أقوى حيوان على وجه الأرض

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٣١ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٥
أقوى حيوان على وجه الأرض

الحيوان الأقوى

هُناك عدّة مقاييس يجب النَّظر إليها لاختيار الحيوان الأقوى، وذلك بسبب اختلاف أصناف الحيوانات المتواجدةِ على وجه الكُرة الأرضيّة، فمنها الأسرع، ومنها الأكبر حجماً، ومنها ما هو فتَّاك إلى أبعد الحدود، ومنها من يمتلِكُ القُدرةَ على الصَّبر، وهذه كُلُها لا تجتمعُ في كائنٍ واحد، ولذلك سأذكُر عدداً من أقوى الحيوانات على وجه الأرض بحسبِ ما تَّمَّ الإجماع عليه.


أقوى الحيوانات على وجهِ الأرض

هناك أنواع مختلفة من الحيوانات القوية على وجه الكرة الأرضية، نذكر بعضاً منها مع سبب قوتها:

الحُوت الأزرق

يُعتبّر الحُوت الأزرق من أقوى الحيوانات على وجهِ الأرض بسبب حجمِهِ الكبير، وقُدراتِهِ الكبيرة أيضاً إذ يُمكن لهُ أن يدفع بمركبٍ إلى الهواء بحركةٍ من ذيلِهِ.


الفيل الإفريقيّ

يتميّز الفيل الإفريقيّ بضخامةِ حجمِهِ، وذكائهِ، وقد يصل وزن الفيل الإفريقيّ إلى ثلاثة عشر ألف باوند، وطولهُ يصل إلى ثلاثة عشر قدماً، وأنيابُهُ العاجيّة تزن وحدها مئة باوند، ويُمكن أن يصل طوُلُها إلى ثمانيةِ أقدام، ويستخدمها للحفرِ، والاشتباك، وكذلك لتحريكِ الأشياء.


يتكوّن خرطومُهُ من مئةِ ألف عضلةٍ مُختلفة، وهو يُعتبّر كطرفٍ خامسٍ له، كما أنَّهُ يعمل كمُكبِّرٍ للصوت، ويُساعدهُ على جمعِ الطَّعام، وخرطوم الفيل قويٌّ إلى درجةِ أنَّهُ يُمكن له خلع شجرةٍ كاملةٍ من جذورِها، ويُمكن أن يُحدثَ خسائرَ كبيرة لخصومِه. حاسة شمّ الفيل أقوى بمئاتِ المرَّات من حاسةِ شمِّ الكلاب، وهذه وظيفةٌ أخرى لخرطومِ الفيل.


الغوريلّا

يُمكن أن يصلَ طول الغوريلّا إلى ستةِ أقدام، ويصل طول ذراعيه إلى ثمانيةِ ونصف قدم عند مدِّها، وتزن حوالي خمسمئة باوند، وأحياناً يُمكن أن يصل وزنُها إلى ستمئةِ باوند، وتُعادل قوة الغوريلا البالغ ست مرَّات قوة الإنسان البالغ، ويُمكن للغوريلّا الواحد أن يحمل وزناً بمِقدارِ ألفٍ وخمسمئة باوند بيدٍ واحدة، ويصل طول أنيابها إلى إنشين، وتُقدَّر سُرعة الغوريلّا بعشرين إلى خمسٍ وعشرين ميلاً في السَّاعة، والَّذي يُعدُّ مُعدّلاً جيّداً بالنسبةِ لحجمها الكبير.


النَّمر

يُعدّ النَّمر أكبر حيوانٍ في فصيلة القططيّات، فوزنُهُ يُمكن أن يصلَ إلى ستمئةٍ وسبعين باونداً، وارتفاعُهُ إلى أربعةِ أقدام، وعرضُهُ إلى ثلاثة عشر قدماً، ويُمكن للنَّمر أن يُمزّقَ الفريسة بسهولةٍ بأسنانِهِ الحادّة، فأنيابُهُ المعكوفة يصلُ طوًلُها إلى ثلاثة ونصف إنش، ويُمكن للنَّمر أن يسبحَ في الماء من دونِ تعب لمُدَّةٍ طويلة، بحيث يُمكن أن يسبحَ بمُعدَّل ثمانية عشر ميلاً في اليومِ الواحد، وتصل سُرعتُهُ إلى أربعين ميلاً في السَّاعة، ويمكن لهُ أن يحملَ ضِعفَ وزنه.


الثَّور

يُمكن للثور أن يسحبَ ما يُعادل حجمَهُ مرَّةً ونصف، وعندما يُستخدم ثوران بنفسِ الحجم، ومِقدار الحركة يُمكن لهُما أن يحملا ما يُعاد أضعاف حجمهما معاً، ولذلك اعتاد البشر على استخدام هذا الكائن مُنذ القِدم لمُساعدتهم على نقلِ الأشياء، وفي الزراعة.


الدُّبُّ الأشهب

يصل طول الدُّبّ الأشهب إلى ستةِ ونصف قدم عند وقوفِهِ، وقد يزن الذَّكر البالغ منهُ سبعمئةٍ وتسعين باونداً، وطول مخالبه يتراوح ما بين الإنشين والأربع إنشات، ويُمكن له أن يُمزّقَ ما يُريد بهما بكُلِ سهولة، ويدخل الدُّبّ في السُّبات من خمسة أشهرٍ إلى سبعةِ أشهرٍ في السَّنة، وخلال هذه المُدَّة لا يتناول أيّ شيء.


الأناكوندا

تُعتبر أفعى الأناكوندا الخضراء الإفريقيّة أكبر أفعى على الأرض، ويصل وزنها خمسمئة وخمسين باونداً، وطوُلُها تسعة وعشرين قدماً ، ويُمكن لها أن تمشي في الماء أسرع من على اليابسة، وتقع فتحات أنفها أعلى رأسها، ولذلك يُمكنُها أن تصطادَ فريستها بكُل سهولة وهي مُختبئة في الماء.


للأناكوندا أسنان قويّة تمنع الفريسة من الحركة عند إمساكِها بها، وهي غير سامّة كالأفاعي الأخرى، ولكنَّها تقتُل فريستها عن طريقِ الالتفاف حولها، وعصرها إلى أن تختنق، وفي كُلّ مرَّةٍ تزفر فيها الفريسة تتمكن الأناكوندا من عصرها أكثر.


هناك أيضاً حيوانات أخرى تدخل في قائمةِ أقوى الحيوانات على وجهِ الأرض مثل: النَّسر، والتّمساح.