أفضل عمر للحمل

كتابة - آخر تحديث: ١١:٤٤ ، ١ يونيو ٢٠١٦
أفضل عمر للحمل

الحمل

الحمل عملية إخصاب يتمّ فيها تلقيح البويضة الأنثوية بالحيوان المنوي، حيث ينجح الحيوان المنوي بالدخول إلى البويضة في بطانة الرحم عند الأنثى فيتكون الجنين وتبدأ فترة الحمل من أول يوم من آخر دورة شهرية، فالمؤشر الأول لمعرفة وجود الحمل هو تأخر الدورة الشهرية، ويمرّ الحمل بعدة مراحل كالتالي:

  • المرحلة الأولى: أوّل ثلاثة شهور، ويكون فيها احتمال الإجهاض كبيراً (الموت الطبيعي للجنين).
  • المرحلة الثانية: ثاني ثلاثة شهور، ويمكن فيها مراقبة نمو وتطور الجنين.
  • المرحلة الثالثة: الشهور الثلاث الأخيرة، والتي تبدأ عندما يكون الجنين قد تطور بشكل كافي.


علامات الحمل

  • تأخّر الدورة الشهريّة.
  • الغثيان والقيء.
  • كثرة التبوّل.
  • القلق والمزاجيّة.
  • الوحام.


أفضل عمر للحمل

تمتلك المرأة في سنّ العشرين أعلى معدّلات للخصوبة، فتكون الدورة الشهريّة منتظمة، وقد أثبتت الدراسات الحديثة أنّ احتمالية إصابة المرأة بسكر الحمل تقلّ إلى النصف مقارنةً مع المرأة الحامل في سنّ الأربعين، فإذا حرصت على ممارسة التمارين الرياضية وتناول الطعام الصحيّ والمتوازن فستتم عملية الولادة بشكل أسهل، وبإمكان المرأة استعادة قوامها ورشاقة جسدها بسهولة بعد الولادة، ففي هذه المرحلة العمريّة تكون فرصة استعادة الوزن الطبيعي أكبر من غيرها من المراحل، وفي سنّ العشرينات تكون المرأة أقل عرضةً للمتاعب، وللإصابة بمضاعفات صحية كأمراض الضغط الدم والسكري، وبالتالي أكثر قدرةً على الاعتناء بطفلها أكثر من أيّة مراحل عمرية أخرى، نتيجة حاجتها للاستيقاظ من نومها مرتين ليلاً دون أن يوثر على نشاطها في النهار، وبالتالي تكون حياتها أكثر نشاطاً ومرونةً وحيويةً، وفي هذا العمر يكون احتمال تعرض الطفل للمخاطر والأضرار قليل جداً فيولد الطفل سليماً؛ لذلك يجب أخد جميع هذه الأمور بعين الاعتبار لتجنب إصابة المرأة بأي مرض أو خلل، وبالتالي المحافظة على صحتها الإنجابية.


الحمل في سنّ مبكر

لا شكّ أنّ الفتيات في سنّ 15-19 لا يكن مهيآت للحمل؛ لما فيه من أعباء ومتاعب، فالحوض عندها يكون غير مكتملاً وبالتالي غير مهيأ للحمل والولادة، فيكون الرحم صغيراً لا يتّسع للجنين خاصةً في الأشهر الأخيرة قبل الولادة، فبذلك يشكل خطراً عليها ويهدد حياتها، فلا يُنصح بالحمل المبكر لما له من أضرار على الأم والطفل.


الحمل في سنّ متأخر

للحمل في سنّ الأربعين خطورة كبيرة على حياة الأم، بحيث تكون السيدة الحامل في هذا السنّ أكثر عرضةً للإجهاض، فأكثر من نصف السيدات تصاب به، وأيضاً تتضاعف مخاطر موت الطفل قبل الولاة في هذا السنّ مقارنةً مع الولادة في سنّ العشرين.