أمراض الرحم

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥١ ، ١٩ مايو ٢٠١٩
أمراض الرحم

الانتباذ البطاني الرحمي

تُعدّ مشكلة الانتباذ البطانيّ الرحميّ (بالإنجليزية: Endometriosis) من المشاكل الصحيّة الشائعة نسبيّاً لدى النساء إذ يعاني منها ما يقدّر بين 6-10% من النساء حول العالم، وتتمثل هذه المشكلة بنمو أنسجة بطانة الرحم في أجزاء أخرى من الجسم، ومع زيادة نمو وكثافة هذه الأنسجة تبدأ بالتأثر بالهرمونات المصاحبة للدورة الشهريّة للمرأة ممّا قد يؤدي إلى نزيفها، كما قد تتشكّل هذه الأنسجة في مناطق عميقة داخل الجسم، أو قد تؤدي إلى تشكّل النسيج الندبيّ، والتصاق بعض الأعضاء داخل الجسم، والذي بدوره قد يؤدي إلى بعض التغيرات الهيكيليّة، وعلى الرغم من بدء هذه المشكلة منذ تشكّل الجنين في بطن الأم إلّا أنّ الأعراض غالباً ما تبدأ مع بداية سنّ البلوغ، كما تجدر الإشارة إلى أنّه على الرغم من عدم وجود علاج نهائيّ لمشكلة الانتباذ البطانيّ الرحميّ إلّا أنّها توجد مجموعة من العلاجات التي تساعد على التخفيف والسيطرة على المرض.[١]


تشوهات الرحم الخلقية

توجد مجموعة من التشوهات الخلقيّة التي قد تحدث في الرحم لدى المرأة، والتي قد تؤدي إلى صعوبة الحمل، وارتفاع خطر الإجهاض، ومن هذه التشوهات ما يلي:[٢]

  • الحاجز الرحميّ: (بالإنجليزية: Uterine septum)، وتتمثل هذه الحالة بانقسام الرحم بشكلٍ كامل، أو شبه كامل إلى جزئين منفصلين.
  • الرحم أحادي القرن: يكون حجم الرحم في حال الإصابة بالرحم أحادي القرن (بالإنجليزية: Unicornate uterus) صغيراً جداً بسبب عدم اكتمال نمو الرحم بشكلٍ طبيعيّ.
  • ازدواجية الرحم: (بالإنجليزية: Didelphic uterus) تتمثل هذه الحالة بانفصال الرحم إلى جزئين خصوصاً في الجزء السفليّ من الرحم، ممّا يؤدي إلى امتلاك المرأة المصابة لفتحتين منفصلتين من عنق الرحم.
  • الرحم ثنائي القرن: (بالإنجليزية: Bicornuate uterus) يبدو شكل الرحم في هذه الحالة مثل شكل القلب، بحيث يتكوّن من جزئين ذات حجم متساوي تقريباً، ومنفصلين بشكلٍ غير مكتمل.


سرطان بطانة الرحم

تحدث الإصابة بسرطان بطانة الرحم (بالإنجليزية: Endometrial cancer) نتيجة بعض الاضطرابات الجينيّة التي تؤثر في خلايا بطانة الرحم، وتجدر الإشارة إلى أنّه غالباً ما يتمّ الكشف عن الإصابة بسرطان بطانة الرحم في المراحل الأولى من المرض نتيجة تسبّبه للنزيف المهبليّ غير الطبيعيّ، وقد يقوم الطبيب في هذه الحالة باستئصال الرحم للقضاء على السرطان، وتوجد عدد من أنواع السرطان الأخرى والأقل شيوعاً التي قد تصيب الرحم مثل الساركوما الرحميّة (بالإنجليزية: Uterine sarcoma).[٣]


عسر الطمث

تحدث الإصابة بما يُعرَف بعسر الطمث (بالإنجليزية: Dysmenorrhea) نتيجة بعض التقلصات والتشنجات القوية في الرحم، وقد تكون هذه المشكلة صادرة من الرحم، أو قد تكون ناجمة عن أحد المشاكل الصحيّة الأخرى مثل الانتباذ البطاني الرحميّ، والعضال الغديّ الرحميّ (بالإنجليزية: Adenomyosis)، وتجدر الإشارة إلى توفّر عدد من العلاجات التي تساعد على التخفيف من مشكلة عسر الطمث.[٤]


الأسباب الأخرى

توجد عدد من الأمراض والمشاكل الصحيّة الأخرى التي قد تصيب الرحم، وتشمل الآتي:[٢]

  • غزارة الطمث (بالإنجليزية: Menorrhagia).
  • هبوط الرحم أو المهبل (بالإنجليزية: Uterine Prolapse).
  • الرحم المقلوب (بالإنجليزية: Retrograde Uterus).
  • مرض التهاب الحوض (بالإنجليزية Pelvic inflammatory disease).
  • الأورام أو السلائل الرحميّة (بالإنجليزية: Uterine polyps).
  • الورم الليفيّ الرحميّ (بالإنجليزية: Fibroids).
  • فرط تنسج بطانة الرحم (بالإنجليزية: Endometrial hyperplasia).
  • متلازمة أشرمان (بالإنجليزية: Asherman's Syndrome).


المراجع

  1. Lori Smith (4-1-2018), "What to know about endometriosis"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Tracee Cornforth (16-3-2019), "Common Conditions That Can Affect the Uterus"، www.verywellhealth.com, Retrieved 6-4-2019. Edited.
  3. "Endometrial cancer", www.mayoclinic.org,6-3-2018، Retrieved 6-4-2019. Edited.
  4. "Dysmenorrhea", my.clevelandclinic.org, Retrieved 6-3-2019. Edited.