَّ الإذن تأخّر رأفةً بالمسلمين؛ فلو سمع المشركون خبر هجرة كافّة المسلمين مع النبيّ للمدينة لحرصوا على اعتراضهم ومنعهم من الهجرة.[١٩]


وتتمتّع المدينة المنورة بعدّة مزايا، وذلك ما أهّلها لأن تكون دار هجرةٍ للمسلمين، إذ يُحيطها حرَّتان؛ حرّةٌ من الشرق، وأخرى من الغرب، والحرّة منطقةٌ صخريّةٌ يصعب فيها المشي؛ سواء بالأقدام أو على الخيل وغيره، ممّا يُعيق وصول الجيوش إليها، فهي تحمي المدينة من الغزوات، أما باقي حدود المدينة فقد كانت مليئةً بالنّخل عدا المنطقة الشمالية منها، وقد حصّنها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقت غزوة الأحزاب بحفر الخندق، يقول ابن إسحاق -رحمه الله- عن المدينة المنورة: "كان أحد جانبي المدينة عورة، وسائر جوانبها مشككة بالبنيان والنخيل، لا يتمكّن العدوّ منها"، وهذا من حكمة الله -تعالى- ورحمته على المسلمين.[٢٠]


المراجع

  1. ^ أ ب رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 3932، صحيح.
  2. موسى العازمي (2011م)، اللؤلؤ المكنون في سيرة النبي المأمون (الطبعة الأولى)، الكويت: المكتبة العامرية للإعلان والطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 158-159، جزء 2. بتصرّف.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عروة بن الزبير، الصفحة أو الرقم: 3906، صحيح.
  4. موسى العازمي (2010م)، اللؤلؤ المكنون في سيرة النبي المأمون (الطبعة الأولى)، الكويت: المكتبة العامرية للإعلان والطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 160-166، جزء 2. بتصرّف.
  5. مجموعة من المؤلفين، مجلة الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية، صفحة 413، جزء 25. بتصرّف.
  6. سورة الحشر، آية: 9.
  7. ^ أ ب منير الغضبان (1992م)، فقه السيرة النبوية (الطبعة الثانية)، المملكة العربية السعودية: جامعة أم القرى، صفحة 362-365. بتصرّف.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2719، صحيح.
  9. منير الغضبان (1992م)، فقه السيرة النبوية (الطبعة الثانية)، المملكة العربية السعودية: جامعة أم القرى، صفحة 367. بتصرّف.
  10. مجموعة من المؤلفين، نضرة النعيم في مكارم أخلاق الرسول الكريم (الطبعة الرابعة)، المملكة العربية السعودية-جدة: دار الوسيلة للنشر والتوزيع، صفحة 269-270، جزء 1. بتصرّف.
  11. علي الصلابي (2009م)، السيرة النبوية (الطبعة الثانية)، سوريا-دمشق: دار ابن كثير للطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 533-534، جزء 1. بتصرّف.
  12. علي الصلابي (2009م)، السيرة النبوية (الطبعة الثانية)، سوريا-دمشق: دار ابن كثير للطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 536، جزء 1. بتصرّف.
  13. سورة الحج، آية: 39-40.
  14. مصطفى السباعي (1985م)، السيرة النبوية دروس وعبر (الطبعة الثامنة)، لبنان- بيروت: المكتب الإسلامي، صفحة 105-106. بتصرّف.
  15. سورة الحج، آية: 41.
  16. مصطفى السباعي (1985م)، السيرة النبوية دروس وعبر (الطبعة الثامنة)، لبنان- بيروت: المكتب الإسلامي، صفحة 109-110. بتصرّف.
  17. ^ أ ب رواه البخاري، في صحيح بخاري، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 3905، صحيح.
  18. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي موسى الأشعري، الصفحة أو الرقم: 2272، صحيح.
  19. ^ أ ب أحمد غلوش (2004م)، السيرة النبوية والدعوة في العهد المدني (الطبعة الأولى)، لبنان-بيروت: مؤسسة الرسالة للطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 57-58. بتصرّف.
  20. أبو الحسن الندوي (1425هـ)، السيرة النبوية لأبي الحسن الندوي (الطبعة الثانية عشرة)، سوريا-دمشق: دار ابن كثير، صفحة 229. بتصرّف.