أقوى ذاكرة حيوان

كتابة - آخر تحديث: ١١:٣٧ ، ١٨ مايو ٢٠١٦
أقوى ذاكرة حيوان

الجمل أقوى الحيوانات ذاكرة

أشارت الكثير من الدراسات إلى أنّ الجمل هو أقوى الحيوانات ذاكرة؛ وذلك لقدرته الهائلة في الحفظ والتذكر والتي قد تطول لسنوات عدّة، حيث إنّ لدى الجمل الذكر القدرة على تذكّر وجوه الأشخاص، حتّى وإن غابوا عنه لفترة زمنية طويلة، وقد أُثبت علميّاً بأنّ الجمل الذكر لديه غيرة قويّة على أنثاه، وإمكانيّة الدفاع عنها في حالة إهانتها أو إيذائها، ويقوم بمحاولة قتله حتّى وإن حاول الهرب، ويتذكّر المشاكل التي يواجهها، حيث يعتبر من أكثر الحيوانات محافظةً، فلا يقوم بالمزاوجة مع أنثاه أمام الآخرين، واتّباع أسلوب الانتقام لمن يراه حين معاشرته لأنثاه.


أنواع الجمال

  • الجمال العربيّة: ولها سنام واحد، وتعيش في المناطق الأفريقيّة، والشرق الأوسط، والصحراء الكبرى.
  • الجمال ذات السنامين: تتواجد في آسيا الوسطى.


صفات الجمال

  • وجود كتلة دهنيّة على ظهرها، وتعرف بالسنام، حيث يغطّي جسمها جلد سميك يكسوه الوبر.
  • تعتبر من أذكى الحيوانات.
  • حيوان صبور: حيث تستطيع المشي بسهولة على الرمل، لذلك تلقّب بسفينة الصحراء.
  • سماع حادّ وقويّ.
  • رموشها طويلة؛ لتحميها من الغبار والرمل.
  • شفايف الجمال مطاطية وقاسية؛ حتى تستطيع تناول الأشواك الحادة، حيث تحتوي على شفة علوية؛ حتّى تمكنها من تناول الأعشاب والحشائش بشكل آمن.


دلائل على قوة ذاكرة الجمال

يظنّ البعض بأن ظاهرة اكتشاف قوة ذاكرة الجمال قد تعود بعد فترة بسيطة، بحسب ما أشارت إليه الدراسات والأبحاث، إلى أن تمّ اكتشاف هذه الظاهرة منذ القدم من قبل البدو، وملاحظة سلوك الجمال الذي يدلّ على هذا الموضوع، نذكر منها ما يلي:

  • تتّصف الجمال بقدرتها على تذكّر الطريق دون مساعدة من أحد، حتّى وإن سلكته ولو لمرّة واحدة، دون توجيه راكبها أو راعيها، وفي القدم كان راكبو الجمال ينامون على ظهرها لتسير وحدها، لعلمهم بأنّ لها ذاكرة تساعدها على السير وحدها، ومعرفة الطريق جيداً.
  • تستطيع الجمال التعرف على صاحبها بسهولة، وحتى بمجرد سماع صوته، دون رؤية وجهه أو ملامحه لتذكره، حيث إذا قام راعي الجمال بمناداة جماله التي ترعى مع مجموعة من الجمال، فإنها تتجه حسب صوت صاحبها، وحسب مصدر الصوت، وتجتمع حوله.
  • تتذكر المناطق التي تشرب منها، والخاصة بها، حيث تتوجه إلى ينابيع المياه والآبار التي تعتاد على الشرب منها، دون أن تخلط بينها وبين المناطق الأخرى، إذ كان العرب يتّخذ الجمال كوسيلة لإيصاله إلى أماكن الشرب.
  • يمكن للجمال تذكر المنطقة التي ولدت وترعرت فيها، حتى بعد مضي عدّة سنوات على ذلك، وغالباً ما يتم فصل صغير الجمل عن أمه، وإبعاده لمنطقة أخرى؛ بهدف التجارة وبيعه، ولكن سرعان ما يلوذ الجمل بالفرار للبحث عن أمه، والتوجه إلى المنطقة التي ولد فيها، وكذلك الحال بالنسبة لأمه، وفي حالة ضياع الجمل عن أمه، فإنّهما يتجهان للمنطقة التي ولد فيها؛ ليلتقيا معاً.
  • أنثى الجمل لاتدر الحليب إلّا لصغيرها فقط، حيث يستعين رعاة الجمال بهذه الميزة عند الحلب، بحيث يقربون صغيرها من أمه للحصول على أكبر كمية من الحليب.