أقرب دولة عربية إلى أوروبا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢ أبريل ٢٠١٩
أقرب دولة عربية إلى أوروبا

دولةُ المغربِ

تُعَدُّ دولةُ المغربِ أقربَ دولةٍ عربيّةٍ إلى القارّةِ الأوروبّيةِ؛ حيثُ تبعدُ عن قارّةِ أوروبّا مسافةً قليلةً تُقاربُ 32,19 كيلومتراً، ويُشارُ إلى أنّ مضيقَ جبلِ طارق لعبَ دوراً أساسيّاً في تقريبِ المسافةِ بينهما، ومن المُثير للاهتمام أنّ المغرب تُعرَف أيضاً باسم (البلدِ الباردةِ ذاتِ الشمسِ الحارّةِ)؛ وذلك يعود إلى طبيعةِ مناخِ البلادِ الذي ينقسمُ إلى جُزأين مُتعاكسين في الخصائصِ تفصلُ بينهما سلسلةٌ من الجبالِ، كما تتميّزُ المغربُ بمُدنِها ذاتِ الطابعِ التقليديّ الجميلِ، وشوارعِها الضيّقةِ المليئةِ بالأشجار، والمرصوفةِ بالحجارةِ، علماً بأنّ سُكّان المغربِ يشتهرون بصناعةِ السجّادِ المغربيّ، والزليجِ، والزراعةِ، إضافةً إلى صيدِ الأسماكِ، كما يُعَدُّ الفوسفاتِ من المُرتكَزات الاقتصاديّةِ التي تعتمدُ عليها الدولةُ من خلالِ التصديرِ.[١]


موقعُ المغربِ

تقعُ دولةُ المغربِ التي تُعَدُّ مدينة الرباط عاصمتها الرسميّة في الجزءِ الشماليّ من القارّةِ الأفريقيّةِ، ويُشارُ إلى أنّ المغربَ تُوجَدُ تحديداً عندَ تقاطُعِ الجهةِ الغربيّةِ من الصحراءِ الغربيّة، وإسبانيا، في حين تشتركُ الدولةُ في حدودِها الشرقيّة مع البحرِ الأبيضِ المُتوسِّط، ودولةِ إسبانيا، ودولة الجزائر، ويحدُّها من الجهةِ الغربيّةِ، والشماليّة المحيطُ الأطلسيُّ، أمّا فيما يخصُّ الموقعَ الفلكيَّ للمغربِ فهي تقع ما بين خَطّي الطولِ (-13,180-0,990-)، ودائرتَي العرضِ (27,660-35,920)، ومن الجدير بالذكر أنّ المغربَ تحتلُّ المرتبةَ الثامنة والخمسين بينَ دُولِ العالَمِ من حيثُ المساحةِ؛ حيثُ تبلغُ مساحتُها حوالي 446,550 كيلومترأ مُربَّعاً،[٢][٣] أمّا عددُ سُكّانِها فقد وصل إلى 36,521,398 نسمةً، وذلك حتى تاريخ 31 آذار/مارس من عامِ 2019م.[٤]


جغرافيّةُ المغربِ

تُعَدُّ جبالُ توبقال أعلى نقطةٍ في مملكةِ المغربِ؛ حيثُ يصلُ ارتفاعُها إلى حوالي 4,165 متراً، وهذه القمّةُ جزءٌ من جبالِ الأطلس التي تُوجَدُ في الجزءِ الأوسطِ من أرضِ البلادِ، علماً بأنّ المرتفعاتِ الجبليّةَ هي التي تغلبُ على الجغرافيّةِ العامّةِ للمملكةِ، أمّا في الجهةِ الشماليّةِ منها فتمتدُّ سلسلةُ جبالُ الريف، كما تصلُ أخفضُ نقطةٍ في المغربِ إلى خمسةٍ وخمسين متراً تحتَ مستوى سطحِ البحرِ في سبخة تاه، وتسيطرُ البيئةُ الصحراويّةُ على الجهةِ الجنوبيّةِ من المغربِ، وهي امتدادٌ للصحراءِ الكُبرى التي تُعتبَر ثالثَ صحراءَ في العالَم من حيثُ المساحةِ؛ حيثُ تصلُ مساحتُها الشاسعةُ إلى ما يقاربُ 9,400,000 كيلومترٍ مُربَّعٍ، وتتنوّع جغرافيّةُ المغربِ لتشملَ الأوديةَ، والهضابَ، والأنهارَ، كنهرِ مولويا الذي ينبعُ من جبالِ الأطلسِ بالاتِّجاهِ نحو مَصبّه في البحرِ المُتوسّطِ، وهو من أهمِّ مصادرِ المغربِ من المياهِ.[٥]


المراجع

  1. "Morocco", www.encyclopedia.com, Retrieved 2019-3-6. Edited.
  2. "Morocco", www.mapsofworld.com, Retrieved 2019-3-6. Edited.
  3. "Where Is Morocco?", www.worldatlas.com,2015-10-2، Retrieved 2019-3-6. Edited.
  4. "Morocco Population", www.worldometers.info, Retrieved 1-4-2019. Edited.
  5. "Morocco Geography", www.worldatlas.com, Retrieved 2019-3-6. Edited.