ألم الثدي الأيسر

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٥١ ، ٧ فبراير ٢٠١٩
ألم الثدي الأيسر

ألم الثدي الأيسر

تُعاني المرأة في بعض الأحيان من ألم يتركَّز في جانب الثدي الأيسر، وبالرغم من أنَّ هذا الألم غالباً ما يحدث لأسباب مُختلفة، إلا أنَّه قد يرتبط بأعراض النوبة القلبيّة، فأعراض أمراض، ومشاكل القلب تظهر بشكلٍ مُختلف على النساء، مُقارنةً بالأعراض التي تظهر على الرجال، فقد يكون ألم القلب عند المرأة خفيفاً، أو شبيهاً بالحرق، أو أنَّه ببساطة يظهر على شكل ألم في الثدي، وهنا تكمن أهمّية معرفة أعراض النوبة القلبيّة وتمييزها عن غيرها من المشاكل الصحِّية التي قد تُسبِّب ألم الثدي الأيسر.[١]


أسباب ألم الثدي الأيسر

تُوجَد مجموعة من المشاكل المُرتبطة بالثدي، والتي قد تُسبِّب الألم في الثدي الأيسر، ومن هذه الأسباب ما يأتي:[١]

  • تعرُّض الثدي للإصابات.
  • تكوُّن الكُتل في الثدي.
  • إصابة مجرى الحليب بالأمراض، أو العدوى.
  • جراحة الثدي؛ فقد ينجم عن إجراء أيٍّ من العمليّات الجراحيّة في الثدي الشعور بالألم.
  • حدوث تغيُّرات هرمونيّة في الجسم، والتي قد تحدث أثناء الدورة الشهريّة، أو نتيجة تناول حُبوب مَنْع الحمل، أو علاجات العُقم، أو تناول العلاج الهرمونيّ البديل.
  • الإصابة بسرطان الثدي الالتهابيّ (بالإنجليزيّة: Inflammatory breast cancer).
  • إصابة الثدي بالعدوى، أو الالتهاب.


كما أنَّ هناك عدداً من الأسباب الأخرى غير المُرتبطة بالثدي، والتي قد تُسبِّب الألم في الثدي الأيسر، ومنها:[١]

  • ألم جدار الصَّدر.
  • أسباب مُتعلِّقة بالقلب.
  • أسباب مُتعلِّقة بالمريء؛ كالإصابة بالارتجاع المعديّ المريئيّ.
  • الإصابة بالمشاكل الجلديّة، مثل: الهربس النطاقيّ.
  • الإصابة بالالتهاب الرئويّ.
  • الإصابة بالانصمام الرئويّ (بالإنجليزيّة: Pulmonary embolism).
  • الألم العضليّ الليفيّ (بالإنجليزيّة: Fibromyalgia).
  • تعرُّض الغُضروف الذي يقع بين عظم القصِّ، وعظام القفص الصدريّ للالتهاب.


نصائح للتخفيف من ألم الثدي

يُمكن إجمال بعض من النصائح التي يُمكن اتِّباعها للتخفيف من ألم الثدي على النحو الآتي:[٢]

  • تناول مُسكِّنات الألم التي يُمكن صرفها دون الحاجة إلى وصفة طبِّية، مثل: الإيبوبروفين (بالإنجليزيّة: Ibuprofen).
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الحدُّ من استهلاك الكافيين؛ وهو من الطُّرُق الفعّالة في التخفيف من الألم الذي يترافق مع الإصابة بمرض الثدي الكيسيّ الليفيّ (بالإنجليزيّة: Fibrocystic disease).
  • ارتداء حمّالة صدر مُناسبة، ومُريحة.
  • استخدام الكمّادات الباردة، أو الحارّة.[٣]
  • مُمارسة تمارين الاسترخاء.[٣]
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نِسب قليلة من الدُّهون.[٣]


علاج ألم الثدي

يُمكن علاج ألم الثدي باتِّباع العديد من الطُّرق، ومنها ما يأتي:[٣]

  • استبدال حُبوب مَنْع الحمل بغيرها من الطُّرُق البديلة، ولكن بعد استشارة الطبيب.
  • استخدام مُضادّات الالتهاب اللاستيرويديّة الموضعيّة.
  • التقليل من جُرعة العلاج الهرمونيّ البديل، أو التوقُّف عن استخدامه نهائيّاً.
  • تناول بعض من الأدوية التي يتمّ صرفها بوصفة طبِّية، مثل: دانازول (بالإنجليزيّة: Danazol)، وبروموكريبتين (بالإنجليزيّة: Bromocriptine)، وتاموكسيفين (بالإنجليزيّة: Tamoxifen)، وتوريميفين (بالإنجليزيّة: Toremifene).[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Lynne Eldridge, "What's Causing My Left Breast Pain?"، www.verywellhealth.com, Retrieved 23-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Christian Nordqvist , "What are the causes of breast pain?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-1-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Breast pain", www.mayoclinic.org, Retrieved 23-1-2019. Edited.