أفضل علاج لحرقان البول

كتابة - آخر تحديث: ١٤:١١ ، ١٠ فبراير ٢٠١٩
أفضل علاج لحرقان البول

أفضل علاج لحرقان البول

يعتمد علاج حرقان البول المعروف أيضاً بعسر التبول (بالإنجليزية: Dysuria) على المُسبّب الذي أدّى إلى حدوث هذه الحالة، وبالتالي فإنّ الكشف عن المُسبّب يعدّ الخطوة الأولى في العلاج، ويُذكر أنّ شرب كمياتٍ كبيرةٍ من الماء واستخدام بعض الأدوية المسكّنة المخصّصة لآلام المسالك البولية، والتي لا تستلزم وصفةً طبيةً؛ من شأنه أن يُسهم في تخفيف الحرقان، ويُمكن بيان علاج حرقان البول استناداً إلى بعض المُسبّبات على النّحو التالي:[١][٢]

  • التهاب المثانة أو التهاب الحويضة والكلية: تُعزى الإصابة بالتهاب المثانة (بالإنجليزية: Cystitis) أو التهاب الحويضة والكلية (بالإنجليزية: Pyelonephritis) إلى العدوى البكتيرية عادةً، ويُمكن علاج هذه الحالة عن طريق استخدام المضادّات الحيويّة الفمويّة، وقد يتطلّب الأمر استخدام الأدوية الوريديّة منها؛ خاصّةً في الحالات الشديدة المصحوبة بارتفاعٍ في درجة الحرارة، أو القشعريرة والرّجفة، أو التقيؤ.
  • التهاب الإحليل: (بالإنجليزية: Urethritis)، تُعالج هذه الحالة أيضاً باستخدام المضادّات الحيوية، ويعتمد اختيار المضادّ المُناسب على نوع العدوى التي تسبّبت بحدوث هذا الالتهاب، ويُذكر أنّ ذلك ينطبق أيضاً على التهابات المسالك البولية بشكلٍ عام.
  • التهابات المهبل: تختلف أنواع التهابات المهبل وعلاجها، ويُذكر أنّ حالات التهاب المهبل البكتيري أو داء المشعرات (بالإنجليزية: Trichomoniasis) تُعالج باستخدام المُضادات الحيوية، بينما يُعالج التهاب المهبل الفطريّ (بالإنجليزية: Vaginal yeast infection) باستخدام الأدوية المضادّة للفطريات؛ والتي تتوفّر على شكل حبوبٍ فمويةٍ، أو تحاميل مهبليةٍ، أو كريمات.
  • المُهيجات: يعالج حرقان البول في هذه الحالة بتجنّب المُهيّجات التي تتسبّب بالتهاب الجلد وتهيّجه.
  • مشاكل البروستاتا: يعالج حرقان البول الناجم عن مشاكل البروستاتا عند الرجال عن طريق معالجة الحالة الأساسية.


تشخيص حرقان البول

يُجرى تشخيص حرقان البول بهدف الكشف عن المُسبّب الذي أدّى إلى حدوث هذه الحالة، ويتضمن التشخيص إخضاع المُصاب لعدّة إجراءاتٍ وفحوصاتٍ، نذكر منها ما يأتي:[٣]

  • تحليل البول.
  • زراعة البول.
  • فحص الحوض.
  • اختبار السوائل المهبلية.
  • أخذ مسحة من الإحليل (بالإنجليزية: Urethral Swab).
  • تصوير الكلى أو المثانة بالموجات فوق الصوتية.
  • تنظير المثانة.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • التصوير المقطعي المحوسب.
  • فحوصات الكشف عن العدوى المنقولة جنسيّاً.


دواعي مراجعة الطبيب

هناك العديد من الحالات المصاحبة بحرقان البول والتي تستدعي مراجعة الطبيب فوراً، وفيما يأتي بيانٌ لأبرزها:[٤]

  • استمرار حرقان البول.
  • خروج إفرازات من القضيب أو المهبل.
  • ظهور رائحة كريهة للبول، أو تغيّر طبيعته عن المُعتاد؛ خاصّة إذا أصبح داكناً أو إذا ظهر دمٌ في البول.
  • الحمّى.
  • ألم الظهر أو ألم الخاصرة.
  • الحمل.


المراجع

  1. "Dysuria", www.drugs.com, Retrieved 1-2-2019. Edited.
  2. "Dysuria (Painful Urination): Management and Treatment", www.my.clevelandclinic.org, Retrieved 1-2-2019. Edited.
  3. "What Does Burning or Painful Urination (Dysuria) Mean?", www.everydayhealth.com, Retrieved 1-2-2019. Edited.
  4. "Painful urination (dysuria)", www.mayoclinic.org, Retrieved 1-2-2019. Edited.