أقوال وحكم في طلب العلم

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٢ ، ٢٠ مارس ٢٠١٩
أقوال وحكم في طلب العلم

أقوال في العلم

  • ما قُرِن شيء إلى شيء أفضل من إخلاص إلى تقوى، ومن حلم إلى علم، ومن صدق إلى عمل، فهي زينة الأخلاق، ومنبت الفضائل.
  • أول العلم الصمت، والثاني حسن الإستماع، والثالث حفظه، والرابع العمل به، والخامس نشره.
  • لا حسب كالتواضع، ولا شرف كالعلم.
  • من قال أنا عالم فهو جاهل.
  • كل إناء يضيق بما جعل فيه إلا وعاء العلم فإنه يتسع.
  • إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك، فقل بئس الملوك، وبئس العلماء، وإذا رأيت الملوك على أبواب العلماء، فقل نعم الملوك، ونعم العلماء.
  • الإسلام لا يعارض العلم الصحيح، ولا الفن النافع، ولا الحضارة الخيرة، وإنه دين سهل رحب مرن.
  • من فتح مدرسة أقفل سجناً.
  • لا يزال المرء عالماً ما دام في طلب العلم، فإذا ظن أنه قد علم فقد بدأ جهله.
  • رأسمالك علمك، وعدوك جهلك.
  • نصف العلم أخطر من الجهل.
  • لا يمكن للمرء أن يحصل على المعرفة، إلا بعد أن يتعلم كيف يفكر.
  • ثلاثة أمور تزيد المرء إجلالاً: الأدب، والعلم، والخلق الحسن.
  • العلم هو التطور السامي للمعارف العامة.
  • إذا منع العلم عن العامة فلا خير فيه للخاصة.
  • العلم كالأرض، لا يمكننا أن نمتلك منه سوى القليل القليل.
  • يتعب المرء من كل شيء إلا العلم.
  • الرأي هو شيء وسط بين العلم، والجهل.
  • إن تعليم الناس، وتثقيفهم في حدّ ذاته ثروة كبيرة نعتز بها، فالعلم ثروة، ونحن نبني المستقبل على أساس علمي.
  • التفوق في مجال العلم، والتكنولوجيا يعزز شعور الفخر بالوطن.
  • العلم في الصغر كالنقش على الحجر.


حكم في العلم

  • لا تطلب العلم رياءً، ولا تتركه حياءً.
  • إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة: إلا من صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له.
  • العلم قد وجد علاجاً لمعظم الشرور، ولكن لم يعثر عليه لأسوأ شر : اللامبالاة من البشر.
  • وسائل الثقافة هي: الفكر، واللغة، والكتابة.
  • بماذا ينتفع الضرير إذا علم أن الشمع يكلف غالياً.
  • التلميذ إنسان يتعلم، والمجاز إنسان ينسى.
  • ما نتعلمه في المهد يبقى حتى اللحد.
  • العلم ملجأ العالم، والغابة ملجأ النمر.
  • من عمل بما علم، أورثه الله علم ما لم يعلم.
  • كلما كبرت السنبلة انحنت، وكلما ازداد علم العالم تواضع.
  • قد يضع العلم حدوداً للمعرفة، لكنه لا يجب أن يضع حدوداً للخيال.
  • العلم هو الترياق المضاد للتسمم بالجهل، والخرافات.
  • العلم عبارة عن طريقة للتفكير أكثر من كونه قالباً جامداً للمعرفة.
  • يضيع العلم بين اثنين، الحياء، والكبر.
  • إذا لم يمنع العلم صاحبه من الانحدار، كان جهل ابن البادية علماً خيراً من علمه.
  • النجاح لا يحتاج الى كثير من العلم، ولكنه يحتاج الى الحكمة.
  • الهدف النهائي للحياة هو الفعل، وليس العلم، فالعلم بلا عمل لا يساوي شيئاً.
  • نحن نتعلم لكي نعمل.


أقوال في طلب العلم

  • من يخش السؤال يخجل من التعلم.
  • العلم دون فضيلة سيف الشيطان.
  • الناس إلى العلم أحوج منھم إلى الطعام، والشراب، لأن المرء يحتاج إلى الطعام، والشراب في اليوم مرة أو مرتين، وحاجته إلى العلم بعدد أنفاسه.
  • المھم في العلم ليس أن تحصل على حقائق جديدة، بل أن تكتشف طرق جديدة للتفكير في ھذه الحقائق.
  • لا يصلح العلم إلا بثلاث: تعھد ما تحفظ، وتعلم ما تجھل، ونشر ما تعلم.
  • مھما كان العلم مؤلم، فلن يكون أشد ألماً من الجھل.
  • ألم العلم ساعة، ولكن ألم الجهل لنهاية العمر.
  • أطلبوا العلم ولو في الصين.
  • العلم خير من المال لأن العلم يحرسك، وأنت تحرس المال، والعلم حاكم، والمال محكوم عليه، والعلم ينمو بالإنفاق، والمال عكس ذلك.
  • تعلموا العلم تُعرفوا به، واعملوا به تكونوا من أھلھا.


أقوال السلف الصالح في طلب العلم

  • تعلموا العلم؛ فإن تعلمه لله خشية، وطلبه عبادة، ومدارسته تسبيح، والبحث عنه جهاد، وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة، وبذله لأهله قربة، وهو الأنيس في الوحدة، والصاحب في الخلوة.
  • لولا العلماء، لصار الناس كالبهائم لا يدرون لا كيف يعبدون، ولا كيف ينكحون.
  • العلم أفضل من المال، تفانى الناس في جمع الأموال، وأقبلوا على أنواع الاستثمارات، والعلم يحكم في المال، والمال لا يحكم في العلم، والعلم يكون مع صاحبه إلى القبر، والمال يفارق صاحبه إذا خسره في صفقة، العلم يكثر بالنفقة ويزداد ويترسخ، والمال ينقص إذا أنفقت منه إلا إذا كان في سبيل الله.
  • ما عُبد الله بشيء أفضل من الفقه.


قصيدة قُل لذي العلم إذا رام العُلى

يقول وديع عقل:

قُل لذي العلم إذا رام العُلى

إن مجد العلم في أن تعملا

ليس رب العلم من قال أنا

إن رب العلم من قد فعلا

إن طلبت المثل الأعلى له

تلقَ في بولس ذاك المثلا

عالمٌ آلى على همته

أن تطيق العبء مهما ثقلا

وأنبرى في جهده منطلقاً

ينكر للراحة يقصي المللا

يرسل النور لنا من ذهنه

حبذا النور الذي منه انجلى

هو نور الحقِّ في تاريخنا

وهو نور العدل في شرع العلى

لا تقولوا مات سمعانينا

إننا نبصر ذاك الرجلا

إننا نبصره في بولسٍ

ماثلاً يدهش أحلام المللا

بتصانيفٍ على آياتها نزل

الروح المنيرُ الرُسلا

راسخاتٌ كلما ناطحها

عاصف ناطح منها جبلا

هي في لبنان مجدٌ خالدٌ

يلتوي عن وجهه عادي البلا

عز مارونُ ببانيها فقد

جدد البالي واحيى الأملا

وجفا الدنيا ولم يسلك إلى

غير وجه اللَه منها سبلا

وتراه اسداً في علمه

وتراه في تقاه حملا

وتراه للمداجي علقماً

وتراه للمصافي عسلا

ربّ فردٍ كان في أفعاله

كابن عبودِ يُضاهي جحفلا