أمراض الثدي للمرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥١ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٩

تحفّل الثدي

تنتج مشكلة تحفل أو احتقان الثدي (بالإنجليزية: Breast engorgement) بسبب زيادة تدفق الدم إلى الثدي وعدم القدرة على إفراغ الثدي من الحليب، والذي بدوره يحدث بسبب تأخر البدء بعملية الرضاعة، أو الرضاعة غير المنتطمة، أو عدم قدرة الطفل على التشبث بحلمة الثدي والرضاعة بالشكل الصحيح، خاصة في الأيام الأولى بعد الولادة، وعادةً ما تشعر الأم في هذه الحالة بألم في كلا الثديين، واحمرار فيهما، بالإضافة إلى تسطّح الحلمة، والإصابة بالحمى التي تزول بعد 24 ساعة.[١]


التهاب الثدي

يحدث التهاب الثدي أو ما يعرف بالتهاب الضَّرع (بالإنجليزية: Mastitis) غالباً بسبب انتقال البكتيريا من فم الرضيع إلى مجرى الحليب من خلال الحلمة المتشققة، ومن أعراض هذه العدوى؛ احمرار، وألم، وحرارة، واحتقان في الثدي، بالإضافة إلى الحمّى والشعور بالإجهاد، ونذكر من مضاعفاته تكوّن الخُراج (بالإنجليزية: Abscess) في الثدي.[٢]


داء المبيضات

يبقى داء المبيضات أو السفاد (باللاتينية: Candidiasis) الذي يصيب الثدي أو الحلمة حتى اليوم غير مفهوم تماماً، ولكن يمكن تشخيصه تبعاً لبعض الأمور، نذكر منها ما يأتي:[٣]

  • الشعور بألم في الثدي غير مرتبط بأسباب أخرى.
  • لمعان أو تقشّر جلد الحلمة المُصابة.
  • أخذ مسحة من هالة الثدي أو عينة من حليب الأم تؤكد وجود هذه الفطريات.


إفراز دموي من حلمة الثدي

تختلط كمية صغيرة من الدم مع حليب اللبأ؛ مما يؤدي إلى تغيّر لون الحليب إلى اللون الوردي، أو البرتقالي، أو البنّي، وهذه المشكلة تكون أكثر شيوعاً في الأمهات اللواتي يُرضعن للمرة الأولى، ومن الممكن أن لا تلاحظ الأم وجود الدم في الحليب؛ نظراً لعدم شعورها بألم أو أيّ عَرَض آخر، وعادة ما تستمر لبضعة أيام بعد الولادة ثم تزول تلقائياً، ولكن إن استمرّت مدة طويلة أو لم يحدث أي تحسن، فلابدّ من مراجعة الطبيب.[٤]


مشاكل مرتبطة بكمية الحليب

قد تواجه الأم مشاكل ترتبط بعدم تناسب كمية الحليب المُنتَج مع الكمية التي يحتاجها الرضيع، سواءً كان ذلك بزيادة إنتاج الحليب؛ وبالتالي زيادة تدفق الحليب وعدم قدرة الطفل على التكيف مع هذه الزيادة، ونتيجة لذلك يشعر الطفل بالإختناق وقد يزداد وزنه بشكل أكثر من المطلوب،[٣] أو كان ذلك بعدم إنتاج كميّة كافية من الحليب لسد حاجة الرضيع؛ مما يجعله كثير البُكاء، وتزداد عدد مرات الرضاعة وتطول مدّتها، وكذلك تشعر المُرضعة برخاوة في الثدي وعدم قدرتها على درّ الحليب.[١]


مشاكل أُخرى

توجد مشاكل أخرى قد تتعرض لها الأم المرضعة، نذكر منها ما يأتي:[١]

  • امتلاء الثدي: وتعتبر مشكلةً طبيعية تحدث في أول ثلاثة إلى خمسة أيام من الولادة؛ إذ تشعر المرضع بأنّ الثدي أصبح ثقيلاً وأكثر صلابة، كما تشعر بارتفاع بسيط بحرارة الثدي.
  • انسداد مجرى الحليب: والذي يرافقه وجود كتلة تُسبّب الشعور بالألم عند لمسها، مع احمرار الجلد المُغطي للكتلة، ويحدث ذلك نتيجة لعدّة أسباب؛ منها ارتداء الثياب الضيّقة، أو عدم إفراغ الحليب من الثدي بشكل تام، أو تعرّض الثدي لرضّة، وفي بعض الحالات يكون السبب زيادة كثافة الحليب في القناة.
  • التهاب أو تشقق الحلمة: ومن أعراضه الشعور بالألم الشديد عند إرضاع الطفل، وتشقق الحلمة، كما قد يظهر عليها خط أبيض بعد الإرضاع مباشرةً.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Management of breast conditions and other breastfeeding difficulties", www.ncbi.nlm.nih.gov,2009، Retrieved 18-3-2019. Edited.
  2. 20-10-2018 Renee A. Alli, "Breast Infection"، www.webmd.com, Retrieved 18-3-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Jeanne Spencer, (14-11-2017), "Common breastfeeding problems (Beyond the Basics)"، www.uptodate.com, Retrieved 18-3-2019. Edited.
  4. Donna Murray (13-11-2018), "Rusty Pipe Syndrome and Breastfeeding"، www.verywellfamily.com, Retrieved 18-3-2019. Edited.