أفضل طريقة لتطبيق قانون الجذب

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٣٥ ، ١٠ أبريل ٢٠١٩
أفضل طريقة لتطبيق قانون الجذب

أفضل طريقة لتطبيق قانون الجذب

يساعد قانون الجذب على توجيه الإنسان نحو تعزيز الأفكار الإيجابية، والتي تعمل على إنجاح الأمور التي يريد تحقيقها الإنسان، وفيما يلي طريقة تطبيق القانون:[١]

  • إراحة العقل لمدّة تترواح من خمس إلى عشر دقائق وذلك من خلال الجلوس والتأمل، فهذا يساعد على زيادة نشاط الدماغ وهي خطوة اختيارية لكنها مفيدة جداً.
  • معرفة حقيقة ما نريده وعدم الشكّ فيه، وذلك لأنّ الاستجابة الأولى للكون نابعة من أفكار ومشاعر الإنسان فإذا لم يكن متأكداً مما يريده فقد يحقق نتائج سلبية أو غير الذي يريدها.
  • الطلب من الكون والنظر لما نريده على أنّه أصبح ملكنا تماماً، بمعنى آخر عدم الشكّ في إمكانية تحقق ما نريده وهي نقطة الإيمان المطلق.
  • كتابة الأمور أو الأمنيات التي نرغب بها فعلاً؛ ويفضّل عدم استخدام لغة النفي عند الكتابة، كأن يقال "أنا ممتن لما أملكه الآن وأرغب في الحصول على سيارة" على سبيل المثال ولا يقال "لا أملك سيارة وأرغب في الحصول عليها".
  • الشعور بأنّ ما نتمناه أصبح ملكنا فعلاً والتصرف على هذا الأساس.
  • إظهار الامتنان لجميع الأحداث والأشخاص والممتلكات في حياتنا، فالامتنان يؤسس لمزيد من العطاء من الكون للإنسان.


تفسير قانون الجذب

يطرح العديد من الناس تساؤلات حول لماذا أو كيف يعمل هذا القانون، وفي ضوء ذلك توجد مدرستان أو فكرتان تفسّران ذلك:[٢]

  • التفسير الروحي: تذهب المدرسة الروحية في تفسير قانون الجذب انطلاقاً من أنّ الإنسان عبارة عن طاقة تعمل طبقاً للترددات التي يطلقها أو يكون عليها الإنسان وتختلف في قوتها أو ضعفها بحسب الأفكار والمشاعر الإنسانية، فحسب قوة الطاقة التي يمنحها الإنسان لفكرة ما يزيد من احتمالية تحققها على أرض الواقع.
  • التفسير العلمي التقليدي: يذهب التفسير العلمي إلى أنّ الإنسان عندما يؤمن بفكر ما فإنّه يزيد من المخاطر ومن ظهور فرص وإمكانيات جديدة تساعده على تحقيق ما يريد، فعندما يفكر ويشعر يتصرف الإنسان بإيجابية تزيد نسبة المواقف الإيجابية التي تحدث له على مدار اليوم وهو أمر طبيعي وليس خارقاً؛ إذ إن لكل فعل ردة فعل، والفعل الإيجابي له ردة فعل إيجابية بالضرورة.


نبذة عن قانون الجذب

يشير قانون الجذب إلى أن كل ما نفكر به بتركيز ونشعر به يميل إلى الظهور في حياتنا، فهو قانون كوّني وينطبق على الجميع بوعي منهم أو بدون وعي، فالأفكار الإيجابية تخلق واقعاً إيجابياً، والأفكار السلبية تخلق واقعاً سلبياً، فالأمر كله منوط بالأفكار والحالة التي نكون عليها، لذلك يحاول قانون الجذب بقواعده إصلاح الأفكار عند الأشخاص وبالتالي إصلاح الواقع الذين يعيشون فيه.[٣]


المراجع

  1. "How to Use the Law of Attraction", www.wikihow.com, Retrieved 9-4-2019. Edited.
  2. "Understanding and Using The Law of Attraction In Your Life", www.verywellmind.com, Retrieved 9-4-2019. Edited.
  3. "The Truth About the Law of Attraction", www.psychologytoday.com, Retrieved 12-3-2019. Edited.