أفضل هدية للأم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٢٤ ، ٣١ يوليو ٢٠١٨
أفضل هدية للأم

الأمّ

رَفع الإسلام من مكانة المرأة بشكل عامّ، والأمّ بشكل خاصّ، حيث وصّى بها، وجعلها في المرتبة التي تَلي عبادة الله -عزّ وجل- وتوحيده، قال الله تعالى في كتابة الحكيم: (وَقَضى رَبُّكَ أَلّا تَعبُدوا إِلّا إِيّاهُ وَبِالوالِدَينِ إِحسانًا إِمّا يَبلُغَنَّ عِندَكَ الكِبَرَ أَحَدُهُما أَو كِلاهُما فَلا تَقُل لَهُما أُفٍّ وَلا تَنهَرهُما وَقُل لَهُما قَولًا كَريمًا)،[١] وقد جعل الدِّين الإسلاميّ عقوق الأمّ من كبائر الأعمال؛ لأنّ الأمّ هي المسؤولة عن عمليّتَي الحمل، والولادة، كما أنّها هي التي ترعى الأبناء وتُربِّيهم،[٢] إضافة إلى أنّها تخاف على أبنائها وترحمُهم، ومن الجدير بالذِّكر أنّ رحمة الأمّ ظهرت في العديد من القِصَص في التاريخ الإسلاميّ، مثل: قصّة سيِّدنا إسماعيل -عليه السلام- ووالدته عندما خافت عليه؛ نتيجة قِلّة الحليب لديها، وقصّة والدة سيِّدنا موسى -عليه السلام-، التي وَضَعته في تابوت، وألقَته في البحر، حيث ظَهَر حُزْن الأمّ بفُقدانها لابنها، والدليل على ذلك قوله تعالى: (فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّـهِ حَقٌّ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ).[٣][٤]


وقد ظَهر في الغرب ما يُعرَف باسم عيد الأمّ، وهو يأتي في الحادي والعشرين من شهر مارس من كلِّ عام، وتُقدَّم فيه الهدايا للأمّ، وقد بيَّن الإسلام أنّ الأَصْل في الأشياء الإباحة، وأنّ التحريم لا بُدّ له من دليل يدلّ عليه، إلّا أنّ فيه تشبُّهاً بغير المسلمين، كما أنّ الاحتفال بعيد الأمّ ليس له حاجة لدى المسلمين، على الرغم من أنّ بعض العلماء قالوا بتسميته بيوم الأمّ إن لَزِم الاحتفال به، حيث إنّ الأَصْل في الدين الإسلاميّ هو وجود عيدَين، هما: عيد الأضحى، وعيد الفِطر، إضافة إلى أنّ الاحتفال في ذلك اليوم يأتي مع تقديم الهدايا للأُمّ، غير أنّ الإسلام يحتفل بالأمّهات طوال أيّام السنة.[٢]


أفضل الهدايا للأمّ

تستحقُّ الأمّ أن تُهدى أفضل ما صُنِع في العالَم بأسره، حيث يُعتبَر إهداء الأمّ مختلف أنواع الهدايا علامةً على التقدير والاحترام، سواءً أكانت الهديّة تتعلَّق بمناسَبَة ما، أم لا، عِلماً بأنّ هناك عدد كبير من الهدايا التي من يمكن إهداؤها للأمّ، ومنها ما يأتي:

هدايا المأكولات

قد تكون الأمّ مُحِبَّة للمأكولات، أو لطَهْي الطعام؛ لذا من الممكن أن تتمحور الهديّة حول تلك الأمور، فتتمثّل في ما يأتي:[٥]

  • إهداؤها أنواع مُتعدِّدة من الجُبن.
  • إعطاؤها عدداً من الأدوات الخاصّة بالمطبخ، مثل: قدور الطَّهي، أو المقالي التي تُقاوم الصدأ، والتي تكون مصنوعة من الفولاذ، أو الألومونيوم.
  • إهداؤها المجموعة الكاملة لآلة تحضير القهوة، والتي تحتوي على غلّاية القهوة، والقطّارة الخاصّة بالآلة، وزجاجة السَّكْب.
  • إهداؤها باقة من أفضل التوابل، والصلصات، بالإضافة إلى المعكرونة، والخضار المُعلَّبة.
  • إهداؤها سلّة تحتوي على الشوكولاتة المصنوعة من الحليب، والتي تحتوي على مُختلَف النكهات، مثل: نكهة الكراميل، أو نكهة الكاجو، أو نكهة اللوز.[٦]


هدايا تقليديّة

يمكن إهداء الأمّ الهدايا التقليديّة المُتعارَف عليها مُنذ قديم الزمان، ولكن بشكل يتناسب مع العَصر الحديث، وتتمثّل تلك الهدايا في ما يأتي:[٦]

