أفضل رضاعة للأطفال

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢٤ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٦
أفضل رضاعة للأطفال

تغذية الطفل

تبحث الأمهات دائماً عن أفضل وسيلة لتغذية أطفالهم الرضّع؛ فهُنالِكَ الرضاعة الطبيعيّة والصناعيّة، وكلتا الطريقتين لهما جوانب إيجابيّة من عدة نواحٍ، وعلى الأمّ اختيار الوسيلة الأنسب لها ولطفلها نظراً للظروف المُحيطة بها وما ينصحُ بهِ الطبيب الخاص. سنعرض في هذا المقال أفضل رضاعة مُمكنة للأطفال.


أفضل رضاعة للأطفال

الرضاعة الطبيعيّة

تُعتبر الرضاعة الطبيعيّة الأفضل والأنسب لكُلٍّ من الأم والطفل معاً، فلها العديد من الفوائد لكليهما، وينصحُ الأطبّاء بالرضاعة الطبيعيّة وحدها دون اللجوء إلى الحليب الصناعيّ نظراً لفوائدها العديدة التّي تتمثّل بما يلي:

  • مُفيدة لصحة الطفل: من الملاحظ أنَّ الطفل الذي يحصل على الرضاعة الطبيعيّة يمتاز بصحةٍ أفضل من غيره الذينَ يحصلونَ على الرّضاعة الصناعيّة، فالرضاعة الطبيعيّة تخفّض من حالات الإصابة بالالتهابات الرئويّة ونزلات البرد والفيروسات، بالإضافة إلى التهابات الجهاز الهضمي مثل الإسهال والإمساك.
  • تأمين الحماية طويلة الأمد: إنَّ تقديم الرضاعة للطفل الرضيع تؤمّن لهُ الحماية ضدّ الأمراض المُزمنة في مراحل مُتقدّمة من عُمره كالنّوع الأوّل من مرض السُكريّ وأمراض الجهاز الهضميّ ومرض كراون.
  • تحسين صحة العظام: إنَّ الطفل الذّي يحصل على الرّضاعة الطبيعيّة في الستة أشهر الأولى من عُمره يَحظى بفُرصٍ أكبر في الحصول على عظامٍ قويّة ومتينة، هذا وتُساعد الرضاعة الطبيعيّة على الوقاية من إصابة الأم بهشاشة العظام بعدَ دخولها في سنّ اليأس.
  • تقليل عدد المشاكل المُتعلّقة بالوزن: فقد يُعاني الرُضّع من مشاكل في الوزن كالزيادة نتيجةً للإفراط في شُرب الحليب الصناعيّ الذي يُؤدّي للسُمنة غير الصحيّة، ويُمكن تفادي هذهِ المُشكلة عن طريق الرّضاعة الطبيعيّة التّي توفّر الزيادة الطبيعيّة في وزن الرضيع، هذا وتُعدّ الرضاعة الطبيعيّة مُفيدةً للأمّ أيضاً فهيَ تُساعد على حرق السُعرات الحراريّة ورجوع الجسد كالسابق.


الرضاعة الصناعيّة

هُنالِكَ العديد من الفوائد التّي يُقدّمها الحليب الصناعيّ لكُلٍّ من الطفل والأم على حدٍّ سواء، ومن هذهِ الفوائد:

  • الرّضاعة لعدد مرات أقل: فمن السهل على الطفل شُرب الحليب الصناعيّ الذي يُقدّم لهُ بالرضاعة، فهوَ لا يحتاج إلى أيّ جُهدٍ أثناء شُربه، لذلِكَ يستطيع الطفل الحصول على كميّةٍ أكبر من الحليب في كل مرة، وبالتالي تقلّ عدد مرات شُربهِ لهُ.
  • استطاعة أيّ شخص الاعتناء بالطفل: فلا يجب أن تكون الأم موجودةً لإرضارع صغيرها وبالتالي بإمكانها مزاولة أعمالها وتركه مع أي شخص آخر.
  • زيادة الوزن: إنَّ الحليب الصناعيّ يضمن زيادة وزن الرضيع شهريّاً، مِمّا يُقلّل من المشاكل التّي قد تُصاحب سوء التغذية أو خسارة الوزن.