  • إهداء الأمّ سِواراً يحتوي على كلمة مُفضَّلة لديها، حيث إنّ مثل هذه الهديّة سوف تُؤثِّّر في الأمّ بشكلٍ استثنائيّ.
  • إرسال باقة من الورود الجميلة إليها، ممّا يعني إيصال مشاعر الحب والمودّة في حال البُعْد عنها.
  • شراء التذاكر الخاصّة بأحد عروض المسرح التي تحبّها.
  • إهداؤها قلادة تحتوي على أوّل حرف من اسمها، وأوّل حرف من اسم ابنتها، أو ابنها.
  • مَنْحها مجموعةً من الكريمات التي تساعد على حماية البشرة، وجعلها أنعم، وأكثر انتعاشاً.
  • إهداؤها شتلات زراعيّة يُمكن رعايتها، والاحتفاظ بها داخل المنزل.
  • تزويدها بالملابس المنزليّة، أو الأوشحة المصنوعة من الحرير الصافي، أو الأحذية التي تتناسب مع فَصْل الصيف.
  • شراء الكُتُب المُحبَّبة إلى قلبها، أو إهداؤها كتاباً يَختصُّ في فنون الطَّهي.
  • إهداؤها نظّارة شمسيّة عِوضاً عن نظّارتها الشمسيّة المخدوشة، أوذات الطِّراز القديم.


هدايا ذات طابع غريب

يمكن إهداء الأمّ هدايا ذات طابع غريب وحديث، حيث تساعد تلك الهدايا على إسعاد الأمّ، وإدخال السرور إلى قلبها، وتتمثّل تلك الهدايا في ما يأتي:[٦]

  • جَمْع الصُّور التي تمّ التقاطها مع الأمّ طوال العام، ومن ثمّ طباعتها، ووَضْعها بشكل جميلٍ داخل إطار مصنوع من الخشب.
  • إهداؤها اشتراكاً في أحد النوادي الرياضيّة.
  • شراء سمّاعة الأذن التي تحتوي على خاصّيّة البلوتوث، والتي من الممكن استخدامها مع الهاتف النقّال.
  • شراء مجموعة من معدّات التنظيف لكامل أنحاء المنزل، فمن الممكن تحديد موعد لتنظيف المنزل بعد انتهاء حفلة ما، أو بعد اجتماع أفراد العائلة.
  • كتابة وَصْفة الأمّ المُفضَّلة على أحد الأطباق؛ من أجل عَرْضها في المنزل.
  • إهداؤها دفتراً لكتابة مُذكّراتها اليوميّة.
  • إهداؤها اشتراكاً في دورة للفنون اليدويّة، أو دورة لتعلُّم فنون الطَّهي.
  • إعطاؤها مجموعة من النباتات؛ لرعايتها، والاهتمام بها، حيث إنّ هذه الهديّة ممتازة للأمّ المُحِبَّة للنباتات الخضراء.


فَضْل التهادي في الإسلام

تساعد الهديّة على إزالة العداوة بين الأشخاص بشكلٍ عامّ، وحلِّ المشاكل، وزيادة الحبّ والمودّة بين الأمّ وأبنائها، حيث تُعتبَر الإكسير الخاصّ بنَشْر الأُلفة بين أفراد العائلة، وقد كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقبل الهدايا، وهو قدوة للمسلمين جميعهم، كما كان الصحابة يقبلون الهدايا، ويقدِّمونها لغيرهم كذلك، ومن الجدير بالذِّكر أنّ الهدايا لا تُرَدّ مهما كان وَضْعُها، فقد قال الرسول -صلى الله عليه وسلم: (لو دُعيتُ إلى ذراعٍ ، أو كُراعٍ ، لأجبتُ ، ولو أُهدي إليَّ ذراعٌ أو كراعٌ لقبِلْتُ)،[٧] ويجب التنبّه إلى عدم رَدّ الهديّة إلّا عند ذكر السَّبب، كما يجب أن يكون الإنسان لطيفاً، ومُبتسِماً في حال رَدِّها.[٨]


المراجع

  1. سورة الإسراء، آية: 23.
  2. ^ أ ب محمد مهدي بن نذير قشلان، "الأم بين برها في الإسلام .. وعيدها في الغرب "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 10-7-2018. بتصرّف.
  3. سورة القصص، آية: 13.
  4. الشيخ الدكتور إبراهيم بن محمد الحقيل (19/1/2011)، "وجوب بر الأم"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 22/6/2018. بتصرّف.
  5. Melissa Kravitz , "Mother's Day Gifts For Moms Who Love Food"، www.forbes.com, Retrieved 22/6/2018. Edited.
  6. ^ أ ب ت Lindsey Murray (1/5/2018), "40 Mother’s Day Gifts That Will Make Mom Feel Like a Queen"، www.goodhousekeeping.com, Retrieved 22/6/2018. Edited.
  7. رواه البخاريّ، في صحيح البخاريّ، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2568 ، خلاصة حكم المحدث : [صحيح].
  8. محمد مسعد ياقوت, "لله در الهدية!!"، www.saaid.net, Retrieved 22/6/2018. Edited.
487 مشاهدة